أخبار العالم

«السوشيال ميديا» تحتفي بذكرى «العاشر من رمضان» وتحرير طابا

[ad_1]

احتفت «السوشيال ميديا» المصرية، الأربعاء، بذكرى «العاشر من رمضان»، وهو التاريخ الهجري لاجتياز الجيش المصري خط بارليف في حرب أكتوبر (تشرين الأول) عام 1973، بجانب ذكرى تحرير طابا التي استمرت المفاوضات بشأنها بعد الحرب لسنوات.

وصادف تاريخ العبور هجرياً في «العاشر من رمضان» يوم 20 مارس (آذار) الحالي، بعد يوم واحد من تاريخ رفع علم مصر على أرض طابا في 19 مارس 1989، ما دفع عدداً من المشاهير والمغردين للتفاعل بالكتابة عن المناسبتين مع إعادة نشر بعض الأغاني الوطنية.

وعبر مئات التغريدات ومقاطع الفيديو والصور واللقطات، تفاعل المغردون المصريون مع ذكرى «العاشر من رمضان» وتحرير طابا، وكان من بين المتفاعلين عبر موقع (إكس)، الفنان المصري يوسف الشريف، الذي نشر صورة من لقطة تعبيرية لرفع العلم المصري فوق سيناء.

كما تحدثت الفنانة المصرية شريهان، عبر «إكس»، عن «قوة الجندي المصري والعربي».

وكتب حساب باسم أسماء يونس عبر الوسم: «وتعيشي يا مصر في عزة ونصر» مع إرفاق صورة لعدد من الأسرى الإسرائيليين الذين استسلموا في الحرب».

وتحدث حساب باسم عبد الله على «إكس» عمن شاركوا في تحرير طابا.

كما شارك حساب باسم ياسر هلال بصور تروج للسياحة المصرية من طابا. بينما تحدث حساب باسم يحيى عن «ذكرى تحرير طابا وضرورة الحفاظ على مصر».

وأعاد حساب يحمل اسم «المصري» عبر (إكس) مقطع فيديو للرئيس الأسبق أنور السادات، وهو يتحدث عن نجاح القوات المسلحة المصرية في إفقاد العدو توازنه في 6 ساعات.

أيضاً شارك حساب باسم «بنت مصر» عبر (إكس) بصور احتفالاً بذكرى العاشر من رمضان، مع توجيه تحية للجيش و«الشهداء الذين شاركوا في الحرب».

ولا يرى مدير إدارة الشؤون المعنوية الأسبق بالجيش المصري، اللواء سمير فرج، الاحتفال الشعبي بذكرى «العاشر من رمضان» وتحرير طابا عبر «السوشيال ميديا» غريباً لأسباب عدة؛ في مقدمتها حالة التعاطف الكبيرة تجاه ما يجري في قطاع غزة، والاعتزاز بالإنجاز العسكري الذي حققه الجيش المصري في حرب أكتوبر 1973، مشيراً إلى أنه «رغم مرور ما يزيد على 50 عاماً على (حرب أكتوبر) فإن هناك اهتماماً من الأجيال المتعاقبة بما حدث».

وتحدث فرج لـ«الشرق الأوسط» عما لمسه خلال مشاركته في فعاليات عدة خلال الأيام الماضية حول ذكرى «نصر أكتوبر»، والتساؤلات التي تدور في أذهان الشباب وإدراكهم المعجزة التي حققتها العسكرية المصرية، مشيراً إلى أن الاحتفاء الشعبي «افتراضياً» يؤكد إدراك المواطنين لما حققه الجيش المصري في الحرب وما زال يحققه حتى اليوم.

وقال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مساء الثلاثاء، إن «انتصارات العاشر من رمضان ستظل واحدة من أروع ملاحم البطولة والتضحية والفداء»، وذلك خلال حضور الرئيس المصري حفل الإفطار السنوي للقوات المسلحة المصرية، الثلاثاء. وذكر السيسي أن «الشعب المصري يقدر الجهود والتضحيات التي تقدمها القوات المسلحة لحماية مصر»، معرباً عن تقديره لما تقوم به القوات المسلحة من جهود بالتعاون مع أجهزة ومؤسسات الدولة المصرية كافة لتحقيق «التنمية الشاملة وتوفير حياة كريمة للمصريين في ربوع البلاد، ودعم ركائز الأمن القومي المصري في ظل المتغيرات والتحديات الراهنة».

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى