أخبار العالم

الروهينجا الذين وصلوا إلى سريلانكا يحتجون لأنهم قلقون من إغلاق مكتب الأمم المتحدة


ذهب بعض اللاجئين الروهينجا من ميانمار الذين فروا من بنغلاديش إلى سريلانكا للاحتجاج أمام المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في كولومبو في 2 يناير.

وقالوا إنهم يحتجون لأنهم قلقون من عدم حصولهم على المنح التي يتلقونها حاليًا بسبب الأخبار التي تفيد بأن الأمم المتحدة ستغلق مكتبها في سريلانكا نهاية العام الحالي.

وكان المتظاهرون من بين 100 لاجئ من الروهينجا أنقذتهم البحرية السريلانكية من البحر.

ويحصلون على الدعم من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وتقدم الحكومة السريلانكية بعض الخدمات الصحية.

لكن لا يُسمح للأطفال بالدراسة ولا يُسمح للبالغين بالعمل.

وفي رسالة أرسلها اللاجئون إلى وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أمس، رفضت سريلانكا منحهم الإقامة الدائمة، ويواجه أطفالهم احتمال أن يصبحوا عديمي الجنسية بشكل دائم.

ولذلك فإنني أناشد مسؤولي الأمم المتحدة مساعدتهم على الذهاب إلى أي دولة ثالثة لن تقبلهم ومساعدتهم على الاستقرار.

ولم تستجب المفوضية بعد لطلب الروهينجا.

الأمم المتحدة ترفع مساعداتها الشهرية للروهينجا إلى 10 دولارات

قام برنامج الأغذية التابع للأمم المتحدة بزيادة مساعدته الشهرية للاجئين الروهينجا في بنجلاديش إلى 10 دولارات أمريكية اعتبارًا من الأول من يناير.

وقال دوم سكالبيللي، المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي في بنجلاديش، إن الأطفال يعانون من سوء التغذية حيث تم تخفيض الراتب من 12 دولارًا شهريًا في الماضي إلى ثمانية دولارات شهريًا في العام الماضي.

وقال إن التخفيض يرجع إلى أن نصف المبلغ المطلوب لدعمهم والبالغ 876 مليون دولار فقط يأتي من المانحين.

ويقول مسؤولو برنامج الأغذية العالمي إنهم ما زالوا بحاجة إلى جمع أكثر من 60 مليون دولار من التبرعات من أجل توفير مبلغ 12.50 دولار شهرياً الذي يطلبه حالياً رؤساء اللاجئين في بنجلاديش.

وفقًا للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، اعتبارًا من نوفمبر 2023، هناك ما يقرب من مليون لاجئ من الروهينجا في بنغلاديش.

اتحاد العمال يحث ماليزيا على وقف ناقلات الوقود المتجهة إلى بورما

ومن أجل الحد من سلطة المجلس العسكري الميانماري، حث اتحاد التجارة الميانماري الحكومة الماليزية على حظر مغادرة السفن التي تحمل الوقود من الموانئ الماليزية إلى ميانمار، وفقًا لما ذكرته وكالة أنباء ماليزياكيني على الإنترنت.

وذكرت ماليزياكيني أمس أن يو مونج ماونج، رئيس اتحاد نقابات عمال ميانمار، قال إنه بعد أن أدان رئيس الوزراء الماليزي أنور إبراهيم في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة تعرض الشعب البورمي للقمع الوحشي من قبل المجلس العسكري الانقلابي، فإنهم وحثت المجموعة الحكومة الماليزية على القيام بذلك.

وذلك بعد أن أعلنت الحكومة الماليزية منع جميع السفن التي ترفع العلم الإسرائيلي دعما لفلسطين في صراع قطاع غزة من الرسو في الموانئ الماليزية.

وقال يو مونج مونج إن هذا يتماشى مع العقوبات الحالية لمنع تصدير الوقود إلى جيش ميانمار، وفقًا للأخبار الواردة من ماليزيا.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى