أخبار العالم

الصين تدعو لوقف الهجمات على السفن المدنية في البحر الأحمر


انفجر بالجو… كوريا الشمالية تعلن فشل عملية إطلاق قمر اصطناعي للتجسس

أعلنت كوريا الشمالية أن أحدث محاولاتها لوضع قمر اصطناعي لغرض التجسس في المدار أمس (الاثنين)، قد باءت بالفشل بعد انفجاره جواً، وذلك بعد ساعات على انتقاد سيول وطوكيو إعلان بيونغ يانغ عزمها المضي قدماً بعملية الإطلاق.

وأفادت «الإدارة الوطنية لتكنولوجيا الفضاء الجوي» بالبلاد في بيان نقله الإعلام الرسمي، بأن قمر «ماليغيونغ-1-1» الاستطلاعي «انفجر بالجو في المرحلة الأولى من إقلاعه وفشلت عملية إطلاقه»، مضيفة أن «سبب الحادث مرتبط بمدى إمكانية الاعتماد على محرّك الأكسجين السائل والنفط الذي تم تطويره حديثاً».

زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون يتفقد اختبار إطلاق صاروخ باليستي تكتيكي (أ.ف.ب)

وبثّت شبكة «إن إتش كاي» اليابانية تسجيلاً مصوّراً لما بدا أنه مقذوف تشتعل فيه النيران في السماء قبل انفجاره، قائلة إنها صوّرته من شمال شرقي الصين في التوقيت ذاته الذي تمّت فيه محاولة الإطلاق.

وأبلغت بيونغ يانغ اليابان في وقت سابق أمس، بأنها تخطط لوضع قمر اصطناعي جديد في المدار، ما أثار انتقادات كل من سيول وطوكيو اللتين حثتا الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون على إلغاء الخطوة.

ولطالما كان وضع قمر اصطناعي في المدار من أولويات نظام كيم، وأعلن أنه نجح بذلك في نوفمبر (تشرين الثاني) بعد محاولتين فاشلتين العام الماضي.

قادة كوريا الجنوبية واليابان والصين في مؤتمر صحافي مشترك بسيول الاثنين (إ.ب.أ)

وتفيد سيول بأن كيم تلقى مساعدة تقنية روسية لعملية الإطلاق مقابل إرساله حاويات أسلحة إلى موسكو لاستخدامها في أوكرانيا، وفقاً لما ذكرته وكالة «الصحافة الفرنسية».

وأكد الجيش الكوري الجنوبي أنه رصد عملية الإطلاق، لكن «يفترض» بأن القمر الاصطناعي «انفجر في الجو».

وأفادت هيئة الأركان المشتركة في سيول بأن «السلطات الاستخباراتية الكورية الجنوبية والأميركية تحلله بالتفصيل بناء على تعاون وثيق».

وتحظر عدة قرارات للأمم المتحدة على كوريا الشمالية إجراء اختبارات باستخدام تكنولوجيا باليستية. ويشير محللون إلى وجود ارتباط تكنولوجي وثيق بين إمكانات إطلاق الأقمار الاصطناعية إلى الفضاء وتطوير الصواريخ الباليستية.

وأكد الجيش الكوري الجنوبي أن عملية الإطلاق «عمل استفزازي ينتهك بوضوح قرار مجلس الأمن الدولي الذي يحظر استخدام تكنولوجيا الصواريخ الباليستية».

ووصفت القيادة الأميركية لمنطقة المحيطين الهندي والهادي (إندوباكوم) عملية الإطلاق بأنها «انتهاك صارخ لقرارات عدة لمجلس الأمن الدولي صدرت بالإجماع»، وقالت في بيان إن هذه العملية «تهدد بزعزعة استقرار الوضع الأمني في المنطقة وخارجها».

وأصدرت اليابان لمدة وجيزة إنذاراً لسكان مقاطعة أوكيناوا الجنوبية قبل أن يرفع بعد دقائق.

مهندسون روس

وجاءت محاولة إطلاق القمر الاصطناعي بعد ساعات على اختتام سيول وبكين وطوكيو أول قمة ثلاثية منذ عام 2019.

وأكد الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول الاثنين، أن من شأن أي عملية إطلاق لقمر اصطناعي (وهي رابع محاولة كورية شمالية)، أن «تقوّض السلام الإقليمي والعالمي والاستقرار».

وأجرى الجيش الكوري الجنوبي تدريبات على رحلة تشكيل هجومي، وعلى شن هجوم الاثنين، لإظهار «إمكانات جيشنا وإرادته القوية»، بعدما أبلغت كوريا الشمالية اليابان عن خطتها لإطلاق قمر اصطناعي بحلول 4 يونيو (حزيران).

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال زيارة لأحد مستودعات تجميع الصواريخ بروسيا في 13 سبتمبر 2023 (أ.ب)

ويشير خبراء إلى أنه بإمكان الأقمار الاصطناعية المخصصة لأغراض التجسس، أن تحسّن قدرات بيونغ يانغ على جمع المعلومات الاستخباراتية، خصوصاً فيما يتعلق بكوريا الجنوبية، ما يوفر بالتالي بيانات غاية في الأهمية حال نشوب نزاع عسكري.

والتقى كيم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بروسيا في سبتمبر (أيلول) الماضي، وأشار لاحقاً إلى أن بلاده يمكن أن تساعد بيونغ يانغ في بناء الأقمار الاصطناعية.

واتهمت سيول وواشنطن لاحقاً بيونغ يانغ بإرسال أسلحة إلى موسكو، بينما قالت كوريا الشمالية في وقت سابق هذا العام، إن بيونغ يانع أرسلت آلاف حاويات الأسلحة إلى روسيا لاستخدامها في أوكرانيا.

وذكرت وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية الأحد، نقلاً عن مسؤول حكومي، أن مجموعة من المهندسين الروس دخلت كوريا الشمالية للمساعدة في التحضيرات لعملية الإطلاق.

وبينما تؤكد كوريا الشمالية أن قمر «ماليغيونغ-1» الذي وضعته بالمدار في نوفمبر يعمل بنجاح، شككت وكالة الاستخبارات في سيول بالأمر.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى