أخبار العالم

الرياضة لـ25 دقيقة يومياً تقلل خطر الوفاة


في بلدان عدّة، يقضي البالغون مدة بين 9 و10 ساعات يومياً جالسين، غالباً خلال ساعات العمل، رغم تحذيرات من أنّ نمط الحياة المستقر تماماً يرتبط بزيادة خطر الوفاة.

وبمثابة إجراء وقائي، توصّلت دراسة حديثة إلى أنّ ممارسة النشاط البدني بين 20 و25 دقيقة فقط يومياً قد يكون كافياً لتعويض خطر الوفاة المتزايد بسبب زيادة ساعات الجلوس؛ ونُشرت النتائج (الثلاثاء) في المجلة البريطانية للطب الرياضي.

ولرصد فوائد النشاط البدني، جمع الباحثون بيانات المشاركين الفردية ضمن 4 مجموعات من الأشخاص المزوّدين بأجهزة تتبع النشاط لمعرفة قدرته على تعديل الارتباط بين وقت الجلوس والوفاة؛ والعكس صحيح، ومقدار هذا النشاط.

ورصدوا بيانات المشاركين البالغ عددهم 12 ألفاً ومتوسط أعمارهم 50 عاماً، خلال الفترة من 2003 إلى 2019، في النرويج والولايات المتحدة.

وتعقّب الفريق سجل نشاط المشاركين لعامين على الأقل، بينما قدّم المشاركون إفادات عن العوامل المؤثرة المحتملة، مثل تاريخ التدخين، والكحول، وما إذا كانوا مصابين بأمراض مثل القلب والسرطان والسكري.

في المجمل، قضى 5943 شخصاً أقل من 10.5 ساعة جالسين يومياً، بينما قضى 6042 شخصاً أكثر من 10.5 ساعة جالسين.

ارتفاع معدلات النشاط البدني اليومي مرتبط بانخفاض مخاطر الوفاة (بابليك دومين)

وبمتابعة سجلات الوفاة، أظهرت النتائج أنه خلال فترة 5 سنوات في المتوسط، توفّي 805 أشخاص (7 في المائة)، وقضى 357 منهم أقل من 10.5 ساعة جالسين يومياً، بينما قضى 448 منهم 10.5 ساعة أو أكثر.

وأظهر تحليل البيانات أن بقاء الشخص جالساً لأكثر من 12 ساعة يومياً رفع خطر الوفاة بنسبة 38 في المائة مقارنة مع 8 ساعات يومياً، وكان ذلك فقط بين أولئك الذين يمارسون أقل من 22 دقيقة يومياً من النشاط المعتدل إلى القوي.

في المجمل، ارتبطت ممارسة أكثر من 22 دقيقة يومياً من النشاط البدني المعتدل إلى القوي، بانخفاض خطر الوفاة بنسب ما بين 15 و35 في المائة، وفق مقدار الوقت المستقر الذي يقضيه المشاركون يومياً.

من جانبه، يقول الباحث الرئيسي للدراسة بكلية علوم الرياضة في جامعة ترومسو النرويجية الدكتور إدوارد ساغيلف: «النتيجة الرئيسية هي أن النشاط البدني لمدّة بين 20 و25 دقيقة فقط يومياً كان كافياً لتعويض ضرر الجلوس؛ لكن القيام بأكثر من ذلك يُعدّ أمراً جيداً أيضاً».

ويضيف لـ«الشرق الأوسط»: «في المقابل إذا لم يتمكن الشخص من القيام بحركة من 20 إلى 25 دقيقة، فلا تزال بضع دقائق قادرة على تخفيف خطر وقت الجلوس؛ لذا فإن دقائق النشاط جيدة أياً كان عددها»، موضحاً أنّ «النتائج تحمل رسالة مفادها أنّ تحفيز الناس على النشاط البدني يمثل إجراء وقائياً ضدّ أمراض عدّة، ويمكن أن يوفر كثيراً من نفقات العلاج الطبي وينقذ الأرواح».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى