أخبار العالم

الشرطة الإسبانية تقبض على عصابة سطو استهدفت «نجوم لاليغا»


كوبارسي نجم برشلونة… الهدوء سلاحه أمام نابولي بدوري الأبطال

خلال مباريات برشلونة القليلة الماضية، ساد هتاف جديد في المدرجات في مونتغويك: «كو، كو، كوبارسي».

يوم الثلاثاء ضد نابولي، كان هذا الهتاف أعلى من أي وقت مضى، في يوم ظهور باو كوبارسي لأول مرة في دوري أبطال أوروبا.

قد تتوقع عادةً أن يظهر أحد خريجي أكاديمية الشباب الواعدين لأول مرة في مسابقة النخبة للأندية في أوروبا بديلاً في الشوط الثاني مع الفريق المضيف. ليس من المعتاد تماماً أن يبدأ مثل هذا الشاب في مركز قلب الدفاع، ضد مهاجم مثل فيكتور أوسيمين، ومع كل ما يملكه برشلونة على المحك.

كما أنهم لا يميلون إلى اختيار أفضل لاعب في المباراة. لكن من الواضح أن كوبارسي، الذي بلغ 17 عاماً فقط في أواخر شهر يناير (كانون الثاني)، لاعب مميز.

كوبارسي صرخة الفوز أمام نابولي (رويترز)

كان معظم الناس يتوقعون أن يلجأ تشافي إلى الخيار الحذر ويشرك إنيجو مارتينيز جنباً إلى جنب مع رونالد أروجو في خط دفاع برشلونة، تماماً كما فعل في مباراة الذهاب في دور الـ16 الشهر الماضي في إيطاليا.

مع النتيجة الإجمالية 1-1، كان هناك الكثير على المحك؛ مع احتساب قيمة الجائزة المالية البالغة 10.6 مليون يورو (9 ملايين جنيه إسترليني؛ 11.5 مليون دولار) بالفعل في ميزانية الموسم للنادي، فإن الهزيمة الخطيرة ستجلب إلى موقف تشافي المباشر، المخاوف بشأن تأثير المزيد من خيبة الأمل الأوروبية على ثقة النادي الهشة.

ولمفاجأة واسعة النطاق، قام مدرب برشلونة بتعيين كوبارسي بدلاً من ذلك. لم تكن مفاجأة لأنه كان يؤدي بشكل سيء، ولكن فقط لأنه صغير جداً وكانت المباراة الأكثر أهمية في الموسم. كان الأمر كله أو لا شيء – وخطأ واحد يمكن أن يكون حاسماً.

بصرف النظر عن التشابك الأخرق قليلاً الذي أدى إلى رفض طلبات نابولي لركلة جزاء، كان كوبارسي لا تشوبه شائبة في مبارزاته مع أوسيمين. لقد كان هادئاً بعد سنواته، وكما هو الحال دائماً، برع في اللمسة الأولى وفي اللعب من الدفاع، وهو الأمر الذي أراده برشلونة دائماً من لاعبي قلب الدفاع (ولكن لم يحصل عليه دائماً). تمريرة طويلة رائعة مبكرة فوق المرمى منحت فيرمين لوبيز حرية الانطلاق نحو المرمى، لكن لاعب خط الوسط للأسف فشل في إنهاء الكرة.

وقال تشافي في مؤتمره الصحافي بعد المباراة: «عندما تكون الكرة بين قدمي باو كوبارسي، لا يرتفع معدل ضربات القلب.

هذه أفضل نسخة له. أنا هادئ عندما تكون لديه الكرة. إنه لا يقدر بثمن. نابولي ضغط ووجد دائماً الخيار الأفضل. عندما يلعب بشكل مباشر يلعب بمنطق. إنه يتحسن كل يوم. نحن أمام اختراق رائع».

على أرض الملعب، بدا كوبارسي وكأنه في منزله تماماً. لقد لعب لعبة كان يحلم بها قلب الدفاع منذ 10 سنوات. ولم يدرك المرء مدى صغر سنه إلا أمام الميكروفونات، ولكن ليس بالضرورة بسبب ما قاله.

كوبارسي لعب بثقة أمام أوسيمين مهاجم نابولي (أ.ف.ب)

عندما تسلم كوبارسي جائزة أفضل لاعب في المباراة، حدق بها كما لو أنها لا يمكن أن تكون له، كما لو أنه حصل على هدية ولم تكن عيد ميلاده. ومن المحتمل أيضاً أنه لم يكن على علم ببروتوكول ما بعد المباراة في دوري أبطال أوروبا لأنه لم يشارك في أي منها من قبل.

ابتسم للكاميرات، وهو يحمل الكأس تحت ذراعه، ويتمايل بعصبية أثناء حديثه – كل ذلك دون أن يفقد ابتسامته للحظة واحدة. لقد كان الأمر كله مجرد لعبة بالنسبة له، لعبة طفل.

وقال كوبارسي: «لقد انتقلنا من الضغط إلى الطموح هذه هي لعبتي، أن ألعب بهدوء. وهذا ما أعرف كيف أفعله».

كان الفوز بنتيجة 3-1 ليلة الثلاثاء بمثابة انتصار لأكاديمية برشلونة للشباب. كان كوبارسي أفضل لاعب في المباراة، وسجل فيرمين لوبيز الهدف الافتتاحي، وقام سيرجي روبرتو بتحويل الأمور في الشوط الثاني وقدم تمريرة حاسمة لتسديدة روبرت ليفاندوفسكي التي حسمت تقدمهم. أجرى تشافي، وهو لاعب سابق آخر تدرب في لا ماسيا، المكالمات.

أراد تشافي أن يظهر أنه جاد في الإصرار على جودة شبابه من خلال المقامرة بكل شيء على تلك البطاقة بالذات. ما تلا ذلك كان إحدى أكثر المباريات جاذبية التي لعبها برشلونة هذا الموسم، حيث تألق لامين يامال البالغ من العمر 16 عاماً مرة أخرى على الساحة الكبيرة.

وبمجرد أن أطلق الحكم صافرة النهاية، ركض العديد من لاعبي برشلونة مباشرة نحو كوبارسي، واحتفلوا به. كان الفريق قد تأهل للتو إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد أن لعب آخر مرة في الأدوار الإقصائية قبل ثلاث سنوات، وأراد الجميع أن يهتفوا مع الشاب الذي تألق تحت وطأة التوقعات المعقدة لبرشلونة – وعندما كان الأمر أكثر أهمية.

من الواضح أن كوبارسي الذي بلغ 17 عاماً فقط في يناير لاعب مميز (إ.ب.أ)

وقال سيرجي روبرتو البالغ من العمر 32 عاماً، وهو أيضاً خريج أكاديمية برشلونة للشباب: «إنه لاعب مدى الحياة، أحد اللاعبين الذين خرجوا من لا ماسيا. إنه فتى متواضع للغاية، ويعمل بجد. عندما يقال إن هذا النادي أكثر من مجرد نادٍ، فذلك بسبب هذه الأشياء، وبسبب الثقة في الأشخاص المحليين».

ومن بين وسائل الإعلام الدولية، التي شاهد البعض كوبارسي لأول مرة، أعجب الكثيرون بشدة. قال أحد الصحافيين المخضرمين: «ما أراه في كوبارسي لم أره في أي لاعب آخر، لديه أشياء من جيرارد بيكيه، لكنه يفعل أشياء حتى بيكيه لم يفعلها في عمره».

في الأيام التي سبقت المباراة، أثناء التحدث مع العديد من الشخصيات في النادي، كان من الممكن أن تشعر بإحساس إضافي بالقلق بشأن مباراة نابولي هذه وما ستعنيه الهزيمة. بين السطور يمكن للمرء أن يقرأ أنها لم تكن مجرد مباراة في دوري أبطال أوروبا، بل كانت أكثر من ذلك.

سيتعين على برشلونة مواصلة العمل لتجاوز الصدمات التي تعرض لها في أوروبا بشكل كامل. والآن تنتظرهم قرعة صعبة يوم الجمعة مع أغلبية المنافسين الذين سببوا لهم العديد من المشاكل في السنوات الأخيرة.

يجب عليك البدء من مكان ما. الفوز بختم لا ماسيا، مع تقدم كوبارسي، وتصنيف برشلونة مرة أخرى بين أفضل ثمانية فرق في أوروبا، هي طريقة جيدة جداً لتحقيق ذلك.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى