أخبار العالم

الدوري السعودي: الخليج يعرقل التعاون بالتعادل


هل يعيد سالم الدوسري النجمة الآسيوية للسعودية؟

تعود الحياة مجدداً لجوائز الأفضل في لعبة كرة القدم بالقارة الآسيوية، بعد أن حُجبت لعدة سنوات بسبب جائحة «كورونا»، حيث يشهد الأسبوع المقبل إقامة حفل توزيع الجوائز السنوي في العاصمة القطرية الدوحة 2022.

وبعد أن تألقوا على مستوى النادي والمنتخب الوطني، يتم تكريم اللاعبين الستة المتميزين في آسيا لجهودهم، من خلال ترشيحهم للجائزة المرموقة والعائدة للأنظار مجدداً، التي تقدمها شركة «نيوم»، الشريك العالمي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

وتتجه الأنظار حيال سالم الدوسري نجم فريق الهلال والمنتخب السعودي كونه المرشح الأبرز بجوار القطري المُعز علي والأسترالي ماثيو ليكي، وذلك على جائزة أفضل لاعب في آسيا.

بينما تتنافس سامانثا كير وتشانغ لينيان وساكي كوماغاي على جائزة أفضل لاعبة في القارة الصفراء.

اللاعب القطري المعز علي (نادي الدحيل)

يبحث الدوسري عن إعادة مجد السعوديين، الذين ارتقوا قمة النجومية الآسيوية للجائزة التي انطلقت رسمياً منذ عام 1994 واستمرت طيلة السنوات الماضية.

يحمل السجل الذهبي لقائمة أفضل اللاعبين في تاريخ قارة آسيا، خمسة أسماء سعودية سطرت مجدها من ذهب وتوجت بالنجمة الآسيوية، كان أولهم سعيد العويران نجم الشباب والمنتخب السعودي في 1994 ثم نواف التمياط نجم الهلال والمنتخب السعودي 2000 وبعده حمد المنتشري نجم فريق الاتحاد والمنتخب السعودي في عام 2005 ثم ياسر القحطاني نجم الهلال والمنتخب السعودي في 2007 فيما كان آخر السعوديين المتوج بالجائزة ناصر الشمراني نجم الهلال والمنتخب السعودي في 2014.

عند سرد أفضل اللاعبين في القارة الآسيوية خلال السنوات الأخيرة فإن سالم الدوسري حتماً سيكون أحدهم إن لم يكن الأفضل في فترات كثيرة، سطر فيها نجوميته سواء مع فريقه الهلال أو حتى مع المنتخب السعودي.

اشتهر الدوسري منذ فترة طويلة كواحد من ألمع النجوم في آسيا، واستمتع خلال عام 2022 بنجاح مثير على صعيد النادي والمنتخب الوطني.

سيظل الهدف الرائع الذي سجله المهاجم البالغ من العمر 32 عاماً في مرمى الأرجنتين التي فازت باللقب في نهائيات كأس العالم قطر 2022، خالداً في أذهان مشجعي كرة القدم لفترة طويلة، حيث صنع مفاجأة مذهلة لمنتخب السعودية. وواصل الدوسري معادلة الرقم القياسي المسجل باسم الأسطورة سامي الجابر بتسجيله ثلاثة أهداف في نهائيات كأس العالم بتسجيله هدفاً في مرمى المكسيك.

وكان الدوسري في حالة لا يمكن إيقافها مع الهلال أيضاً، حيث لعب دوراً محورياً في انتصاراتهم بالدوري السعودي للمحترفين 2021-2022 وكأس الملك 2022-2023. كما سجل الدوسري أربعة أهداف وقدم ثلاث تمريرات حاسمة في ثمان مباريات بدوري أبطال آسيا 2022، حيث حصل الفريق السعودي على الوصافة.

كان ذلك بالإضافة إلى عرض متألق آخر على الساحة العالمية في كأس العالم للأندية المغرب 2022، حيث سجل هدفين وقدم تمريرة حاسمة في الفوز 3-2 على فلامينغو البرازيلي في قبل النهائي، مما جعل الهلال أول فريق سعودي على الإطلاق يصل إلى نهائي البطولة.

وبحسب «الآسيوي»، فإن الترشيحات للاعبين الثلاثة جاءت بناء على ما قدمه المرشحون في الفترة ما بين يناير (كانون الثاني) 2022 ومايو (أيار) 2023، التي أثارت إعجاب الجماهير المتحمسة في القارة وأظهرت القدرة العالمية للاعبين الآسيويين.

أما القطري المُعز علي، فقد شهد موسم 2022-2023 تجاوزه لعلامة 200 مباراة في جميع المسابقات مع نادي الدحيل، حيث يواصل التألق كما كان دائماً منذ وصوله في عام 2016.

ساعد اللاعب البالغ من العمر 27 عاماً فريقه على استعادة لقب دوري نجوم قطر، وهو الثامن في تاريخ المسابقة – وهو ثاني أكبر عدد من الأندية – والأول منذ موسم 2019-2020. وبذلك ضمن التأهل الثاني عشر على التوالي إلى دوري أبطال آسيا، وهي أطول سلسلة متتالية لأي فريق.

وواصل المهاجم دوره الحيوي من خلال فوز الدحيل بثلاثة ألقاب أخرى هي كأس أمير قطر 2022، وكأس نجوم قطر 2022-2023، وكأس قطر 2023 ليكمل رباعية محلية رائعة.

على المستوى القاري، ساهم المُعز علي بهدفين وصنع هدفين في مشوار الفريق إلى الدور قبل النهائي من دوري أبطال آسيا 2022، وهو أفضل إنجاز للنادي على الإطلاق.

بصفته جزءاً لا غنى عنه على المستوى الدولي لقطر، أصبح المعز علي أفضل هداف لبلاده على الإطلاق بهدفه الثاني والأربعين في نوفمبر (تشرين الثاني) 2022، وشارك في كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 على أرضه.

أما الأسترالي ماثيو ليكي، فلأول مرة منذ 16 عاماً، وصلت أستراليا إلى الأدوار الإقصائية في كأس العالم بعد فوزها على الدنمارك في المباراة الأخيرة من دور المجموعات في نسخة 2022.

تم تحقيق ذلك بفضل لمسة رائعة من ليكي في الهجمات المرتدة، حيث كان الهدف الوحيد في المباراة، الذي ضمن خلالها التأهل إلى دور الـ16 في كأس العالم قطر 2022، ليتم معادلة أفضل إنجاز للأستراليين على الإطلاق منذ عام 2006.

وجاء هذا تتويجاً للنجاحات التي سجلها ليكي خلال عام 2022، حيث استمتع بأفضل موسم له في الدوري الأسترالي بتسجيله تسعة أهداف مع ملبورن سيتي وإضافة أربع تمريرات حاسمة ليتوجوا بلقب الدوري الممتاز في الموسم الاعتيادي.

استمر المهاجم البالغ من العمر 32 عاماً في تأثيره، حيث احتفظوا بلقب الموسم الاعتيادي في الممتاز خلال الموسم التالي ليحققوا اللقب الثالث على التوالي.

ومن جانب اللاعبات المتنافسات على جائزة أفضل لاعبة في القارة الصفراء، فقد جاءت الأسترالية سامانثا كير لاعبة نادي تشيلسي الإنجليزي ومنتخب أستراليا كأحد أبرز المرشحات.

تعدُّ كير أيقونة عالمية، تجاوزت كير الأسطورة تيم كاهيل، لتصبح الهداف التاريخي لأستراليا على صعيد الرجال والسيدات، وذلك بشكل مميز خلال بطولة كأس آسيا للسيدات الهند 2022، بعدما سجلت خمسة أهداف في مباراة واحدة لتتجاوز الرقم السابق البالغ 50 هدفاً، وحصلت في النهاية على جائزة الحذاء الذهبي.

احتلت المهاجمة البالغة من العمر 30 عاماً، التي فازت بجائزة أفضل لاعبة في آسيا لعام 2017، المركز الثالث في جوائز الكرة الذهبية لعام 2022 والرابع في جائزة الاتحاد الدولي لكرة القدم لأفضل لاعبة للسيدات.

لعبت كير أيضاً دوراً أساسياً على مستوى نادي تشيلسي في موسم 2022-2023، حيث سجلت 30 هدفاً، مما رفع رصيدها الإجمالي إلى 90 مع الفريق، وأضافت سبع تمريرات حاسمة في جميع المسابقات.

ساعد مستواها المتألق تشيلسي على الفوز بلقب الدوري الرابع على التوالي وكأس الاتحاد الإنجليزي للمرة الثالثة على التوالي، بالإضافة إلى الوصول إلى قبل نهائي دوري أبطال أوروبا للسيدات 2022-2023.

وتنافسها الصينية تشانغ لينيان التي لعبت لأندية غوانغزهو ووهان، بالإضافة إلى نادي غراسهوبر كلوب زيوريخ، ومنتخب الصين، إذ تركت تشانغ لينيان بصمتها في كأس آسيا للسيدات 2022 في الهند كأصغر لاعبة في منتخب الصين خلال مشوار الفوز باللقب التاسع في تاريخ البطولة، ليعزز المنتخب الصيني رقمه القياسي.

اللاعبة الأسترالية سامانثا كير (الإتحاد الآسيوي)

سجلت المهاجمة المتألقة هدفها الدولي الأول بطريقة لا تُنسى، حيث سجلت هدف التعادل الحاسم أمام كوريا الجنوبية في نهائي مثير شهد قلب منتخب الورود الفولاذية تأخره بهدفين، قبل أن يحقق الفوز 3-2 ويتوج بأول لقب له منذ 2006.

واصلت تشانغ إثارة الإعجاب على مستوى الأندية مع نادي ووهان في الدوري الصيني للسيدات، وحصلت على انتقال على سبيل الإعارة إلى نادي غراسهوبر زيوريخ.

في أول موسم لها في أوروبا، سجلت اللاعبة البالغة من العمر 22 عاماً ثمانية أهداف، وقدمت أربع تمريرات حاسمة في كل من الدوري والكأس لمساعدة فريقها الجديد على احتلال المركز الثالث في الموسم العادي، والوصول إلى ربع نهائي في كأس سويسرا.

ويمكن لكوماغاي، الحائزة على جائزة أفضل لاعبة في آسيا لعام 2019، أن تفوز بالجائزة في الدوحة للنسخة الثانية على التوالي.

برزت الأسطورة اليابانية (32 عاماً)، بشكل مميز مع نادي بايرن ميونيخ في سعيهم الناجح للحصول على لقب الدوري الألماني الرابع، مما أضاف إلى خزانة الجوائز الضخمة التي جعلتها واحدة من أكثر اللاعبين تتويجاً في آسيا، على صعيد الرجال والسيدات.

وتعدُّ كوماغاي مدافعة قوية ومتوازنة، وهي تتمتع بنفس القدر من الراحة في خط الوسط، وتشكل اللاعبة جزءاً لا غنى عنه في منتخب اليابان؛ حيث أصبحت من ضمن أكثر خمس لاعبات على صعيد عدد المباريات الدولية، وهي قادت اليابان إلى بلوغ الدور قبل نهائي كأس آسيا للسيدات 2022 في الهند.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى