أخبار العالم

السعودية تدين التفجير الإرهابي في إقليم قندهار جنوب أفغانستان

[ad_1]

مباحثات سعودية – أميركية تتناول تطورات غزة وجهود وقف العمليات العسكرية

بحث الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي، في جدة الأربعاء، مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، مستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها التطورات في قطاع غزة ومحيطها، والجهود المبذولة لوقف العمليات العسكرية والتعامل مع تداعياتها الأمنية والإنسانية.
كما شهد اجتماع ولي العهد السعودي مع وزير الخارجية الأميركي استعراض العلاقات الثنائية، ومجالات التعاون المشترك.

ولي العهد السعودي مستقبلاً بلينكين في جدة أمس (واس)

حضر الاجتماع، الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز، وزير الدفاع، والأميرة ريما بنت بندر بن سلطان بن عبدالعزيز، سفيرة خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة، الأمير فيصل بن فرحان، وزير الخارجية، والدكتور مساعد العيبان، وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار الأمن الوطني.
فيما حضر من الجانب الأميركي، سفير الولايات المتحدة لدى المملكة مايكل راتني، ومساعدة وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى باربرا ليف، والوفد المرافق لوزير الخارجية الأميركي.

بن فرحان ــ بلنيكن

وكان بن فرحان ناقش مع بلينكن تطورات الأوضاع في قطاع غزة ومدينة رفح، وأهمية الوقف الفوري لإطلاق النار، بالإضافة إلى مناقشة بذل جميع الجهود لضمان إدخال المساعدات الإنسانية الملحّة.كما استعرضا سبل تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون المشترك في مختلف المجالات.

وزير الخارجية السعودي مستقبلاً نظيره الأميركي في جدة الأربعاء (واس)

بحث وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان مع نظيره الأميركي أنتوني بلينكن، في جدة، الأربعاء، تطورات الأوضاع في قطاع غزة ومدينة رفح، وأهمية الوقف الفوري لإطلاق النار، بالإضافة إلى مناقشة بذل جميع الجهود لضمان إدخال المساعدات الإنسانية الملحّة.

كما استعرض الأمير فيصل بن فرحان مع الوزير بلينكن، خلال استقباله في جدة، سبل تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون المشترك في مختلف المجالات.

ووصل الوزير بلينكن إلى جدة في وقت سابق في جولة سادسة إلى منطقة الشرق الأوسط لإجراء مزيد من المناقشات حيال الحرب في قطاع غزة، في إطار جهود التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في القطاع المحاصر؛ إذ باتت المجاعة تهدّد مئات الآلاف، وتُواصِل عمليات القصف حصد عشرات القتلى بشكل يومي، ويسعى خلال هذه الجولة إلى هدنة جديدة تتيح الإفراج عن رهائن وزيادة كمية المساعدات التي تدخل القطاع.

وأكد بلينكن، في تصريحات لـ«العربية والحدث»، قرب التوصل لاتفاق تهدئة في قطاع غزة، موضحاً أنه سيناقش، خلال جولته الحالية إلى الشرق الأوسط، الحكم في غزة بعد الحرب، مشيراً إلى طرح واشنطن بدائل لعملية إسرائيل في رفح، لافتاً إلى أنه سيناقشها مع الإسرائيليين في واشنطن الأسبوع المقبل.

جانب من استقبال وزير الخارجية السعودي نظيره الأميركي في جدة (واس)

وأوضح الوزير الأميركي أن لدى واشنطن تصوراً عن سلام دائم بالمنطقة سيبحثه مع اللجنة السداسية، وأفاد بأن العمل بالجسر البحري إلى القطاع سيبدأ بعد أسبوعين، مشيراً إلى أن بلاده لا تزال تضغط على إسرائيل لفتح المعابر البرية.

وفي سياق منفصل، أكد بلينكن أن ما يحدث في البحر الأحمر مشكلة دولية ليست أميركية فقط، لافتاً إلى أن الحوثيين استهدفوا شحنات كانت متجهة إلى «شعبهم» في اليمن، مشدداً على أن واشنطن تواصل الضغط على إيران لاستخدام نفوذها على الحوثيين لوقف هجمات البحر الأحمر.

ومن المقرر أن يزور بلينكن القاهرة، الخميس، المحطة الثانية في جولته الشرق أوسطية، إذ ينتظر أن يجتمع بوزراء خارجية عرب في العاصمة المصرية، وأعلن المتحدث باسم الخارجية ماثيو ميلر أن إسرائيل ستكون محطة في هذه الزيارة، بينما كانت طائرة بلينكن تصل إلى جدة. وقال إنّ الوزير الأميركي سيزور الدولة العبرية لإجراء محادثات مع مسؤولين إسرائيليين حول «المفاوضات الجارية لتأمين إطلاق سراح جميع الرهائن» و«الجهود لزيادة إيصال المساعدات إلى غزة».

وبعد مرور أكثر من 5 أشهر على الحرب، دعت الولايات المتحدة، الداعم الرئيسي لإسرائيل، حليفتها مراراً للسماح بدخول المزيد من المساعدات الإنسانية إلى غزة المحاصرة.

ومن بين المجالات الرئيسية الأخرى التي تثير قلق الولايات المتحدة والأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة مصير رفح. ومنذ اندلاع الحرب، ارتفع عدد سكان هذه المدينة في أقصى جنوب القطاع إلى نحو 1.5 مليون نسمة مع وصول مئات الآلاف من النازحين من أماكن أخرى في غزة.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى