أخبار العالم

الطريقة التي تتبعها إسرائيل لتدمير «حماس» خاطئة


أميركا ومصر وقطر تدفع «خطة الـ90 يوماً» لإنهاء الحرب

مع دخول الحرب على غزة يومها الـ107، تضغط الولايات المتحدة ومصر وقطر لدفع خطة شاملة من شأنها أن تنهي الحرب، وهي خطة «متدرجة» مدتها «90 يوماً»، تبدأ بإطلاق سراح محتجزين، وتنتهي بانسحاب الجيش الإسرائيلي من القطاع، وإنهاء الحرب.

وتتضمن خطة «الـ90 يوماً» المتطورة وقف الأعمال العدائية لعدد غير محدد من الأيام، يتم في بدايتها إطلاق سراح جميع المدنيين المحتجزين في غزة مقابل إطلاق سراح مئات الأسرى الفلسطينيين من السجون الإسرائيلية، وبالتزامن مع ذلك ينسحب الجيش الإسرائيلي من مدن قطاع غزة، ويُسمح بحرية الحركة في القطاع، ويتم وقف حركة الطائرات المسيّرة لأغراض جمع المعلومات الاستخباري، بحسب صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية.

وفي المرحلة الثانية من الخطة، تقوم «حماس» بإطلاق سراح المجندات الإسرائيليات وإعادة جثث المختطفين الذين قتلوا، مقابل إطلاق سراح جميع الأسيرات الفلسطينيات. أما المرحلة الثالثة فستشمل إطلاق سراح بقية الجنود الإسرائيليين المحتجزين في غزة وجميع عناصر الوحدات الاحتياطية، مقابل الإفراج عن مزيد من الأسرى الفلسطينيين، ويقوم الجيش الإسرائيلي بسحب الجزء المتبقي من قواته إلى خارج قطاع غزة.

وقال تقرير الصحيفة الأميركية إن إسرائيل و«حماس» يعارضان المقترح في الوقت الحالي، لكن الدول المؤثرة تعتبر استئناف الاتصالات «إشارة إيجابية» وستضغط بقوة نحو إخراج المقترح إلى حيز التنفيذ.

وبحسب «القناة 12» الإسرائيلية، فقد ناقش مجلس الحرب الإسرائيلي الخطة، واعترض على سحب القوات في المرحلة الأولى. ويقول مسؤولون مصريون إنه على الرغم من تشدد الحكومة الإسرائيلية العلني، فإن هناك اختلافات في الرأي داخل مجلس الوزراء.

كما قال مسؤول قطري إن بلاده تتواصل مع الجانبين من أجل وقف الحرب وإراقة الدماء، «وحماية المواطنين الأبرياء وضمان إطلاق سراح المختطفين واستمرار المساعدات الإنسانية».

لقاء سابق في وزارة الدفاع بتل أبيب بين وزير الدفاع الإسرائيلي غالانت (يمين) ومستشار الرئيس الأميركي بريت ماكغورك (د.ب.أ)

زيارة مستشار بايدن

ومن المتوقع أن يسافر بريت ماكغورك، كبير مستشاري الرئيس الأميركي جو بايدن، إلى مصر وقطر هذا الأسبوع لإجراء محادثات تهدف إلى إحراز تقدم في المفاوضات حول إطلاق سراح المحتجزين لدى «حماس» ومناقشة الحرب في غزة، حسبما صرّحت 3 مصادر مطلعة على الأمر لموقعي «أكسيوس» الأميركي و«واللا» الإسرائيلي. وتعد الرحلة جزءاً من حملة متجددة من قبل إدارة بايدن للحصول على صفقة جديدة.

ويعترف المسؤولون الأميركيون بأن التوصل إلى مثل هذا الاتفاق قد يكون هو السبيل الوحيدة التي يمكن أن تؤدي إلى وقف إطلاق النار في غزة. وهذه هي الرحلة الثانية التي يقوم بها ماكغورك إلى المنطقة هذا الشهر لمناقشة سبل وقف الحرب. ومن المتوقع أن يلتقي ماكغورك في مصر بوزير المخابرات عباس كامل، ثم سيجتمع برئيس الوزراء القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في الدوحة في وقت لاحق من الأسبوع.

وتشاور ماكغورك مع مسؤولين إسرائيليين الأسبوع الماضي بشأن مفاوضات صفقة التبادل، كما ناقش الرئيس بايدن هذه القضية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الجمعة. وقالت المصادر إنه من المتوقع أن يناقش ماكجورك أثناء وجوده في المنطقة التوترات الإقليمية الأخرى.

المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي خلال مؤتمر صحافي سابق (رويترز)

لا صفقة حتى الآن

من جانبه، أكد المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي، يوم الأحد، أن واشنطن تجري محادثات «جادة جداً» لمحاولة إطلاق سراح بقية الرهائن، لكنه أوضح أنه لا صفقة في الأفق حتى الآن، مشيراً إلى أنه لا تزال توجد عدة فجوات كبيرة في المفاوضات، بما في ذلك مطالبة «حماس» بإنهاء الحرب في غزة قبل التوصل إلى أي صفقة، وهو الطلب الذي ترفضه إسرائيل. ويوجد في غزة نحو 132 إسرائيلياً محتجزاً، بينما يوجد في السجون الإسرائيلية أكثر من 7000 معتقل فلسطيني.

وفي محاولة لزيادة الضغط على الحكومة الإسرائيلية المنقسمة بشأن أولوية الحرب بين «القضاء على حماس» أو «إطلاق سراح المحتجزين»، نشرت «كتائب القسام» التابعة لـ«حماس» رسالة لأهالي المحتجزين، باللغات العربية والعبرية والإنجليزية، جاء فيها: «إلى عائلات الأسرى… الخيار لكم؛ إما (يعود المحتجزون) في توابيت، وإما أحياء! حكومتكم تكذب، والوقت ينفد».

ويؤيد وزراء في مجلس الحرب الإسرائيلي، بينهم غادي إيزنكوت وبيني غانتس، إطلاق سراح المحتجزين بصفقة كبيرة مع «حماس»، ويعارض آخرون، بينهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت، ذلك ويؤمنون بأن زيادة الضغط العسكري على «حماس» ستؤدي إلى تحرير المحتجزين.

مظاهرة في ذكرى مرور 100 يوم على حرب غزة في تل أبيب تطالب بإطلاق الرهائن المحتجزين لدى «حماس» (رويترز)

استعادة الرهائن

دعم زعيم المعارضة الإسرائيلية، يائير لبيد، صفقة مع «حماس»، قائلاً إن القضاء على «حماس» يتطلب إخراج المحتجزين من غزة أولاً. وأضاف لإذاعة الجيش الإسرائيلي أنه سيدعم أي اتفاق مع «حماس» للإفراج عن المحتجزين لدى الحركة، حتى إن كان الثمن وقف الحرب على غزة.

أما أهالي المحتجزين فخرجوا في مظاهرات واسعة يوم السبت، وطالبوا بإسقاط الحكومة واستعادة أبنائهم. وقال آفي لولو شمريز، والد ألون شمريز، الرهينة الذي قتلته القوات الإسرائيلية عن طريق الخطأ في الشهر الماضي، إن «كابينت الحرب بزعامة نتنياهو يتجه نحو كارثة».

وقالت متظاهرة أخرى، تُدعى ياعيل نيف، إن إسرائيل بحاجة ماسة إلى حكومة جديدة لتصحيح مسار البلاد، وإن «عناصر في حكومتنا تشكل خطراً كبيراً على إسرائيل».

وكشف المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، العميد دانيال هغاري، يوم السبت، عن صور تم التقاطها في نفق بخان يونس، تم العثور فيه على بطانيات ومراتب ورسومات أطفال، تشير إلى مكوث مخطوفين إسرائيليين.

وقال المتحدث: «حسب المعلومات المتوفرة لدينا، فقد مكث في المكان 20 مختطفاً في أوقات مختلفة وفي ظروف صعبة دون ضوء النهار، مع قلة الأكسجين والرطوبة الرهيبة التي تجعل التنفس صعباً».

جنود إسرائيليون على متن مدرعة تابعة للجيش بالقرب من الحدود الإسرائيلية مع غزة (أ.ب)

القضاء على «حماس»

قالت «وول ستريت جورنال» إن التقديرات التي كشفت عنها وكالات الاستخبارات الأميركية تشير إلى أن قوات الأمن الإسرائيلية ما زالت بعيدة عن تدمير «حماس». وحسب تقرير الصحيفة، تمكنت إسرائيل حتى الآن من القضاء على ما يتراوح من 20 إلى 30 في المائة من عناصر «حماس»، وهو رقم أقل مما طمحت إليه إسرائيل.

كما أشار التقرير إلى وجود ما يكفي من الذخيرة لدى «حماس» لمواجهة إسرائيل وقواتها في قطاع غزة لعدة أشهر، بل إنها تحاول استعادة قدرتها على السيطرة على الحكم في جزء من مدينة غزة ومناطق الشمال.

وفي تقارير أخرى، أكد مسؤولو الجيش الإسرائيلي أن شبكة أنفاق «حماس» في غزة يبلغ طولها بين 560 و725 كيلومتراً، وهي أكثر طولاً مما كان يُعتقد سابقاً.

مشيعون يصلون صلاة الجنازة على قتلى غارة إسرائيلية على رفح جنوب قطاع غزة (رويترز)

25 ألف قتيل

ميدانياً، استمرت يوم الأحد الاشتباكات المسلحة الضارية في شمال وجنوب قطاع غزة، وقصفت إسرائيل وفجرت منازل ومباني في القطاع، فيما ارتفع عدد الضحايا إلى أكثر من 25 ألفاً منذ بدء العدوان في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أنه قتل مزيداً من المسلحين، وقصف مواقع، وصادر أسلحة ودمر أنفاقاً، وردّت «القسام» بإعلانها استهداف مزيد من الجنود في كمائن وتدمير دبابات وآليات. ويتركز القتال في خان يونس جنوب القطاع، في المنطقة التي يحاول فيها الجيش العثور على زعيم «حماس» يحيى السنوار ومحتجزين، لكنه عاد أيضاً إلى منطقة الشمال مجدداً بعدما كان قد أعلن أنه فكك هيكل «حماس» العسكري هناك.

ويواجه الجيش الاسرائيلي مقاومة مسلحة عنيفة، لكن مشكلته الكبرى أنه تفاجأ بقدرات «حماس» وعدد مقاتليها وحجم أنفاقها. ومع تواصل القتال المعقد، أعلن الجيش الإسرائيلي فقده جندياً آخر، ليرتفع عدد قتلاه من بداية الحرب إلى 531 جندياً.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى