أخبار العالم

السعودية قادرة على إبهار العالم في 2034


أكد جاسم الجاسم الرئيس التنفيذي لبطولة كأس آسيا 2023 في قطر، أن المملكة قادرة على إبهار العالم خلال تنظيمها لمونديال 2034، مشيراً إلى أن استضافة المنطقة العربية لثلاثة مونديالات بدءاً من قطر ومروراً بالمغرب وانتهاء بالسعودية، مبعث فخر بالنسبة له، وقال الجاسم في حوار لـ«الشرق الأوسط» إن بلاده ستنظم نسخة استثنائية لكأس آسيا التي ستنطلق في يناير (كانون الثاني) المقبل، مشيراً إلى أن إرث المونديال سيمنحهم إكسير النجاح والتفوق عطفاً على جوانب تنظيمية كثيرة منها جاهزية البنية التحتية المسبقة للأحداث الرياضية.

> بداية، كيف رأيت ترشح السعودية لتنظيم مونديال 2034؟

– أتمنى التوفيق للمملكة في استضافة هذا الحدث الكبير، صحيح أن هناك 10 سنوات تقريباً، لكن من واقع خبرتي هذه ليست بالفترة الكبيرة لتنظيم بطولة كتلك، لكن يشرفنا ويسعدنا ونفخر بأن تستضيف منطقتنا العربية 3 مونديالات بداية من قطر ومروراً بالمغرب وانتهاء بالسعودية… المملكة قادرة بشكل كبير على تنظيم بطولة مميزة جداً، وستبهر العالم إن شاء الله، كما أبارك للمملكة على استضافة مونديال الأندية، فالتنظيم رائع من واقع ما رأيته.

> تم تعيينك رئيساً تنفيذياً لبطولة كأس آسيا 2023 في مارس (آذار) الماضي… هل ترى أن الوقت كان كافياً كي تقوم بمهامك في هذا المنصب؟

– 10 أشهر من أجل التخطيط والعمليات الخاصة بتنظيم أي بطولة يعد وقتاً قصيراً جداً، سواء كانت كأس آسيا أو غيرها من بطولات الرياضات الأخرى، ولكن الوضع في قطر أسهل من أي مكان آخر في العالم؛ لأننا للتو انتهينا من تنظيم كأس العالم 2022، وبالتالي فالمنشآت والبنية التحتية جاهزة بشكل كامل، وكذلك فريق العمل؛ لذا فلن أقول إن الوضع كان سهلاً، ولكنه أسهل مما كان مفروضاً… نعم الوقت قصير، ولكنه ليس عذراً بالنسبة لنا بعدما رفعنا المعايير خلال استضافة كأس العالم 2022، وبالطبع التوقعات الآن مرتفعة وهو ما يجعل مهمتنا أصعب كلجنة كأس آسيا، وإن شاء الله نكون على مستوى التطلعات، ونعد الجماهير والمدعوين بالاستمتاع في أجواء جميلة.

جاسم الجاسم الرئيس التنفيذي لبطولة كأس آسيا 2023 في قط (الشرق الأوسط)ر

> بناء على أي مواصفات سيتم استضافة كأس آسيا 2023؟

– بكل تأكيد استضافة كأس آسيا 2023 ستكون وفقاً للمواصفات القطرية وليست المواصفات الآسيوية أو «الفيفا»، فقطر من قبل كأس العالم حتى كان لها طابع وتنظيم ومنشآت مختلفة في كل البطولات التي استضافتها، أتوقع أن اختيار الاتحاد الآسيوي لقطر من أجل تنظيم كأس آسيا في وقت ضيق بعد اعتذار الصين كان له معنى، فقطر كانت الوحيدة الجاهزة في ذلك الوقت لاستضافة البطولة.

> ما أبرز الفعاليات الجماهيرية المنتظرة في كأس آسيا؟

– بالطبع هناك فعاليات عديدة، والزملاء في «قطر للسياحة» يعملون على أكثر من خطة، ستكون هناك فعاليات كثيرة على مستوى الدولة بجانب فعاليات الملاعب خلال البطولة، وسيتم الإعلان عنها في وقت قريب جداً، هناك حفلات غنائية وركن للجماهير، بالإضافة للفعاليات المعتادة مثل سوق واقف وغيرها.

> هل سيتم اعتماد منصة «هيا» كآلية دخول الجماهير لحضور منافسات كأس آسيا 2023 أو هناك آلية أخرى؟

– بطاقة «هيا» ليست إلزامية، الوضع سيكون كما كان في كأس العالم، فمواطنو دول مجلس التعاون الخليجي يمكنهم الدخول لكأس آسيا دون تأشيرة أو «هيا»، والمنافذ البرية ستكون مفتوحة بشكل طبيعي خلال البطولة… الشيء الخاص الوحيد هو تمديد «هيا» إلى ما بعد كأس آسيا، وذلك للمشجع الذي يحتاج إلى تأشيرة من أجل الدخول إلى قطر.

> وبالنسبة للإعلاميين؟

– «هيا» بالنسبة للإعلاميين هي منصة واحدة تم تأسيسها في كأس العالم 2022، والهدف منها تسهيل عمل الإعلاميين وإجراءات دخول الملاعب والمباريات وتصريح التصوير في الأماكن المختلفة، وتسجيل واحد كافٍ خلال البطولة بالنسبة للإعلاميين.

> استاد «لوسيل» لم يكن موجوداً ضمن ملاعب البطولة، ثم تم إدراجه لاحقاً… ما هي دوافع هذا القرار؟

– ملعب «لوسيل» كان ضمن الملاعب المرشحة لاستضافة كأس آسيا، ومع شعورنا بأن البطولة لن تحتاج إلى 9 ملاعب قللنا العدد، ولكن بعد التشاور الداخلي والدراسات قررنا أن يكون «لوسيل» من ضمن الملاعب المضيفة، وسيشهد حفل الافتتاح والنهائي، وأتوقع أن يكون «لوسيل» هو أكبر ملعب يستضيف مباريات كأس آسيا في التاريخ، وسيكون لمباراتي الافتتاح والنهائي طابع خاص.

> كيف سيكون حفل افتتاح كأس آسيا 2023؟

– بصمة قطر في استضافة أي فعالية هي حفل الافتتاح، وسينال إعجاب الجماهير بشكل كبير، ولن أكشف أي تفاصيل أخرى حتى لا نفسد المفاجأة، إلا أن مدة الحفل ستكون في حدود 20 دقيقة. هناك ضغط كبير على تذاكر مباراة الافتتاح رغم أننا لم نعلن بعد عن التفاصيل، ومع إعلانها من المتوقع أن يزداد الضغط.

استاد لوسيل سيشهد افتتاح ونهائي المحفل الآسيوي (الشرق الأوسط)

> هل هناك تسهيلات لجماهير المنتخبات العربية خلال البطولة؟

– لدينا 10 منتخبات عربية مشاركة في البطولة، وبالتالي الإثارة ستكون حاضرة، بالنسبة للدول خارج مجلس التعاون الخليجي سيكون هناك تسهيلات لهم، ومن يكون في حاجة إلى تأشيرة لدخول قطر يستطيع الحصول عليها من خلال منصة «هيا» كما ذكرت، فضلاً عن وجود جاليات كبيرة للمنتخبات العربية المشاركة في البطولة بالدوحة، وبالطبع تركيزنا الترويجي للبطولة منصب على الدول العربية نظراً لقرب المسافة.

> ما هي أكثر الدول شراءً للتذاكر حتى الآن؟

– قطر والسعودية والهند أكثر الدول شراء للتذاكر، ومن بعدها الأردن والعراق ولبنان، وكما أعلنا سابقاً فإن جميع العوائد المادية من بيع التذاكر سيتم التبرع بها لفلسطين، وجارٍ العمل مع الجهات المختصة في قطر لتنفيذ ذلك.

> كيف تمت عملية اختيار المتطوعين وأعدادهم؟

– هدفنا كان الاستعانة بـ6000 متطوع أثناء البطولة، ولكن بعد فتح التسجيل بأسبوع تقريباً وصلنا إلى 50 ألف طلب من المتطوعين، كثير منهم كانوا في كأس العالم 2022، ولكنْ هناك عدد ليس بالقليل كان جديداً في التطوع… وأعتقد أنه إرث المونديال، فهناك من رأى التطوع في كأس العالم وأحبَّ أن يوجد في البطولات التي تستضيفها قطر… وبالفعل اخترنا 6000 متطوع وبدأوا العمل.

> كم عدد العاملين على تنظيم البطولة، سواء اللجان أو المتطوعين؟

– مع المتطوعين وصل العاملون على تنظيم كأس آسيا إلى 7000، خاصة أننا نتكلم عن 9 ملاعب، وهو أكثر من الملاعب التي استضافت المونديال (8 ملاعب)، بالإضافة إلى أن مدة البطولة الآسيوية ستكون 32 يوماً، وهي مدة أطول أيضاً من مدة المونديال (28 يوماً)؛ لذا أمامنا عمل كبير لا يقل عما قدمناه خلال كأس العالم.

> كيف تم تحديد مواعيد مباريات كأس آسيا؟

– بالطبع كانت هناك ورشة عمل مع الاتحاد الآسيوي لتحديد مواعيد المباريات، وكانت هناك أولوية لدول شرق آسيا أن يلعبوا الظهر مراعاة لفرق التوقيت، ولكن في مباريات أخرى ستكون الأولوية لدول الغرب، فعلى سبيل المثال الصين ستلعب ليلاً؛ لأنها في مجموعة قطر، وهناك تنسيق وتفاهم مع الاتحاد الآسيوي في هذا الشق.

> هل وُجدت اتحادات أهلية بآسيا في قطر من أجل متابعة عملية تنظيم البطولة؟

– بالفعل خاطبنا أكثر من اتحاد بشكل رسمي لإرسال فريق للرصد والتعلم، وهذا أقل شيء نقدمه، وهو فتح الأبواب أمام الاتحادات الأخرى من أجل رؤية التجربة من أرض الواقع.

> ما هي رسالتك للمشجعين؟

– أتوقع أن الأجواء ستكون جميلة جداً، فالمنشآت جاهزة بشكل كامل والفعاليات الممتعة ستكون حاضرة، وتذاكر معظم المباريات أصبحت متاحة، نحن نطمح إلى أن تكون استضافة كأس آسيا 2023 الأفضل في تاريخ البطولات الآسيوية، كما كانت استضافة كأس العالم 2022 الأفضل في تاريخ الاستضافات المونديالية.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى