أخبار العالم

«الصحة العالمية» تحض على إبرام اتفاق دولي بشأن الأوبئة في عام 2024



أكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الثلاثاء أن العالم بحاجة إلى الاستعداد بشكل سليم للأوبئة المستقبلية بعد أن أنهى أخيرا ثلاث سنوات من «الأزمة والألم والخسارة» جراء تفشي كوفيد.

وفي رسالته بمناسبة نهاية العام، قال تيدروس أدهانوم غيبريسوس إن عام 2023 كان بمثابة نقطة تحول في مكافحة التحديات الصحية الكبرى لكنه شهد أيضا «معاناة هائلة يمكن تجنبها».

وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، دعا تيدروس إلى تكثيف جهود الإغاثة لقطاع غزة وحضّ الدول على إبرام اتفاق «ضخم» بشأن الأوبئة لسد فجوات الاستعداد التي برزت خلال تفشي كوفيد.

وكان المسؤول قد أعلن في مايو (أيار) نهاية وباء كوفيد بوصفه حالة طوارئ صحية عامة دولية.

وقال في رسالة بالفيديو إن «ذلك يمثل نقطة تحول للعالم بعد ثلاث سنوات من الأزمة والألم والخسارة للناس في كل مكان»، مضيفا: «أنا سعيد برؤية أن الحياة قد عادت إلى طبيعتها».

وأشار تيدروس إلى إن منظمة الصحة العالمية رفعت أيضا حالة طوارئ مماثلة بشأن الجدري في مايو 2023، بينما وافقت المنظمة التابعة للأمم المتحدة على لقاحات جديدة للملاريا وحمى الضنك والتهاب السحايا.

في الوقت نفسه، تم إعلان خلو أذربيجان وبليز وطاجيكستان من الملاريا.

كما لفت المدير العام لمنظمة الصحة العالمية إلى أن الآثار الصحية لتغير المناخ ظهرت بشكل بارز في مؤتمر «كوب28»، وهو المؤتمر السنوي للأمم المتحدة بشأن المناخ الذي عقد قبل بضعة أسابيع في دبي.

لكنه أضاف أن «2023 كان أيضا عاما من المعاناة والتهديدات الهائلة للصحة يمكن تجنبها».

«هجوم مدمر»

وتحدث تيدروس عن هجمات «حماس الهمجية» على إسرائيل «التي أعقبها شن هجوم مدمر على غزة».

اندلعت الحرب الأكثر دموية على الإطلاق بين «حماس» وإسرائيل بعدما هاجمت الحركة جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر (تشرين الأول) وقتلت نحو 1140 شخصا، معظمهم من المدنيين، بحسب حصيلة أعدتها «وكالة الصحافة الفرنسية» استناداً إلى أرقام إسرائيلية.

كما تم احتجاز 250 شخصا رهائن، لا يزال 129 منهم في غزة.

وشنت إسرائيل قصفا جويا وبحريا واسع النطاق أعقبته باجتياح بري. وأدت الحملة إلى مقتل 20915 شخصا، معظمهم من النساء والأطفال، وفق وزارة الصحة في غزة التي تديرها «حماس».

وقال تيدروس أدهانوم غيبريسوس إن «جهود الإغاثة لا تقترب من تلبية احتياجات الناس في غزة»، مجددا دعوة منظمة الصحة العالمية إلى وقف فوري لإطلاق النار.

وأضاف أن عودة ظهور الكوليرا، مع تسجيل عدد قياسي من حالات تفشي المرض في جميع أنحاء العالم، يزيد على 40 حالة، أمر «مثير للقلق بشكل خاص».

ومع اختتام العام الخامس والسبعين منذ تأسيس منظمة الصحة العالمية، أكد تيدروس أنه في ما يتعلق بالاستعداد والاستجابة لحالات الطوارئ، لا تزال هناك فجوات في استعداد العالم للتعامل مع الأوبئة.

وتابع: «لكن عام 2024 يوفر فرصة فريدة لمعالجة هذه الثغرات»، إذ تتفاوض البلدان على أول اتفاق عالمي بشأن التهديدات الوبائية. وقال: «يتم تصميم الاتفاق بشأن الأوبئة لسد الفجوات في التآزر العالمي والتعاون والإنصاف».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى