أخبار العالم

الضربات الروسية في أوكرانيا «صادمة»



بايدن يتعهّد بتعزيز الدفاعات الجوية الأوكرانية بعد ضربات «تذكّر بوحشية روسيا»

ندّد الرئيس الأميركي جو بايدن، يوم الاثنين، بالضربات الجوية الروسية التي خلّفت 36 قتيلاً على الأقلّ في أوكرانيا، متعهّداً اتّخاذ «إجراءات جديدة» لتعزيز الدفاعات الجوية لكييف.

وبايدن الذي يستضيف في واشنطن، اعتباراً من الثلاثاء، قمّة لدول حلف شمال الأطلسي يشارك فيها خصوصاً الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، قال في بيان «سنعلن مع حلفائنا عن إجراءات جديدة لتعزيز دفاعات أوكرانيا الجوية للمساعدة في حماية مدنها ومدنييها من الضربات الروسية».

وأضاف أنّ «الضربات الصاروخية الروسية التي أدّت اليوم إلى مقتل عشرات المدنيين الأوكرانيين وتسبّبت بأضرار وإصابات في أكبر مستشفى للأطفال في كييف هي تذكير مروّع بوحشية روسيا»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وتابع الرئيس الأميركي في بيانه أنه «من المهمّ أن يواصل العالم الوقوف مع أوكرانيا في هذه اللحظة المهمّة وألا نتجاهل العدوان الروسي».

وإذ أكّد بايدن أنّ «الولايات المتّحدة تقف إلى جانب الشعب الأوكراني»، أوضح أنّه سيلتقي هذا الأسبوع زيلينسكي «لتوضيح أنّ دعمنا لأوكرانيا لا يتزعزع».

وسقط 36 قتيلاً على الأقلّ وعشرات الجرحى في أوكرانيا، الاثنين، في هجمات جوية روسية استهدفت خصوصاً مركزين طبّيين أحدهما مستشفى كبير للأطفال في كييف.

واستهدفت القوات الروسية كييف مراراً بوابل من الصواريخ منذ بدء الغزو الروسي في 24 فبراير (شباط) 2022، وكان آخر هجوم كبير على العاصمة الأوكرانية بطائرات مسيّرة وصواريخ الشهر الماضي.

وتدافع أوكرانيا عن أراضيها بعدد محدود من أنظمة الدفاع الجوي والذخائر، وهي تطالب بالمزيد من حلفائها الغربيين.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى