أخبار العالم

السجن مدى الحياة للمتعصبين الأمريكيين الذين تآمروا لإسقاط وكالة المخابرات المركزية ومكتب التحقيقات الفيدرالي


أصدر قاض أمريكي حكما بالسجن مدى الحياة على أربعة أشخاص كانوا ينتظرون إحياء طفل مختطف “يمكن أن يساعدهم في تخليص العالم من وكالة المخابرات المركزية ومكتب التحقيقات الفيدرالي والجيش الأمريكي”.

استمعت محاكمة العام الماضي إلى كيفية اختطاف المجموعة لصبي يبلغ من العمر ثلاث سنوات في جورجيا في ديسمبر 2017 ونقله إلى منشأة تدريب مخصصة لهذا الغرض في ريف نيو مكسيكو، حيث خططوا لشن حرب ضد “المؤسسات الفاسدة”.

وقال بيان لوزارة العدل إن شخصا خامسا هو جاني ليفيل، وهي مواطنة من هايتي كانت الزعيمة الروحية المزعومة للجماعة، وحكم عليها بالسجن 15 عاما بموجب اتفاق إقرار بالذنب.

وحكم على سراج بن وهاج، والد الطفل المختطف، وشقيقتيه هاجرة وسبحانة، وزوج سبحانة، لوكاس مورتون، بالسجن المؤبد دون إمكانية الإفراج المشروط، فيما سيتم ترحيل ليفيل عند إطلاق سراحه.

وقال المدعون الفيدراليون الذين بدأوا القضية ضد الخمسة في عام 2018، إن المجمع كان عبارة عن منشأة لتدريب الأطفال على تنفيذ عمليات إطلاق النار في المدارس، ولم يكن به مياه جارية أو كهرباء، وقليل جدًا من الطعام.

وتوفي الطفل المختطف بعد أيام، وتنبأ ليفيل بأنه سيعود إلى الحياة في أبريل من العام التالي ثم يقودهم ضد أعدائهم ويقتل كل من يرفض الانضمام إلى طائفتهم.

وعندما جاء ذلك التاريخ وذهب دون القيامة، غيرت التوقعات إلى وقت لاحق من العام.

في أغسطس 2018، داهم ضباط إنفاذ القانون المجمع وعثروا على عدد من الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية. وتم تسليمهم إلى سلطات رعاية الطفل. وتم العثور على أسلحة وذخائر ووثائق تدريب تؤكد المعلومات الاستخبارية الواردة.

كما عثر البحث اللاحق على جثة طفل يبلغ من العمر ثلاث سنوات.

وجاء في البيان أن “المجموعة كانت تنوي استخدام الطفل كدعم في خطة لتخليص العالم من المؤسسات الفاسدة المزعومة، بما في ذلك مكتب التحقيقات الفيدرالي ووكالة المخابرات المركزية والجيش الأمريكي، ولقتل أولئك الذين لم يعتنقوا الإسلام واتبعوا ليفيل”. قال.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى