أخبار العالم

الغارات الإسرائيلية مستمرة على غزة وسط كارثة في القطاع الصحي وشبح المجاعة مستمر



استشهد عدد من الفلسطينيين وأصيب آخرون، اليوم الأحد، بقصف إسرائيلي استهدف منازل سكنية في مدينة غزة والوسطى، فيما يواصل الاحتلال استهداف مولدات الكهرباء في المستشفيات، فيما تتضرر عائلات شمال القطاع تعاني من المجاعة المستمرة.

وذكرت مصادر طبية في المستشفى المعمداني وسط مدينة غزة أن أربعة شهداء وعدد من الجرحى وصلوا إلى المستشفى نتيجة قصف الاحتلال لمنزل عائلة كساب في حي الدرج بجوار مستوصف الدرج. في وسط المدينة.”

وفي القطاع الأوسط، أفادت المصادر الطبية في مستشفى شهداء الأقصى بمدينة دير البلح، بوصول شهداء وجرحى جراء استهداف طائرات الاحتلال منزل عائلة أبو الكاس بمخيم البريج في قطاع غزة. وسط قطاع غزة.

وذكر شهود عيان أن مروحيات الأباتشي قصفت منازل الفلسطينيين شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة، فيما أفادت مصادر محلية أن قصفاً إسرائيلياً استهدف منزلاً لعائلة أبو دقة شرق دير البلح، ما أدى إلى عدد من الضحايا.

وفي جنوب القطاع أشار شهود عيان إلى أن “مدفعية الاحتلال استهدفت مناطق الخربة ومصباح وعريبة في مدينة رفح”، كما أعلنت مصادر طبية استشهاد مواطنين اثنين في قصف الاحتلال لتل العليل. – حي السلطان غرب مدينة رفح.

ويأتي ذلك غداة ارتفاع عدد شهداء المجزرة الإسرائيلية في مخيم النصيرات إلى 274 شهيدا وإصابة 698 آخرين، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة.

كما أعلنت وزارة الصحة في غزة اليوم الأحد أن الاحتلال ارتكب 8 مجازر في القطاع خلال 24 ساعة الماضية راح ضحيتها 283 شهيدا و814 جريحا، ليرتفع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي إلى 37084 شهيدا و84494 جريحا منذ العام الماضي. 7 أكتوبر.

استهداف مولدات الكهرباء

وفي هذا السياق، أطلقت وزارة الصحة في غزة نداء استغاثة عاجل للمجتمع الدولي ومؤسساته الدولية والإغاثية لتوفير مولدات كهربائية لمستشفيات قطاع غزة، موضحة في بيان لها، “منذ 9 أشهر ونحن نعتمد على على مولدات كهربائية لتزويد المستشفيات بالطاقة الكهربائية اللازمة على مدار الساعة بعد تدمير محطة الكهرباء الوحيدة في القطاع. غزة”.

وأشار البيان الصادر اليوم الأحد، إلى أن “عدداً من المولدات الكهربائية في المستشفيات تعرضت لأعطال فنية كبيرة يصعب إصلاحها، كما تعرض العدد الآخر للتدمير المباشر جراء الاحتلال الغاشم”، مشيراً إلى أنه من المتوقع أن “يتم تشغيل المولدات الكهربائية في بقية المستشفيات والمراكز الصحية ومستودعات الأدوية تتوقف نتيجة منع دخول قطع الغيار الضرورية”. “للحفاظ عليه”

وأكد البيان أن قوات الاحتلال تعمدت تدمير المولدات الكهربائية في مجمع الشفاء ومجمع ناصر والمستشفى الإندونيسي ومستشفى كمال عدوان شمال غزة، بهدف إخراجها عن الخدمة.

شبح المجاعة

وفي السياق ذاته، حذّر مدير مستشفى كمال عدوان، حسام أبو صفية، من شبح المجاعة الذي يلوح في قطاع غزة، وأوضح في بيان أصدره اليوم الأحد، أنه “تم إحصاء نحو 50 طفلاً يعانون من سوء التغذية في عام 2019 فقط”. أسبوع واحد، موضحا أن النظام الصحي في غزة مستهدف من قبل الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدا “لكننا نحاول استئناف الخدمات الطبية بالحد الأدنى”.

وبحسب برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة فإن “9 من كل 10 أطفال في قطاع غزة يعانون من الفقر الغذائي الحاد”، في حين استشهد أكثر من 37 طفلا خلال العدوان نتيجة المجاعة في عدد من مستشفيات غزة. القطاع وخاصة في مستشفى كمال عدوان الذي استشهد. وكان بالداخل حوالي 30 طفلاً.

تواصل إسرائيل حربها رغم قرار مجلس الأمن الدولي بوقفها فورا، وأوامر من محكمة العدل الدولية بإنهاء اجتياح مدينة رفح جنوب قطاع غزة، واتخاذ إجراءات لمنع أعمال “الإبادة الجماعية”. وتحسين الوضع الإنساني البائس في غزة.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى