أخبار العالم

الشرطة الأمريكية تبحث عن مجرم خطير

[ad_1]

أعلنت الشرطة الأميركية أنها تبحث عن شاب يشتبه في قيامه بإطلاق النار على سبعة أشخاص فقتلوا سبعة أشخاص في منزلين بإحدى ضواحي شيكاغو شمال الولايات المتحدة.

وقال بيل إيفانز، قائد شرطة جولييت، إحدى الضواحي الجنوبية الغربية لشيكاغو، يوم الاثنين إنه “تم العثور على سبعة أشخاص مقتولين بالرصاص”.

وأضاف: “نحن نبحث عن مشتبه به يدعى روميو نانس، 23 عاما”، ويعيش في المنطقة المجاورة مباشرة للمنزلين اللذين عثر فيهما على الجثث.

ونشرت الشرطة صورا لسيارة المشتبه به ولوحة ترخيصها، وهي نفس السيارة المطلوبة في جرائم أخرى وقعت يوم الأحد.

أصبحت عمليات إطلاق النار الجماعية شائعة بشكل مثير للقلق في جميع أنحاء الولايات المتحدة، حيث أصبح شراء الأسلحة النارية أسهل في معظم الولايات وتزايد عددها بالنسبة للفرد.

ويتجاوز عدد الأسلحة الفردية في الدولة عدد المواطنين، ويمتلك واحد من كل ثلاثة بالغين سلاحا ناريا، ويعيش ما يقرب من 50 بالمئة من البالغين في منزل به سلاح ناري.

وترسل الولايات المتحدة أفراد أمن إلى الإكوادور على خلفية الاضطرابات هناك

أعلن البيت الأبيض أن الولايات المتحدة سترسل موظفين من مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) إلى الإكوادور لدعم أجهزة الأمن المحلية مع تصاعد الاضطرابات هناك.

وقال البيت الأبيض في بيان: “أعلنت الولايات المتحدة أن مكتب التحقيقات الفيدرالي سيزيد عدد موظفيه في الإكوادور لدعم الشرطة الإكوادورية، كما سترسل وزارة الداخلية موظفين للمساعدة في تدريب الشرطة المحلية”.

كما أشار البيت الأبيض إلى أن الولايات المتحدة سترسل هذا الأسبوع 20 ألف سترة واقية من الرصاص ومعدات أمنية مهمة إلى الإكوادور بقيمة نحو مليون دولار.

والتقى مستشار الرئيس الأميركي كريستوفر دود ورئيسة القيادة الجنوبية للبنتاغون لورا ريتشاردسون مع الرئيس الإكوادوري دانييل نوبوا أمس الاثنين «لإظهار الدعم الأميركي للبلاد بعد تصاعد أعمال العنف».

ومن المقرر أن يجتمع مسؤولون أمريكيون مع مسؤولين إكوادوريين كبار آخرين يوم الثلاثاء، وفقا للبيان.



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى