أخبار العالم

الذهب يتجه نحو رابع مكسب شهري على التوالي



تتجه أسعار الذهب لتحقيق مكاسب شهرية رابعة على التوالي، في حين تكافح الأسواق للحصول على الزخم يوم الجمعة، قبيل قراءة رئيسية للتضخم في الولايات المتحدة، التي من المتوقع أن تقدم مزيداً من المؤشرات حول كيفية تحرك مجلس الاحتياطي الفيدرالي في خفض أسعار الفائدة في وقت لاحق من هذا العام.

واستقر سعر الذهب الفوري عند 2343.63 دولار للأوقية، اعتباراً من الساعة 07:26 (بتوقيت غرينتش). وارتفعت أسعار السبائك بنسبة 0.4 في المائة حتى الآن هذا الأسبوع و2.5 في المائة حتى الآن هذا الشهر، وفق «رويترز».

كما استقرت عقود الذهب الآجلة الأميركية عند 2341.80 دولار.

وقال المحلل المالي في «كابيتال دوت كوم»، كايل رود، إن المكاسب الشهرية ترجع إلى «عنصر (الشراء) من المصرف المركزي وقصة المخاطر الجيوسياسية المتبقية».

ينتظر السوق صدور بيانات مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسية (بي سي إي) الأميركية، وهو المقياس المفضل لمجلس الاحتياطي الفيدرالي للتضخم.

وقال استراتيجي السوق في «آي جي»، ياب جون رونغ: «قبل صدور البيانات، ظلت أسعار الذهب في الغالب راكدة… قراءة أضعف للناتج المحلي الإجمالي الأميركي الليلة الماضية قد تدعو إلى تخفيف وشيك للسياسة النقدية، لكنَّ الكثير من التحقق سيظل يدور حول مدى تقدم التضخم».

وأضاف أنه يمكن لأي ارتفاع في مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي أن يُضعف الذهب، لكن قد يتطلب الأمر أكثر من ذلك بكثير لعكس الاتجاه الصعود الأوسع، حيث من المرجح أن يتدخل المشترون للدفاع عن مستوى 2300 دولار.

وأظهرت البيانات يوم الخميس أن الاقتصاد الأميركي نما بوتيرة أبطأ في الربع الأول أكثر مما كان متوقعاً في السابق.

وفي الوقت نفسه، خفض المتداولون توقعات خفض أسعار الفائدة بعد أن اتّبع مسؤولون في مجلس الاحتياطي الفيدرالي مؤخراً نبرة صارمة تشير إلى طريق أطول نحو تحقيق هدف التضخم البالغ 2 في المائة.

وفي حين يعد الذهب أداة للتحوط ضد التضخم، فإن ارتفاع أسعار الفائدة يزيد من التكلفة البديلة للاحتفاظ بهذا الأصل الذي لا يدر عائداً.

واستقر سعر الفضة الفوري عند 31.18 دولار للأوقية، لكنه يتجه نحو أكبر مكسب شهري له منذ يوليو (تموز) 2020.

وارتفع البلاتين بنسبة 0.3 في المائة إلى 1026.75 دولار، وارتفع البلاديوم بنسبة 0.2 في المائة إلى 949.34 دولار.

وقالت شركة «نورنيكل»، أكبر منتج للبلاديوم في العالم، إنها تتوقع عجزاً عالمياً قدره 0.9 مليون أوقية من البلاديوم في عام 2024.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى