أخبار العالم

الدوري السعودي يستهدف مواهب أميركا الجنوبية


أكد مايكل إيمينالو، المدير الرياضي للدوري السعودي، أن الدوري السعودي للمحترفين مستعد لوضع نصب أعينه التعاقد مع المواهب الأميركية الجنوبية.

واجتذب دوري المحترفين بعضاً من أكبر الأسماء في كرة القدم العالمية على مدار الـ12 شهراً الماضية، بقيادة كريستيانو رونالدو عندما انضم إلى النصر في يناير (كانون الثاني) 2023.

وقال إيمينالو في تصريحات حصرية لموقع «90 دقيقة» العالمي: «نحن بالتأكيد ننظر إلى أميركا الجنوبية. إنها واحدة من مناطق كرة القدم التاريخية، نحن نعلم أن الفرص موجودة للنظر إلى هؤلاء اللاعبين، هناك إنتاج لا يصدق من الجودة والموهبة».

وأضاف: «لكن من خلال دوري كمدير للدوري، يجب أن أعطي الفرص للأندية، عليهم أن يقرروا نوع اللاعبين الذين يريدونهم، ولكن لدينا نظرة أوسع للمستقبل».

وحرصت أندية الدوري الإنجليزي الممتاز على استغلال سوق الانتقالات في أميركا الجنوبية بعد التغيير في لوائح تصاريح العمل، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى أن شراء اللاعبين من المصدر أكثر فاعلية من حيث التكلفة من التفاوض على الصفقات مع نظرائه الأوروبيين.

لاعب الإتحاد البرازيلي فابينيو تافاريس (إ.ب.أ)

ونجح ريال مدريد في الدخول إلى السوق خلال السنوات الأخيرة، حيث تعاقد مع فينيسيوس جونيور ورودريغو من فلامنغو وسانتوس على التوالي، ولديهم بالفعل اتفاق معمول به للتعاقد مع إندريك – لاعب آخر من المتوقع أن يصل إلى قمة اللعبة – من بالميراس، وهو الذي سيبلغ 18 عاماً في عام 2025.

واستمر إيمينالو في الكشف عن اعتزازه بالعمل الذي لم يتم إنجازه حتى الآن.

وأضاف الرجل صاحب الجنسية النيجيرية: «أنا فخور للغاية بما فعلناه، نحن نعمل على مدار الساعة في هذا الشأن. نحن لا نحتكر دائماً المنافسة في البداية ولكننا نرى أنه على الدول الأوروبية أن تتكيف وتتغير أيضاً معنا».

وأردف الرجل البالغ من العمر 58 عاما: «لقد جئنا راغبين في التوسع والتحسين والفوز. سنتنافس ونريد أن نكون أحد الأفضل، لدينا الموارد لنكون من الأفضل ولكن علينا أن نبذل قصارى جهدنا. هل سيحدث ذلك؟ بالطبع. هل سنستمر في السعي نحو ما نعتقد أنه الأفضل؟ نعم نحن كذلك».

وجاء قرار مجلس إدارة رابطة الدوري السعودي للمحترفين بتعيين إيمينالو في منصب المدير الرياضي، من أجل الإشراف على استقطاب نخبة اللاعبين من خلال التنسيق مع الأندية السعودية لتحديد احتياجاتهم الفنية، وأيضا التنسيق مع الأندية الأوروبية بفضل علاقاته القوية التي بناها في سنين خبرته، إلى جانب تفعيل نظام اللعب المالي النظيف، والامتثال لمعايير الرخص المحلية والآسيوية.

وكان إيمينالو لاعبا مميزا لعب في العديد من الأندية في بلجيكا وإنجلترا وإسبانيا، كما مثل منتخب نيجيريا في مونديال 1994 بالولايات المتحدة. وبعد اعتزاله قرر أن يسلك مسار الإدارة الرياضية، حيث تدرج في المناصب الإدارية داخل نادي تشيلسي الإنجليزي من 2007، حيث كان آخر مناصبه المدير الرياضي بالنادي من 2011 وحتى 2017.

وأثناء عمله في «البلوز» أعاد إيمينالو هيكلة أكاديمية النادي بالكامل، ويُنسب إليه الفضل باعتباره شخصية رئيسية وراء نجاح النادي بعد أن أشرف على الكشافة وانتقالات عديد اللاعبين. كما كان له الفضل في تطوير أكاديمية نادي تشيلسي لكرة القدم، وكذلك إعادة ظهور فريق تشيلسي النسائي لكرة القدم.

وأسس إيمينالو نهجاً للتعاقد مع اللاعبين الشباب ثم إعارتهم للأندية الإنجليزية والأوروبية لكسب دقائق لعب أكثر قبل اختيار الأفضل منهم للعودة للفريق الأول وبيع بعضهم الآخر، وهو ما أصبح مرجعاً للأندية الأوروبية كافة التي رأت في هذا الأسلوب طريقة للتحايل على قوانين اللعب المالي النظيف ونظام تصاريح العمل في إنجلترا.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى