أخبار العالم

السوداني يدعو عشائر العراق إلى إنهاء النزاعات


وسط الحرب… الفلسطينيون يستقبلون رمضان بمزاج كئيب

يستقبل الفلسطينيون شهر رمضان بمزاج كئيب، بينما يخيم شبح الحرب والجوع في قطاع غزة، مع تعثر المحادثات الرامية للتوصل إلى وقف إطلاق النار.

ووسط أنقاض غزة، حيث يتجمع نصف سكان القطاع البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة في مدينة رفح الجنوبية، يعيش كثير منهم في خيام بلاستيكية، ويواجهون نقصاً حاداً في الغذاء، كان المزاج هذا العام كئيباً، وفق ما أوردته وكالة «رويترز».

وقالت مها، وهي أم لـ5 أطفال، وكانت عادة تملأ منزلها بالزينة وثلاجتها بالإمدادات اللازمة لوجبة الإفطار: «لم نقم بأي استعدادات لاستقبال شهر رمضان لأننا صيام منذ 5 أشهر». وأضافت من رفح حيث تقيم مع عائلتها: «لا يوجد طعام، ليس لدينا سوى بعض المعلبات والأرز، وتباع معظم المواد الغذائية بأسعار مرتفعة خيالية».

طفلان فلسطينيان يحملان الطعام في مخيم رفح (إ.ب.أ)

وقالت نهاد الجد التي نزحت مع عائلتها في غزة: «رمضان شهر مبارك رغم أن هذا العام ليس مثل كل عام، ولكننا صامدون وصابرون، وسنستقبل شهر رمضان كعادتنا بالزينة والأغاني والدعاء والصيام». وأضافت: «في رمضان المقبل، نتمنى أن تعود غزة، ونأمل أن يتغير كل الدمار والحصار في غزة، ويعود الجميع في حال أفضل».

وبينما يخيّم شبح المجاعة الوشيكة على القطاع، وفق الأمم المتحدة ومقاطع فيديو وروايات يومية قادمة من القطاع الفلسطيني المدمّر، أحصى المتحدث باسم وزارة الصحة التابعة لحركة «حماس» أشرف القدرة 25 شخصاً توفوا حتى الآن «غالبيتهم أطفال نتيجة سوء التغذية والجفاف والمجاعة».

طبيب يكشف على طفل فلسطيني يعاني من نقص الغذاء (رويترز)

وقالت براق أبهر وهي تحمل طفلتها الباكية بين ذراعيها في مدينة غزة: «وصلت إلى حدّ أنني أرضع طفلتي الماء حتى لا تفقد حياتها. أنا مضطرة. ابنتي لا تشبع. لا توجد تغذية لا للأم ولا للطفل، ولا يوجد حليب. وإن توافر، فهو غالٍ، ويصعب الحصول عليه».

يجلس الفلسطيني محمد الهسي (64 عاماً) على كرسيّ متحرك أمام خيمته في مواصي خان يونس جنوب قطاع غزة محتضناً حفيده علاء (15 شهراً) وهو يفكّر في كيفيّة تدبير شؤون حياته مع دخول شهر رمضان، لعدم قدرته على شراء أي من الاحتياجات الغذائيّة الأساسيّة لأبنائه وأحفاده. عبثاً يُحاوِل المسن البحث عن وسائل أو بدائل تمكّنه من توفير ما يسدّ رمق عائلته المكونة من 15 فرداً خلال شهر الصوم، خصوصاً أن ما يحصل عليه من مساعدات محدودة كل عدة أسابيع لا يكفيهم بضعة أيام.

نازح فلسطيني داخل خيمة بمخيم للاجئين في خان يونس (أ.ف.ب)

محمد، الذي أصيب في قدمه بسبب قصف إسرائيلي خلال نزوح عائلته من حي الأمل غرب خان يونس، يصف حياته بالعصيبة جداً في هذه الأيّام، التي بالكاد يتوافر فيها القليل مما يسدّ الجوع كالمعلّبات أو الدقّة والزعتر، إن وُجِد، مؤكداً أن أيّام رمضان ستكون أكثر قسوة إذا استمرت المؤسسات الأممية والمحلية في تقدم القليل للنازحين.

وتساءل: «في الأوضاع المعتادة، نُرضي أبناءنا بتناول أي شيء، فماذا سنقدم لهم عند الإفطار والسحور في رمضان؟ وكيف سيصوم النازحون رمضان وهم صيام عن كثير من الطعام خلال أشهر الحرب؟ وهل ستقوى أجساد كبار السنّ أو الأطفال التي ضعفت على تحمّل الصيام دون تناول طعام كافٍ خصوصاً الصحي منه؟».

يسيطر القلق على ملامح المسن وهو يتحدّث عن دخول شهر رمضان هذا العام بحزن عميق وأوضاع معيشية أقرب إلى الموت منها للحياة، في ظل حرمان من الحدّ الأدنى من مقوّمات الحياة الآدمية. يتلعثم المسنّ في حديثه، بعد أن بكى حزناً على أحواله وأحوال كل الفلسطينيين، موارياً وجهه ليُخفي دموعه، وطالباً من ابنه الأكبر تغيير وجهة مقعده المتحرّك حتى يهدأ قليلاً، قبل أن يستأنف حديثه عن الجوع الذي يضرب أطنابه بين العائلات النازحة، فضلاً عن العوَز والفاقة والحرمان من معظم الاحتياجات وقسوة الحياة إلى حد لا يتحمّله بشر.

طفل فلسطيني يقوم بنقل المياه في مخيم رفح (أ.ف.ب)

وقال: «عذاب النزوح لا يتصوّره عقل، ولا يحتمله أي إنسان؛ لكنّه يتضاعف مع دخول شهر رمضان وحالة الحرمان غير المسبوقة من الطعام والاحتياجات الأساسيّة المفقودة كلها تقريباً». وأضاف: «لا أعلم ما الطعام الممكن تقديمه لأبنائي عند الإفطار أو السحور؛ وأنا لا أمتلك منه إلا بعض المعلّبات التي لا تُسمن ولا تُغني من جوع؛ فنحن نوفّر الطعام يوماً بيوم، وتمر بعض الليالي التي لا نمتلك فيها ما نتناوله في اليوم التالي لولا ستر الله علينا».

وتؤكّد مؤسسات أممية ودولية ومحلية تعمّق حالة الجوع في مختلف مناطق قطاع غزة، مع تراجع حجم المساعدات المُدخلة خلال شهر فبراير (شباط) الماضي إلى النصف مقارنة مع شهر يناير (كانون الثاني) الذي سبقه.

وفي رفح جنوباً، المدينة الأكثر اكتظاظاً بالنازحين في قطاع غزة، تتكرّر مشاهد البؤس والعوَز والقلق الشديد ذاتها من عدم قدرة العائلات النازحة على توفير أقل القليل من متطلّبات شهر رمضان لأبنائها.

أم طارق (46 عاماً)، النازحة من شمال القطاع قبل 4 أشهر، أوضحت أن زوجها وابنها الأكبر لم يتركا باباً إلا طرقاه طلباً لبعض المساعدات الغذائية، ولم يحصلا إلّا على وعود بالمساعدة فقط، مشيرة إلى أنها وغيرها من الأمّهات لم يغمض لهن جفن خلال هذه الأيام وهن يفكّرن في كيفيّة تدبير أيام الصيام.

امرأة فلسطينية نازحة تقوم بتحضير الطعام خارج خيمتها في مخيم رفح (رويترز)

وتؤكّد الأم لستّة أبناء أن المساعدات تقلّصت بصورة كبيرة خلال الأسابيع القليلة الماضية قياساً بما كانوا يتلقونه قبلها، ما أثّر مباشرة على كميّة الطعام المقدم لعائلتها بشكل واضح، حتّى اضطُرت في أغلب الأيام إلى تجاوز بعض الوجبات، لافتة إلى أن الأمر لا يتعلّق بنقص الطعام فحسب، ولكن في نوعيته كذلك.

وقالت إنّ ما يُقدّم عبارة عن معلّبات متنوعة تفتقر، وفق وصفها، للاحتياجات الغذائيّة الأساسية، خصوصاً للأطفال الذين هم بحاجة ماسة للحفاظ على أجسادهم من الهزل. وتصف الأم حال أسرتها مع قدوم شهر رمضان بالأكثر بؤساً وحرماناً من أي وقت مضي، على الرغم من أنّها توقّعت انحسار أزمة الطعام ولو قليلاً مع تصاعد الحديث عن الجوع في غزّة، واصفة الحديث عن المساعدات بأنه «لا يتجاوز كلام السياسيين ووعودهم بزيادتها، لكن الأمر مختلف تماماً على أرض الواقع».

فلسطينيون في إحدى الأسواق في مخيم رفح (أ.ف.ب)

وحذّر داود الأسطل، المشرف بجمعية «الفجر الشبابي»، من الوصول إلى مرحلة يتوزّع فيها الفلسطينيون بين الوفاة جوعاً أو جراء القصف إذا استمرّ التباطؤ في إدخال المساعدات من خارج القطاع، خصوصاً أنّ الزيادة في أعداد الشاحنات التي يدور الحديث عنها «محدودة، ولن تُحدِث تغييراً جوهرياً في واقع التجويع القائم.

وبيّن الناشط الإغاثي أن جمعيته تُقدّم حزماً كبيرة من المساعدات المتنوعة من سلال غذائيّة وخضار وأغطية وملابس… وغيرها لعشرات آلاف الأسر؛ لكنّه قال إن الحاجة أكبر كثيراً من قدرات هذه المؤسسات، ما يتطلب تدخّلاً دوليّاً عاجلاً وكبيراً لإنقاذ الفلسطينيين من براثن الجوع، خصوصاً في شهر رمضان.

فلسطينيون يتجمعون للحصول على الطعام في مخيم رفح (رويترز)

وأوضح أنّ الأُسر تتلقى مساعدات متفرّقة كل 3 أسابيع أو أكثر؛ لكنه ذكر أن ما تحصُل عليه تلك الأسر قليل مقارنة مع حاجاتها وأعداد أفرادها، بشكل لا يكفيها أكثر من يومين أو 3 أيّام فقط، مشيراً إلى أنّ أزمة نقص الطعام تتعلق بالكميّة المحدودة جداً والنوعيّة «غير الصحيّة» التي لا تتوافر فيها الاحتياجات من البروتين والكربوهيدرات والاحتياجات الغذائية الأساسية.

ولم يستبعد الأسطل تعمق سوء التغذية خلال رمضان، كون السكان يصومون ساعات طويلة دون الحصول على ما يكفيهم من طعام. وقال: «وفق المعطيات الحالية، سيكون لدينا أصعب شهر رمضان يمرّ على قطاع غزة؛ وقد ينتهي هذا الشهر بمشاهد تجويع لن يحتملها العالم إذا لم يتدخّل على عجل، ويجري إدخال مساعدات بكميّات كبيرة ومتتالية عبر قوافل شاحنات من المعابر».

وبدأ النزاع بعد هجوم شنته حركة «حماس» على إسرائيل في السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، وخطفت «حماس» في أثناء الهجوم نحو 250 رهينة تقول إسرائيل إنّ 130 منهم ما زالوا محتجزين في قطاع غزّة، ويُعتقد أنّ 31 منهم لقوا حتفهم.

وتوعدت إسرائيل بـ«القضاء» على «حماس»، وهي تشنّ عمليات قصف مكثفة وهجوماً برياً وبحرياً وجوياً على القطاع أدى إلى مقتل 30878 شخصاً، غالبيتهم من المدنيين، وفق وزارة الصحة التابعة لـ«حماس».

ومنذ اندلاع الحرب، يخشى قادة في المنطقة من أن يمتد النزاع إلى دول أخرى في الشرق الأوسط.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى