أخبار العالم

السيسي يدعو رئيس الصومال لزيارة مصر بعد أزمة “أرض الصومال”.

[ad_1]

إعلاميا: السيسي يدعو رئيس الصومال لزيارة مصر بعد أزمة “أرض الصومال”.

وجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الدعوة للرئيس الصومالي حسن شيخ محمود لزيارة مصر، نقلها وفد رفيع المستوى من الحكومة المصرية زار مقديشو.

وأكدت وكالة الأنباء الصومالية أن الرئيس حسن شيخ محمود سيزور مصر خلال الأيام المقبلة، لبحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، بالإضافة إلى الأطماع الإثيوبية على الأراضي الصومالية.

وأكدت الوكالة الصومالية أن مصر من أبرز الدول التي رفضت بشدة الأطماع الإثيوبية وأكدت على حماية وحدة الصومال وسيادته على كامل أراضيه.

وأوضحت الوكالة أن الزيارة تأتي استجابة لدعوة رسمية من نظيره المصري عبد الفتاح السيسي لزيارة مصر، مشيرة إلى أن الدعوة سلمها الوفد المصري الذي زار الصومال مؤخرا، حيث أعرب الرئيس الصومالي عن شكره وتقديره. للحكومة المصرية لدعمها الكامل للصومال.

وكانت جمهورية مصر العربية قد أكدت عبر وزارة الخارجية ضرورة الاحترام الكامل لوحدة وسيادة جمهورية الصومال الفيدرالية على كامل أراضيها، مؤكدة معارضتها لأية إجراءات من شأنها المساس بالسيادة الصومالية، وتشدد على وفي الوقت نفسه الحق الحصري للصومال وشعبه في الاستفادة من موارده.

وأعربت مصر، بحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية، عن تقديرها لخطورة تزايد التحركات والإجراءات والبيانات الرسمية الصادرة عن دول المنطقة وخارجها، والتي تؤدي إلى تقويض عوامل الاستقرار في منطقة القرن الأفريقي. وتفاقم التوترات بين دولها، في وقت تشهد القارة الأفريقية تزايدا في الصراعات. الصراعات التي تتطلب تضافر الجهود لاحتوائها والتعامل مع تداعياتها، بدلاً من تأجيجها بطريقة غير مسؤولة.

وشدد البيان على ضرورة احترام أهداف القانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي، بما في ذلك الدفاع عن سيادة الدول الأعضاء وسلامتها الإقليمية واستقلالها، ومبادئ الاتحاد التي تنص على ضرورة احترام الحدود القائمة عند تحقيق الاستقلال. وعدم التدخل في شؤون أي دولة عضو في الشؤون الداخلية لدولة أخرى.

ودعت مصر إلى التمسك بقيم ومبادئ التعاون والعمل المشترك بما يحقق مصالح شعوب المنطقة، والامتناع عن الانخراط في الإجراءات الأحادية التي تزيد من حدة التوتر وتعرض مصالح دول المنطقة ومصالحها. الأمن القومي للمخاطر والتهديدات.

وكانت الحكومة الصومالية قد استدعت سفيرها من أديس أبابا بعد الاتفاق بين إثيوبيا وأرض الصومال على استخدام ميناء بربرة على البحر الأحمر.

أعلنت وكالة الأنباء الصومالية (سونا) أن مجلس الوزراء سيعقد اجتماعا طارئا لاتخاذ قرار بشأن توقيع مذكرة تفاهم بين حكومة إثيوبيا وإدارة إقليم أرض الصومال الانفصالي لاستخدام ميناء بربرة في الصومال. البحر الأحمر (إثيوبيا، وهي دولة غير ساحلية، تعتمد على جيبوتي المجاورة في معظم تجارتها البحرية).

صرح رضوان حسين، مستشار الأمن القومي لرئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، بأن مذكرة التفاهم التي وقعها أمس آبي أحمد ورئيس أرض الصومال موسى بيي عبدي، تمهد الطريق أمام إثيوبيا للتجارة البحرية في المنطقة من خلال منحها إمكانية الوصول إلى قاعدة عسكرية مستأجرة. على البحر الأحمر.

وأضاف أن أرض الصومال ستستحوذ أيضًا على حصة في الخطوط الجوية الإثيوبية المملوكة للدولة، دون الكشف عن مزيد من التفاصيل.

ولم تحصل أرض الصومال على اعتراف دولي واسع النطاق، على الرغم من إعلان استقلالها واستقلالها عن الصومال في عام 1991. وتقول الصومال إن أرض الصومال جزء من أراضيها.

وزير الداخلية الليبي السابق: خلايا داعش موجودة في العديد من الدول حتى الآن

وزير الداخلية الليبي السابق: خلايا داعش موجودة في العديد من الدول حتى الآن

قال وزير الداخلية الليبي السابق صالح رجب، إن خلايا داعش لا تزال متواجدة في العديد من الدول، بما في ذلك ليبيا.

وأضاف في حديث لـ”سبوتنيك” أن الخلايا النائمة موجودة في العراق وليبيا وسوريا وبعض الدول.

وأشار إلى أن ضعف التنسيق والاجتماعات غير المنتظمة بين الأجهزة الأمنية العربية من العوامل التي ساعدت التنظيمات الإرهابية على التحرك عبر الحدود والبقاء في العديد من الدول.

وأكد أن الانقسام الذي يحدث في ليبيا له تأثير مباشر على بقاء التنظيمات الإرهابية منفردة، إذ أن لها قيادات من الدرجة الثانية.

وأضاف أن إلقاء القبض على زعيم تنظيم داعش في ليبيا هاشم أبو سدرة، وهو ليبي الجنسية، يؤكد وجود خلايا للتنظيم، الأمر الذي يتطلب تنسيق الجهود بين الأجهزة الأمنية.

وأشار إلى أن السلطات المصرية يمكنها المشاركة أو طلب التحقيق مع أبو سدرة المسؤول عن مذبحة الأقباط المصريين في سرت عام 2015، بناء على الاتفاقيات الموقعة، باعتباره مسؤولا عن المذبحة أو لديه معلومات عنها.



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى