أخبار العالم

السيارات الكهربائية قد تمنع 3 ملايين نوبة ربو

[ad_1]

دراسة: السيارات الكهربائية قد تمنع 3 ملايين نوبة ربو

كشفت دراسة علمية أجريت في الولايات المتحدة أن التحول إلى استخدام السيارات الكهربائية بدلا من السيارات التي تعمل بالوقود الأحفوري سيكون له أثر إيجابي كبير على صحة ونوعية الحياة وطول عمر الملايين، وخاصة الشباب الذين يعيشون بالقرب من الطرق السريعة وفي المدن المزدحمة بالمواصلات.

وكشفت الدراسة التي أجرتها جمعية أمراض الرئة الأمريكية أن التحول إلى السيارات الكهربائية يمكن أن يمنع ما يقرب من 3 ملايين نوبة ربو، ومئات الوفيات بين الأطفال بسبب أمراض الجهاز التنفسي، فضلا عن ملايين المشاكل الصحية المتعلقة بالجهاز التنفسي سواء العلوي أو السفلي.

ووجدت الدراسة أن نحو 27 مليون طفل يعيشون في مناطق سكنية ترتفع فيها معدلات تلوث الهواء، وأن الضرر الذي يلحق بالأطفال نتيجة تلوث الهواء هو “فوري وطويل الأجل أيضا”.

ويقول رئيس فريق الدراسة، ويليام باريت، إن 120 مليون شخص في الولايات المتحدة يتنفسون هواء غير نقي، وإن 72 مليون شخص يعيشون على طول طرق النقل الرئيسية في البلاد. وأوضح في تصريحات نقلها موقع “بوبيولار ساينس” المتخصص في البحث العلمي، أن “الشاحنات التي تعمل بوقود الديزل تعتبر من أبرز العناصر المسببة لتلوث الهواء”.

وأضاف أن هذه الشاحنات تمثل ما بين 5% إلى 10% من المركبات التي تسير على الطرق، لكنها تنتج غالبية انبعاثات الضباب الدخاني، والتي تتكون من الأوزون والنيتروجين.

وأكد باريت أن غاز الأوزون بشكل خاص يشكل مخاطر جسيمة على الصحة، لأنه بمجرد دخوله إلى جسم الإنسان يسبب أضرارا تصل إلى حد حروق الشمس، ويؤدي إلى التهاب وتدهور أنسجة الجهاز التنفسي.

وسلط باريت الضوء على الجهود التي تبذلها الإدارة الأميركية في مجال تحويل الشاحنات الكبيرة لتعمل بالكهرباء، والتعهدات التي قطعتها إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بحيث تعمل 30% من الشاحنات التي تسير على الطرق الأميركية بالكهرباء بحلول عام 2030.

وشدد على ضرورة اتخاذ المزيد من الإجراءات، مثل زيادة عدد محطات الشحن الكهربائي وتقديم إعفاءات ضريبية للسيارات الكهربائية وغيرها من الحوافز المالية، للترويج لهذا النوع من السيارات.

وخلص باريت إلى ضرورة بذل المزيد من الجهود في هذا الصدد، خاصة في ظل تزايد حدة أزمة المناخ.



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى