أخبار العالم

الطريقة الصحية لتناول البطاطس


ويقول الدكتور ميخائيل جينزبرج، خبير التغذية الروسي، إنه من الأفضل تناول البطاطس باردة مع الخضار والخضر الورقية.

ويشير الخبير في حديث لراديو سبوتنيك: أن البطاطس تنتمي إلى نفس المجموعة الغذائية التي تشمل الخبز والمعكرونة والحبوب.

ويقول: “تنقسم الأطعمة النشوية، والتي تشمل البطاطس، إلى مجموعتين: الكربوهيدرات البطيئة والكربوهيدرات السريعة. الفرق بين المجموعتين هو مدى سرعة تحلل النشا الموجود فيهما ومدى سرعة امتصاص الجلوكوز. الكربوهيدرات البطيئة تتحلل ببطء، وهو أمر مفيد للجسم. يؤدي انهيار الكربوهيدرات السريعة إلى زيادة مستوى الجلوكوز في الدم، مما يؤدي إلى تفاقم مسار عمليات التمثيل الغذائي ويساهم في تطور مرض السكري. وبما أن البطاطس تحتوي على الكربوهيدرات السريعة، فإن الأشخاص الذين يتناولونها بشكل منتظم هم أكثر عرضة للمعاناة من السمنة والإصابة بمرض السكري وتصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم.

وأوضح الخبير كيفية الحد من المخاطر الصحية للبطاطس.

ويضيف: “أولاً، لا ينصح بتناول البطاطس كل يوم. ثانياً: يفضل تناوله بارداً. لأن البطاطس المبردة التي يتم تسخينها تحتوي على نشا أكثر مقاومة، والذي يتحلل ببطء أو لا يتحلل على الإطلاق. ثالثًا، يجب سلق البطاطس مع قشرتها. رابعا، لا تستخدم الأصناف التي تحتوي على نسبة منخفضة من الألياف الغذائية. لأنه كلما زادت الألياف، كلما كان ذلك أفضل. خامساً: من الأفضل المداومة على تناول البطاطس مع الخضار والخضر الورقية، لأن وجودها يبطئ عملية تحلل وامتصاص الكربوهيدرات.

اكتشاف سبب جديد لمرض السكري

اكتشف علماء في جامعة كيس ويسترن ريزيرف بالولايات المتحدة إنزيما جديدا يمنع نشاط الأنسولين الذي ينتجه البنكرياس.

وبحسب مجلة Cell، فإن نتائج الدراسة ستساعد في ابتكار أدوية جديدة لعلاج مرض السكري من النوع الثاني.

وتشير المجلة إلى أنه أصبح واضحا للفريق العلمي أن إنزيما يسمى النيتروسيلاز المساعد يربط أكسيد النيتريك بالبروتينات، بما في ذلك مستقبل الأنسولين. هذا الإنزيم ضروري للعمل الطبيعي للأنسولين، ولكن لوحظ أيضًا زيادة نشاطه لدى مرضى السكري والفئران المصابة بالسكري.

وأظهرت نتائج التجارب على الفئران بعد تثبيط نشاط إنزيم النيتروسيلاز أن معاناتها أقل من مرض السكري، مما يسمح بافتراض أن زيادة أكسيد النيتريك في البروتينات يمكن أن يكون سببا لهذه الأمراض.

تجدر الإشارة إلى أن هناك اعتقادًا بأن الارتباط المفرط لأكسيد النيتريك بالبروتينات الرئيسية يسبب أو يسرع العديد من الأمراض البشرية، بما في ذلك مرض الزهايمر والسرطان وفشل القلب والسكري. مع العلم أن لأكسيد النيتريك العديد من الوظائف المهمة، منها توسيع الأوعية الدموية، وتحسين الذاكرة، ومكافحة الالتهابات، وتحفيز إفراز الهرمونات.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى