أخبار العالم

الصين تشدد الرقابة على الإنترنت خلال الدورة السنوية للبرلمان

[ad_1]

شكوك حول مزاعم «طالبان الأفغانية» كسر شوكة «داعش-خراسان»

من الضروري التعامل بحذر مع ادعاء حركة طالبان الأفغانية بأنها تمكنت من كسر شوكة تنظيم «داعش – خراسان» في كابل، وبعبارة أخرى، فإن هذا الادعاء يظل مشكوكاً فيه في ظل تصاعد حالات الانشقاق داخل صفوف حركتي طالبان الأفغانية والباكستانية وانضمام رجالهما إلى صفوف «داعش – خراسان».

أفراد أمن طالبان يتناولون وجبة الإفطار في مطعم في منطقة سيغيرد بمنطقة غرباند في مقاطعة باروان في 7 مارس 2024 (أ.ف.ب)

ويعتقد الخبراء الدوليون والباكستانيون أن حقيقة تراجع نشاط «داعش – خراسان» في المنطقة قد يكون ناجماً عن صعوبات مالية يواجهها التنظيم منذ بداية عام 2023، ولكن تشير بعض التقارير إلى أنه نجح في «إعادة جلب بعض التدفقات المالية في النصف الأخير من نفس العام».

إن حقيقة أن صفوف طالبان الأفغانية لا تزال تواجه الانشقاقات مع استمرار مقاتليها في ترك التنظيم الأم من أجل الانضمام إلى «داعش – خراسان»، كانت بمثابة تذكير مستمر بأن الأخير لم يُهزم بعد في أفغانستان.

فتيات المدارس الأفغانيات يسرن وسط هطول الأمطار على طول طريق في منطقة بغمان على مشارف كابل في 30 مارس 2023 (أ.ف.ب)

ويمكن هنا ملاحظة مؤشر رئيسي على هذه الظاهرة في شمال أفغانستان حيث تواصل استخبارات طالبان اعتقال مقاتليها لاستجوابهم للاشتباه في وجود صلات لهم مع «داعش – خراسان»، ومما يزيد من مصداقية هذا الوضع هو حقيقة أن هناك توترات واضحة بين قيادة طالبان والأعضاء الطاجيك في الحركة في شمال شرقي البلاد.

أطفال أفغان يحضرون فصلا دراسيا في مدرسة في الهواء الطلق على مشارف منطقة فايز آباد بمقاطعة بدخشان في 27 مارس 2023 (أ.ف.ب)

ويوضح الخبراء أن «هذا يؤكد أن (داعش – خراسان) ربما يكون قد بدأ للتو في تحقيق بعض التقدم داخل صفوف طالبان، وبالتالي، فإن الأعضاء الطاجيك الغاضبين في حركة طالبان يمكن أن يوفروا بعض الفرص للجماعة الإرهابية».

جدير بالذكر أن الطاجيك هم مجموعة عرقية ناطقة باللغة الفارسية في شمال شرقي أفغانستان وبدأوا بالانضمام إلى صفوف حركة طالبان في عام 2021. وتحاول استخبارات طالبان جاهدة القضاء على خلايا «داعش – خراسان» في الجامعات الأفغانية حيث تجري معظم عمليات التجنيد من قبل التنظيم، وتزعم استخبارات الحركة أنها استطاعت تحويل الحرم الجامعي في جميع أنحاء البلاد لبيئة أقل تسامحاً مع فكرة التجنيد في «داعش – خراسان».

وبدأ «داعش – خراسان» في تجنيد الشباب في الجامعات المنتشرة في جميع أنحاء أفغانستان قبل وقت طويل من سيطرة طالبان على كابل في أغسطس (آب) 2021، ويعتقد بعض الخبراء أن «داعش – خراسان» نجح في تجنيد مئات الآلاف من الأعضاء خلال حكم الرئيس الأفغاني السابق أشرف غني.

فتيات أفغانيات يتحدثن بأحد شوارع العاصمة كابل (أعلام أفغاني)

ويقول خبراء باكستانيون إن حركة طالبان ربما تكون قد نجحت في تحويل الجامعات الأفغانية إلى بيئات أقل قابلية بشكل ملحوظ لـ«داعش خراسان» للعمل فيها، وذلك بفضل مزيج من العمليات الاستخباراتية المكثفة التي تستهدف ما يسمونه بالخوارج والتكفيريين في الحرم الجامعي، والسيطرة الصارمة على البيئة الجامعية، والردع الفعَال لطالبان ضد أي شكل من أشكال المعارضة.

ويضيف الخبراء أن خلايا «داعش – خراسان» لا تزال موجودة في الجامعات الأفغانية، رغم ادعاء حركة طالبان أنها قضت على هذا الخطر من الجامعات.

وتزعم حركة طالبان الأفغانية أيضاً أنها قتلت ما لا يقل عن 12 من القادة البارزين والزعماء والمسؤولين في «داعش – خراسان» الذين يعملون في مجالات مختلفة داخل أفغانستان خلال العام الماضي.

ومن بين أبرز القتلى كان كوتار المعروف أيضاً باسم قاري موسى وقاري فاتح وعباس عمرى من قرية «داغو» في منطقة «تشابارهار» بولاية «نانغارهار»، والذي كان رئيساً للجناح العسكري والاستخباراتي في «داعش – خراسان»، وقُتل في 26 فبراير (شباط) 2023 في منطقة «خيرخانة» بمدينة كابل في عملية ليلية.

كما تزعم حركة طالبان الأفغانية أيضاً أنها قتلت إعجاز أمين أهانغار المعروف أيضاً بأبو عثمان الكشميري، وهو من منطقة سريناغار في كشمير، وكان زعيم ولاية الهند «داعش – الهند»، وذلك في 13 فبراير 2023 في منطقة «كارتي نو» بمنطقة شرطة مدينة كابل، في عملية ليلية نفذتها استخبارات طالبان.

وكذلك قُتل ضياء الدين حكيم، من قرية نانغالام بوادي بيش بمنطقة مانوغاي بمقاطعة كونار، والذي كان مسؤولاً عن العدل والإعلام في «داعش – خراسان» وكان أيضاً الزعيم المؤقت السابق للتنظيم، وقُتل في 17 مارس (آذار) 2023 في مدينة مزار شريف بمقاطعة «بلخ» في عملية ليلية أيضاً.

وقُتل أبو عمر الأفريدي، أصله من منطقة خيبر بمقاطعة خيبر بختونخوا الباكستانية، وكان عضواً في مجلس قيادة «داعش – خراسان» في 17 مارس 2023 في مدينة مزار شريف بولاية «بلخ»، في عملية ليلية أيضاً، وقُتل أيضاً أسد لغماني المعروف أيضاً باسم قيس من مقاطعة لغمان، الذي كان رئيساً لعمليات «داعش – خراسان» في مدينة كابل، وذلك في 21 مارس 2023 في قرية «باتخاك» بالقرب من المنطقة الأمنية رقم 12 بمدينة كابول في عملية ليلية.

دورية لقوات طالبان بالقرب من بوابة مدخل مطار حميد كرزاي الدولي بعد يوم من انسحاب القوات الأمريكية في كابل أفغانستان في 31 أغسطس 2021 (رويترز)

وقُتل أيضاً الدكتور حسين، من مقاطعة هرات، والذي كان عضواً في مجلس قيادة «داعش – خراسان» ورئيساً للجناح العسكري للتنظيم في مقاطعة هرات، في 5 أبريل (نيسان) 2023 في منطقة «مشوانيان» بمدينة هرات، عاصمة المقاطعة، في عملية ليلية.

وتقول استخبارات طالبان، وفقاً للخبراء، إن العملية ضد «داعش – خراسان» هي عملية مستمرة، وستظل حتى يختفي التنظيم من أفغانستان.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى