أخبار العالم

الذكاء الاصطناعي يتصدر المناقشات في قمة حكومية عالمية في دبي


وينظر المنتدى في تشكيل إجماع عالمي بشأن تطوير واعتماد مبادئ الذكاء الاصطناعي المسؤولة.

يعد الذكاء الاصطناعي وآفاق المستقبل الجديدة التي يفتحها، أبرز المواضيع على أجندة القمة العالمية للحكومات 2024 التي ستعقد في دبي خلال الفترة من 12 إلى 14 فبراير من العام الجاري، لما لهذا المجال من تأثير عميق وقد بدأ ذلك في الظهور في مختلف القطاعات المحورية، والفرص التي سيجلبها. تحولات هيكلية وتطورات كبيرة في حياة المجتمعات، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وبحسب وكالة أنباء الإمارات (وام) فإن القمة العالمية للحكومات ستستضيف ضمن فعالياتها أكثر من 100 فرد وقائد من الشركات العاملة في مجال الذكاء الاصطناعي. وتستضيف القمة في جلساتها النقاشية الرئيسية عدداً كبيراً من أصحاب الأعمال والخبراء والعقول واللاعبين الرئيسيين المؤثرين في تطوير هذا القطاع، وتضعهم جميعاً على طاولة واحدة مع القادة والمسؤولين الحكوميين، للخروج بنتائج استثنائية تدعم لتمكين الحكومات من مواكبة التطورات التي يشهدها هذا القطاع، وإبقائها على أهبة الاستعداد لمواجهتها. تحدياتها واغتنام فرصها العظيمة.

ويتطلع الحضور إلى إيجاد أطر قادرة على التغلب على مختلف التحديات التي يواجهها هذا القطاع من خلال الحوار والشراكة بين مختلف الأطراف المؤثرة والمستفيدة من مجالات الذكاء الاصطناعي.

وتضم قائمة ضيوف القمة والمشاركين في فعالياتها نخبة من الخبراء والرؤساء التنفيذيين ومؤسسي كبرى الشركات العاملة في مجال الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا المتقدمة والتطبيقات الذكية، بالإضافة إلى كبار القادة في توظيف التكنولوجيا في الأعمال التجارية من الشركات العالمية والمؤسسات التي أخذت زمام المبادرة في دمج أدوات الذكاء الاصطناعي ضمن قطاعاتها المختلفة.

وتشارك هذه النخبة المميزة من ضيوف القمة في أجندة مليئة بالفعاليات المتعلقة بمختلف مجالات وتطبيقات وسياسات الذكاء الاصطناعي، حيث تعقد القمة العالمية للحكومات منتدى الذكاء الاصطناعي المسؤول، والذي سيكون بمثابة حلقة وصل لتعزيز التعاون الدولي والمتعدد الأطراف. شراكات القطاع لتعزيز التنمية المسؤولة في تطبيق تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي لتحقيق الصالح الشامل للمجتمعات. .

ويناقش المنتدى تشكيل إجماع عالمي حول تطوير وتبني مبادئ الذكاء الاصطناعي المسؤول من خلال إطلاق حوارات عالمية تجمع مسؤولين من القطاعين الحكومي والخاص. كما يركز على تعزيز قدرات الذكاء الاصطناعي في الدول من خلال تطوير قطاعي التعليم والبنية التحتية وصياغة السياسات المستقبلية.

ولا يستبعد أحد الخبراء ظهور الوعي الذاتي بالذكاء الاصطناعي

أعلن رسلان يونسوف، المؤسس المشارك لمركز الكم الروسي، أنه لا يستبعد ظهور الوعي الذاتي بالذكاء الاصطناعي في العقد المقبل.

ووفقا له، قد يظهر الوعي الذاتي بالذكاء الاصطناعي في العقد المقبل، وعلى أجهزة الكمبيوتر الكلاسيكية المجهزة بمعالجات السيليكون.

وقال في مقابلة مع وكالة تاس الروسية للأنباء: “يمكن بناء ذكاء اصطناعي قوي، قادر على تحقيق نفسه، على حاسوب كمي، لأن الحاسوب الكمي يشبه إلى حد ما النموذج الاتصالي للدماغ البشري. لكن الوعي الذاتي في الذكاء الاصطناعي يمكن أن يظهر أيضًا على جهاز الكمبيوتر. كلاسيكي مزود بمعالجات السيليكون، في حالة مضاعفة قوة النظام الحاسوبي وزيادة كفاءة الخوارزميات الرياضية المستخدمة بشكل كبير. أي أن احتمال أن يصبح الذكاء الاصطناعي واعيًا في العقد المقبل لم يعد مستبعدًا. من الممكن أن يحدث ذلك بالفعل.”

ويشير الخبير إلى أن موضوع تطوير الحواسيب الكمومية سيتم مناقشته في منتدى تقنيات المستقبل الذي سيعقد في موسكو يومي 13 و14 فبراير.

وأعلن في وقت سابق أنه تقرر ربط أول حاسوب كمي روسي بمنصة الحوسبة الكمومية السحابية خلال عام ونصف ليتمكن الجميع من استخدامه.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى