تقنية

السماح لشركة تسلا بالتوسع؟ الألمان يصوتون برقم

[ad_1]

كان قرار تسلا بالاستقرار في غرونهايد، الواقعة في ولاية براندنبورغ، والسرعة التي تم بها بناء المصنع – 861 يومًا – بمثابة نقطة فخر للسياسيين المحليين في بلد معروف بعمليات الترخيص المرهقة.

وأصبح المصنع، الذي افتتح قبل عامين، محركًا مهمًا للنمو في الولاية، التي كانت منذ فترة طويلة واحدة من أكثر الولايات التي تواجه تحديات اقتصادية في ألمانيا. وسجلت براندنبورغ نموا اقتصاديا بنسبة 6% في النصف الأول من عام 2023، مدفوعا إلى حد كبير بـ 11 ألف وظيفة في المصنع وعشرات الموردين الذين ظهروا حوله.

لكن العديد من السكان المحليين يؤكدون أن المحطة قد عطلت نوعية الحياة التي جذبتهم إلى غرونهايد، ويقولون إنها تهدد نوعية الهواء والمياه.

قال البعض إن شركة تسلا لديها بالفعل الحق في بناء مستودعات وساحة للسكك الحديدية على مساحة 740 فدانًا حيث يقع المصنع. هم ورحب بفرصة إبداء رأيه في هذا الشأن.

وقال ستيفن شورشت، الناشط في مبادرة Bürgerinitiative Grünheide، التي عارضت التوسع: “هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها سؤال السكان المحليين، وقد أعطوا إجابة واضحة للغاية”. “نتوقع أن يحترمها السياسيون.”

وقال وزير الاقتصاد في براندنبورغ، يورغ شتاينباخ، إن التصويت يعكس حالة عدم اليقين المستمرة لدى الناس بشأن الشركة الأمريكية المصنعة للسيارات الكهربائية، وسيكون الأمر متروكًا للسياسيين للعمل بجدية أكبر لإقناعهم بمدى فائدة وجودها للمنطقة.

قال السيد شتاينباخ: “أرى نتيجة التصويت بمثابة حافز للبلدية وتسلا لمعالجة المخاوف المفاهيمية التي لم يتم حلها في الأسابيع والأشهر المقبلة”.

ورحب السيد كريستياني بأن أكثر من 70% من الناخبين المؤهلين في غرونهايد أدلوا بأصواتهم. لكنه أشار إلى أن الخطة التي رفضوها تتضمن أيضًا تطويرات البنية التحتية التي تعتبر مهمة للمجتمع الأوسع والتي تحتاج إلى حل.

القرار النهائي بشأن كيفية المضي قدمًا يقع على عاتق مجلس مدينة غرونهايد. ولم تضع هذه القضية على جدول أعمال اجتماعها القادم في مارس/آذار، ورفض المسؤولون التعليق على الموعد الذي يمكن أن يحدث فيه ذلك. ومن المقرر أن تعقد الهيئة اجتماعها الأخير قبل إجراء الانتخابات المحلية في منتصف مايو المقبل.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى