أخبار العالم

الرئيس الفرنسي يتراجع عن خطط إزالة أكشاك الكتب على ضفاف نهر السين في حفل افتتاح الأولمبياد



تراجع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن خطط إلزام بائعي الكتب على ضفاف نهر السين بإزالة أكشاكهم خلال حفل افتتاح أولمبياد 2024، وذلك استجابة لاعتراضهم على ذلك. وكانت شرطة باريس قد أصدرت تعليمات في البداية بإزالة نحو 570 كشكا بسبب مخاوف أمنية، من بينها إمكانية استخدام الأكشاك لإخفاء عبوات ناسفة. وأبدى بائعو الكتب، الذين يعملون في أكشاك صغيرة ذات لون أخضر داكن على ضفاف نهر السين منذ 150 عاما، غضبهم إزاء خطط إزالة الأكشاك استعدادا لحفل افتتاح الأولمبياد لأسباب أمنية.

نشرت في:

2 دقائق

 

كشف مصدر من مكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء، أن الرئيس تراجع عن خطط إلزام بائعي الكتب على ضفاف نهر السين بإزالة أكشاكهم خلال حفل افتتاح أولمبياد 2024، وذلك استجابة لاعتراضهم على ذلك.

وأبدى بائعو الكتب، الذين يعملون في أكشاك صغيرة ذات لون أخضر داكن على ضفاف نهر السين منذ 150 عاما، غضبهم إزاء خطط إزالة الأكشاك استعدادا لحفل افتتاح الأولمبياد لأسباب أمنية.

وقال البائعون إنهم يمثلون رمزا لباريس مثل برج إيفل، وإن الأكشاك تمثل عنصرا كبيرا للجذب السياحي.

وكانت شرطة باريس قد أصدرت تعليمات في البداية بإزالة نحو 570 كشكا بسبب مخاوف أمنية، من بينها إمكانية استخدام الأكشاك لإخفاء عبوات ناسفة.

وقال المصدر إن الرئيس طلب من وزير الداخلية ومدير شرطة باريس “حماية جميع بائعي الكتب، وعدم إجبار أي منهم على الإزالة من أجل حفل الافتتاح”.

وأضاف أن ماكرون تفهم وجهة نظر التجار بأن أكشاكهم تمثل “تراثا حيا للعاصمة”.

وأوضح أن ماكرون طالب السلطات بتعديل الخطط الأمنية للحدث وفقا لقراره.

ويتوقع منظمو أولمبياد باريس 2024 حضور 300 ألف شخص على الأقل حفل الافتتاح المقرر يوم 26 يوليو/ تموز المقبل على ضفاف السين، الذي يشهد إبحار الرياضيين والوفود المشاركة على طول النهر.

فرانس24/ رويترز

 



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى