أخبار العالم

السباق في نهر السين تحدٍّ كبير يشعرني بالحماس



ما زال مدرب السباحة الألماني، بيرند بيرخان، يأمل بإقامة سباقات المياه المفتوحة بأولمبياد باريس وفقاً لما هو مخطط لها في نهر السين، لكنه دعا أيضاً لوجود خطة بديلة.

حيث ذكر تقرير، نُشر الأسبوع الماضي، أن مياه نهر السين ما زالت غير جيدة بما يكفي لتنظيم المنافسات وفقاً لما كان مخططاً.

وقال بيرخان، في مقابلة نُشرت على موقع الاتحاد الألماني للسباحة: «السباق في نهر السين هو تحدٍّ عظيم من حيث متطلباته. يجب أن نبذل مزيداً من الجهد في التدريبات استعداداً له. نتمنى ألا يضيع هذا الجهد هباء».

وأضاف: «بالطبع، أريد خوض تجربة السباق في هذه الأجواء الحماسية».

وتابع بيرخان: «إن التيار أيضاً قوي للغاية في هذه اللحظة لإقامة المنافسات».

وأوضح: «وفقاً للوضع الحالي، سيكون من المستحيل أن ننظم السباقات في نهر السين؛ لأن سرعة التيار هي متران في الثانية. من السهل الانجراف مع التيار، ولكن لا يمكنك العودة».

وذكر بيرخان «أنه ينبغي أن يكون لدى المنظمين خطة بديلة إذا أصبح من غير الممكن إقامة المنافسات في نهر السين».

ومن المقرر أن تُقام منافسات المياه المفتوحة لمسافة أكثر من 10 كيلومترات في «أولمبياد باريس»، يوم 8 أغسطس (آب)، للسيدات، و9 من الشهر نفسه للرجال على مسار دائري.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى