أخبار العالم

العثور على بقايا ثعبان عملاق من عصور ما قبل التاريخ


اكتشف علماء الحفريات في ولاية غوجارات الهندية بقايا أكبر ثعبان في تاريخ الأرض، والذي من الممكن أن يصل طوله إلى حوالي 15 مترًا، مما يجعله أكبر ثعبان في العصر الطباشيري.

ويمكن القول أن هذا الثعبان مرشح ليكون أكبر ثعبان في تاريخ الأرض. جاء ذلك في مقال نشر في المجلة العلمية Scientific Reports.

ويشير اكتشاف بقايا هذا الثعبان القديم في الهند، الذي ينتمي إلى عائلة المادزويد، إلى أن هذه الزواحف القديمة نشأت في شبه القارة الهندية حتى قبل اصطدامها بآسيا، وبعد اندماجها انتشرت في جميع أنحاء العالم وتغلغلت إلى شمال أفريقيا. حيث تم العثور على الزواحف من هذه العائلة لأول مرة.

هذا الاستنتاج توصل إليه فريق من علماء الحفريات الهنود بقيادة سونيل باجبايي، الأستاذ في المعهد الهندي للتكنولوجيا في روركي بالهند، أثناء دراسة أحفورة اكتشفت مؤخرا في منجم بانادارو الليجنيت في ولاية جوجارات غرب الهند. اكتشف علماء الحفريات في الصخور الرمادية المحلية ثلاثين فقرة كبيرة جدًا تنتمي إلى ثعبان عملاق من عائلة المادزويد.

ظهرت هذه العائلة من الزواحف على الأرض في نهاية العصر الطباشيري، قبل فترة طويلة من انقراض الديناصورات، وانقرضت آخر الزواحف في نهاية العصر الجليدي. وتضم عائلة المجنون عدداً كبيراً من الثعابين العملاقة التي يبلغ طولها 6-8 أمتار، والتي كانت متشابهة في المظهر والموطن وطريقة الحصول على الطعام مع البواء والأناكوندا، والتي تخنق ضحاياها بمساعدة عضلات قوية.

وتبين أن الثعبان الذي اكتشفه باجباي وزملاؤه، والذي أطلق عليه اسم فاسوكي إنديكوس نسبة إلى الثعبان الضخم “فاسوكي” من الأساطير الهندية، كان أكبر حجما، وكان من المفترض أن يصل طوله إلى 15 مترا. وأظهر تحليل بنية فقراته أن الثعبان الهندي القديم كان أضخم من “مادزوي”. وفي مدغشقر و”جيجانتوفيا” المصرية، تعد من أكبر الزواحف التي تنتمي إلى عائلة المادزويد.

وقال الباحثون إن اكتشاف Vasuki indicus مثير للاهتمام بشكل خاص لأنه يشير إلى الأصل الهندي المحتمل للعديد من أنواع الثعابين الأفريقية والآسيوية. تؤكد هذه الحقيقة الفرضية القائلة بأن Vasuki indicus عاش في الهند حتى قبل اندماجها مع آسيا (أي قبل 37-35 مليون سنة)، بينما ظهرت أنواع أخرى من عائلة Madzoids في شمال إفريقيا وجنوب أوراسيا في وقت لاحق فقط. ويأمل البروفيسور باجباي وزملاؤه أن تساعدهم الحفريات اللاحقة على تأكيد هذه الفرضية.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى