أخبار العالم

الرئيس الفرنسي «قلق» إزاء الوضع «المأساوي» للكاثوليك في غزة


موسكو تعلن السيطرة على خطوط دفاعية في كوبيانسك… وكييف تقول إنها أسقطت 3 قاذفات روسية

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، السبت، سيطرة جنود مجموعة «الغرب» الروسية على خطوط دفاعية «مفيدة»، في اتجاه كوبيانسك بمنطقة «العملية العسكرية الخاصة»، بينما أعلنت كييف أن قواتها أسقطت 3 طائرات قاذفة روسية من طراز «سوخوي إس يو 34» فوق منطقة خيرسون، يوم الجمعة، على الجبهة الجنوبية، مشيدين بذلك بوصفه نجاحاً في الحرب المستمرة منذ 22 شهراً، رغم اعترافها بتعثر هجومها المضاد خلال الصيف الماضي. لكن المدونين الروس اعترفوا بالخسارة، وأشار المحللون إلى أنه ربما تم استخدام صواريخ «باتريوت» التي قدمتها الولايات المتحدة.

الرئيس الأوكراني يجلس في مقاتلة «إف – 16» خلال زيارة إلى الدنمارك – أغسطس الماضي (رويترز)

وأضافت «الدفاع الروسية»، في بيان نقلته وكالة «سبوتنيك»: «أطلقت وحدات تابعة لمجموعة (الغرب) الروسية النار على مجموعات هجومية متفرقة من القوات المسلحة الأوكرانية في اتجاه كوبيانسك، وأبطلت القوات الروسية هذا الهجوم محتفظةً بمواقع دفاعية ذات أهمية كبيرة». وقالت الوزارة إنه، خلال المعركة، تم دحر عدد من القوات المسلحة الأوكرانية والعديد من المعدات العسكرية التابعة لهم».

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أفادت، يوم الجمعة، بأن خسائر القوات المسلحة الأوكرانية في اتجاه كوبيانسك بلغت، خلال الأسبوع الماضي، أكثر من 355 عسكرياً و4 دبابات، بما في ذلك اثنتان من طراز «ليوبارد»، و19 مركبة قتالية مدرعة، و12 مدفعاً ميدانياً.

طاقم دبابة أوكرانية على الجبهة قرب مدينة باخموت المحتلة من روسيا (أ.ف.ب)

وأشارت الوزارة، كما نقلت عنها «رويترز»، إلى أن القوات المسلحة الروسية تواصل تنفيذ عمليتها العسكرية الخاصة، بهدف نزع سلاح أوكرانيا، والقضاء على التهديدات الموجَّهة عبرها إلى أمن روسيا، وحماية المدنيين في دونباس الذين تعرضوا على مدى 8 سنوات للاضطهاد من قبل نظام كييف.

ولم يعلق «الكرملين» على المزاعم الأوكرانية بخصوص القاذفات، لكنّ مدوّن حرب روسياً، باسم «فايتر بومبر»، ذكر أن هناك خسائر على الأرجح بسبب نظام الدفاع الجوي الصاروخي «باتريوت».

كما أفاد مدوِّن حربي آخر على قناته، «المخبر العسكري»، على «تليغرام» عن «خسائر بين قاذفات (سو – 34)» التي قيل إنها كانت تُستخدَم لإسقاط قنابل انزلاقية على جسر أوكراني على الضفة الشرقية من نهر دنيبرو التي تسيطر عليها روسيا.

وقالت صحيفة «أوراسيا ديلي»، التي تتخذ من روسيا مقراً، إن الرواية الأوكرانية معقولة. وأضافت أنه كان من الممكن أن تطلق كييف صواريخ «باتريوت» التي يصل مداها إلى 160 كيلومتراً على أهداف مرتفعة من الجانب الغربي لنهر دنيبرو.

وأشاد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، في خطابه المسائي المصوَّر، بوحدة منطقة أوديسا المضادة للطائرات لإسقاطها الطائرات الروسية في منطقة خيرسون، وقال إنه «مكسب لقواتنا الجوية والعمل المباشر لكتيبة (أوديسا) للدفاع الجوي الصاروخي. شكراً لكم يا رفاق». وأضاف: «وأرجو أن يكون كل طيار روسي على دراية جيدة بردِّنا على كل قاتل روسي (…) لن يفلت أحد من العقاب».

وكتب ميكولا أوليشوك قائد القوات الجوية الأوكرانية على تطبيق «تيلغرام»: «اليوم عند الظهر في القطاع الجنوبي دمرنا 3 قاذفات مقاتلة روسية من طراز (سو – 34). كما أشار في إعلانه إلى رسالة تحمل عبارة (موتوا يا عاهرات) عُثر عليها في إحدى الطائرات المسيّرة الروسية التي جرى إسقاطها. وأضاف على «تليغرام»: «فكرة عظيمة! هذا هو ردنا».

وقبل وقت قصير من نشر هذه الأنباء، أفادت القوات الجوية الألمانية على موقع «إكس» بتسليم أوكرانيا نظام دفاع جوي ثانياً من طراز «باتريوت»، وأضافت أنه قد تم تدريب القوات الأوكرانية على استخدام هذا النظام.

وقد أصبحت النجاحات الأوكرانية أقل تواتراً منذ أن حققت قواتها مكاسب خاطفة قبل عام في استعادة الأراضي التي تسيطر عليها روسيا في الشمال الشرقي والجنوب. لكن لم يحرز الهجوم المضاد الذي بدأ في الشرق والجنوب في يونيو (حزيران) سوى تقدم محدود.

وقال زيلينسكي أيضاً إنه تحدث مع رئيس الوزراء الهولندي مارك روته بشأن تسليم أوكرانيا طائرات «إف – 16»، كما ناقشا الموافقة على حزمة دعم جديدة من الاتحاد الأوروبي بقيمة 50 مليار يورو لأوكرانيا.

أضاف، كما نقلت عنه «وكالة الصحافة الفرنسية»: «تستعد هولندا لإرسال الطائرات المقاتلة الأولى من طراز (إف – 16) إلى أوكرانيا. ومن القرارات السياسية المتعلقة بتوفير الطائرات، انتقلنا الآن إلى تدريب الطيارين والمهندسين، والآن نقوم بتنفيذ الجزء الفني: (…) التسليم الفعلي للطائرات».

وأعلنت هولندا الجمعة أنها تتحضر لتسليم 18 طائرة مقاتلة أميركية الصنع من طراز «إف – 16» كانت قد تعهَّدت بمنحها لأوكرانيا، في وقت تتعرض فيه كييف لضغوط على جميع الجبهات.

ضربات روسية ضد العاصمة كييف (أ.ف.ب)

وأعلنت الدنمارك وهولندا في أغسطس أنهما ستقدِّمان، بموافقة الولايات المتحدة، ما يصل إلى 61 طائرة ما إن يتم الانتهاء من تدريب الطيارين الأوكرانيين.

وواصلت روسيا شن هجمات بطائرات دون طيار في أنحاء أوكرانيا، وقال الجيش الأوكراني إنه صد هجمات من 24 طائرة من 28 طائرة استهدفت كييف ومناطق أوديسا وميكولايف وخيرسون خلال الليل. وكانت مراقبة المجال الجوي قد أبلغت في وقت سابق عن اقتراب عدة موجات من الطائرات التفجيرية دون طيار فوق البحر الأسود، ودعت سكان المدينة والمنطقة المحيطة بها إلى التوجه إلى المخابئ والملاجئ الأمنة طلباً للسلامة. كما تم إطلاق صافرات الإنذار للتحذير من غارات جوية في مناطق أخرى من أوكرانيا.

وفي العاصمة الأوكرانية، كييف، سقط حطام مسيرة فوق مبنى شاهق، مما سبَّب أضراراً واسعة للشقق في الطوابق العليا، وأدى إلى اندلاع حريق، حسبما أظهرت الصور التي التقطتها السلطات.

وقال عمدة كييف، فيتالي كليتشكو، إنه تم نقل شخص للمستشفى، في حين تلقى مصاب آخر العلاج بالموقع. كما تضرر منزل آخر في العاصمة جراء شظايا المسيَّرات، بحسب البيانات.

وقالت السلطات إن 3 منازل تضررت من جراء الحطام المتساقط في منطقة كييف. وأضافت أن مسيرة ضربت جزءاً من البنية التحتية المدنية، مما أسفر عن حريق في منطقة ميكولايف.

كما تضررت صومعة حبوب جراء الحطام المتساقط في منطقة أوديسا على البحر الأسود. وأشارت الإدارة العسكرية المحلية إلى عدم وقوع إصابات. ووصف رئيس الإدارة الرئاسية في كييف، أندريه يرماك، روسيا بأنها «دولة إرهابية» تقاتل المدنيين. ومساء الجمعة، أفادت تقارير إعلامية بوقوع هجوم روسي بالمسيرات استهدف مدينة أوديسا الساحلية.

منظر يظهر مبنى سكنياً تضرّر خلال غارة روسية بطائرة مسيّرة وسط الهجوم الروسي على أوكرانيا في كييف 22 ديسمبر 2023 (رويترز)

ودافعت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك مجدداً عن الدعم الذي يقدمه الغرب لأوكرانيا في التصدي للحرب الهجومية الروسية على أراضيها. وفي تصريحات لصحيفة «بوتسدامر نويسته ناخريشتن» الألمانية الصادرة السبت، قالت السياسية التي تنتمي لحزب الخضر إن «عدم نجاح الخطة الأصلية لبوتين الرامية إلى الاستيلاء على كييف وقتل أو طرد أو إخضاع أكثر من 40 مليون شخص يرجع إلى الشجاعة المذهلة للأوكرانيين في الدفاع عن بلادهم»، واستطردت أن عدم نجاح هذه الخطة «يرجع أيضاً إلى الدعم المقدم منا ومن دول أخرى كثيرة تقوم بما هو إنساني، وذلك بمساعدة الضحية وليس بغض الطرف عن المعتدي».

وأضافت بيربوك، كما نقلت عنها الوكالة الألمانية، أن النظر إلى وضع المناطق التي تحتلها روسيا والمناطق غير المحمية في الشتاء الحالي يمكن أن يوضح ما الذي كان سيهدد أوكرانيا والدول المجاورة، مثل مولدوفا، إذا لم يقف الاتحاد الأوروبي وغالبية العالم متحدين إلى جانب أوكرانيا.

وقالت: «بوتين يستهدف مهاجمة محطات الطاقة ومراكز الكهرباء والتوزيع وخطوط الكهرباء حتى تتجمد إمدادات المياه في ظل درجة حرارة تصل إلى 10 تحت الصفر، وحتى يموت الناس عطشاً ويتجمدوا حتى الموت». وتابعت بيربوك أن بوتين «يرغب في محو أوكرانيا، ولهذا السبب سندعمها ما دامت في حاجة إلينا».

أعرب الأمين العام لـ«حلف شمال الأطلسي (ناتو)»، ينس ستولتنبيرغ، الجمعة، عن اعتقاده بأن روسيا قد خسرت أوكرانيا إلى الأبد، جراء الحرب التي تشنها ضدها، وأنها لن تتمكن من تحقيق أهدافها العسكرية. وقال ستولتنبيرغ، في مقابلة مع «وكالة الأنباء الألمانية»: «كان الهدف الأساسي من هذا الغزو هو منع أوكرانيا من التحرك نحو (الناتو) والاتحاد الأوروبي، بيد أن أوكرانيا أقرب الآن إلى (الناتو) والاتحاد الأوروبي أكثر من أي وقت مضى، وهذا بمثابة هزيمة استراتيجية كبيرة لروسيا».

وشدد ستولتنبيرغ الذي كان يشغل منصب رئيس الوزراء النرويجي سابقاً قبل توليه قيادة الحلف الدفاعي الغربي منذ 9 سنوات، على أن أوكرانيا ستتمكن في النهاية من تحقيق هدفها المتمثل في الانضمام إلى حلف «الناتو».

كما أشار إلى أن روسيا ستدفع ثمناً باهظاً جراء الحرب التي تشنها ضد أوكرانيا. ونوه الأمين العام لـ«الناتو» بأن «روسيا خسرت المئات من الطائرات وآلاف الدبابات القتالية إلى جانب سقوط 300 ألف من الضحايا، فضلاً عن ضعف الاقتصاد، وتزايد عزلة روسيا سياسياً». وذكر ستولتنبيرغ أن «التضخم وصل لمستويات مرتفعة مقابل انخفاض مستويات المعيشة».

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ (أ.ف.ب)

وحذَّر ستولتنبيرغ، رغم ذلك، من مغبة أن يعوّل أحد على أن الحرب ستنتهي قريباً، قائلاً إنه «ليس لديه ما يشير إلى أن بوتين سيغير مساره، حتى بعد إعادة انتخابه المتوقَّعة خلال الانتخابات الرئاسة الروسية المقررة في 17 مارس (آذار) المقبل». وتحصل أوكرانيا على دعم هائل من جانب الولايات المتحدة والدول الأعضاء في «الناتو» والاتحاد الأوروبي متمثلاً في مساندة عسكرية واقتصادية لمساعدتها على التصدي للغزو الروسي. كما يفرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة عقوبات على شركات وأشخاص روس لعرقلة اقتصاد موسكو.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى