أخبار العالم

الساعة البيولوجية للجسم “تحدد” أفضل وقت لتناول أدوية ضغط الدم


باطل
وجدت دراسة جديدة أن الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم والذين يتناولون أدويتهم في وقت محدد (صباحًا أو مساءً) قد يكونون أقل عرضة للإصابة بنوبة قلبية.

وأوضح الباحثون في جامعة دندي في اسكتلندا أن النمط الزمني للفرد (الوقت الذي يريد فيه الاستيقاظ والنوم، “ساعة الجسم”) يمكن أن يؤثر على كيفية تفاعله مع أدوية ضغط الدم.

وشملت الدراسة أكثر من 5000 شخص أكملوا استبيانًا لتقييم نمطهم الزمني، حيث تناول نصفهم تقريبًا الأدوية المعتادة لخفض ضغط الدم في الصباح، والنصف الآخر في المساء.

وجدت كلية الطب بالجامعة أن الأشخاص الذين لديهم أنماط زمنية مبكرة كانوا أقل عرضة للإصابة بنوبة قلبية عندما يتناولون أدويتهم في الصباح وليس في الليل.

وقد وجد أيضًا أن المشاركين ذوي الأنماط الزمنية المتأخرة، والذين تناولوا أدويتهم في المساء، كانوا أقل عرضة للإصابة بنوبة قلبية من أولئك الذين تناولوها في الصباح.

وخلصت النتائج إلى أن تناول الأدوية الخافضة للضغط في وقت يتوافق مع الأنماط الزمنية الشخصية يمكن أن يوفر حماية إضافية للقلب.

وقال الدكتور فيليبو بيجازاني، المحاضر السريري الأول والاستشاري الفخري لأمراض القلب في جامعة دندي: “أظهر بحثنا لأول مرة أن النظر في النمط الزمني عند تحديد موعد تناول الأدوية الخافضة للضغط يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب”. ومع ذلك، قبل أن يتغير أي شيء، “إذا كان من المقرر أن يتناول المريض أدوية خافضة للضغط، فيجب أولاً تأكيد النتائج التي توصلنا إليها في تجارب سريرية عشوائية جديدة.”

وأضاف الدكتور كينيث ديار، الذي ساعد في إعداد الدراسة: “لدينا جميعًا ساعة بيولوجية داخلية تحدد النمط الزمني لدينا. يتم تحديد هذا الوقت الداخلي وراثيًا ويؤثر على الوظائف البيولوجية على مدار 24 ساعة، بما في ذلك التعبير الجيني وإيقاعات ضغط الدم وكيفية استجابتنا للأدوية. ومن المهم أن يتذكر الأطباء أنه ليس كل المرضى متماثلين وأن البشر يظهرون اختلافات واسعة في نمطهم الزمني، ومن المعروف أن هذه الاختلافات في الشخصية تؤثر على خطر الإصابة بالأمراض.

يُشار إلى أن الدراسة أجريت بالتعاون مع شركة هيلمهولتز ميونيخ، وبالشراكة مع فريق من الباحثين من المملكة المتحدة وإيطاليا والولايات المتحدة.

ونشرت الدراسة في مجلة eClinicalMedicine.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى