أخبار العالم

الدبابات الإسرائيلية تصل قلب خان يونس في هجوم جديد على جنوب غزة



شقت الدبابات الإسرائيلية طريقها إلى وسط خان يونس، الأحد، في توغل جديد كبير في قلب أكبر مدن جنوب قطاع غزة.

وفي تقرير لـ«رويترز»، قال سكان إن الدبابات وصلت إلى الطريق الرئيسية التي تربط بين شمال القطاع وجنوبه عبر وسط مدينة خان يونس بعد قتال عنيف طوال الليل أدى إلى إبطاء التقدم الإسرائيلي من الشرق. وقصفت الطائرات الحربية المنطقة الواقعة غرب الهجوم.

وامتلأت الأجواء بدويّ الانفجارات المستمر، وتصاعدت أعمدة كثيفة من الدخان الأبيض فوق المدينة التي تؤوي مئات الآلاف من المدنيين الذين فروا من مناطق أخرى من القطاع.

ومع حلول الصباح بالقرب من مركز للشرطة في وسط المدينة، كان من الممكن سماع دوي نيران المدافع الرشاشة. وكانت الشوارع مهجورة باستثناء امرأة عجوز وفتاة تركبان عربة يجرها حمار.

وقال أب لـ4 أطفال نزح من مدينة غزة، ولجأ إلى خان يونس لـ«رويترز»: «كانت ليلة من أشد الليالي التي خفنا فيها، المقاومة كانت قوية جداً، كنا نسمع صوت اشتباكات وانفجارات لم تتوقف ساعات». وأضاف: «الدبابات وصلت شارع جمال عبد الناصر وسط البلد، والقناصة صعدوا بعض العمارات القريبة من المنطقة».

وشنت إسرائيل هجومها على خان يونس هذا الأسبوع بعد انهيار هدنة لتوسع حربها البرية إلى النصف الجنوبي من قطاع غزة في مرحلة جديدة موسعة من حملتها المستمرة منذ شهرين للقضاء على حركة «حماس». وتقول منظمات الإغاثة الدولية إن هذا التطور ترك سكان القطاع البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة بلا مكان يلوذون به.

وعند منزل في خان يونس دمره القصف أثناء الليل، كان أقارب القتلى يبحثون بين الأنقاض وهم في حالة ذهول. وانتشلوا جثة رجل في منتصف العمر يرتدي قميصاً أصفر اللون من تحت الأنقاض.

وقال أحمد عبد الوهاب: «صلينا ليلاً ونمنا، ثم استيقظنا لنجد البيت فوقنا. من لا يزال على قيد الحياة؟!».

وأضاف: «جاءت قوات الدفاع المدني، وأنقذت من استطاعت، وهذا ما بقي. انهارت 3 طوابق بالأعلى والناس تحتها. الله منقذنا والوكيل في أمرنا. أمي وأبي وأختي وأخي وجميع أبناء عمومتي».

إسرائيل ترفض وقف إطلاق النار

ومن جانبها، قالت «حركة الجهاد الإسلامي» المتحالفة مع «حماس» في غزة إن مقاتليها يواجهون القوات الإسرائيلية في المنطقة. وقال الجيش الإسرائيلي إنه قصف ممرات أنفاق تحت الأرض في خان يونس، وهاجم مجموعة من المسلحين الفلسطينيين كانوا ينصبون كميناً، لكنه لم يذكر شيئاً عن أي تقدم للدبابات هناك.

وتحدث الجانبان أيضاً عن قتال عنيف في شمال قطاع غزة، حيث قالت إسرائيل في وقت سابق إن قواتها نجحت بشكل رئيسي في مهمتها الشهر الماضي. ودوت انفجارات عند الفجر، وشوهدت أعمدة من الدخان عبر السياج في إسرائيل.

وتوعدت إسرائيل بالقضاء على «حماس» بعدما اقتحم مقاتلون مسلحون السياج الحدودي، وهاجموا بلدات في جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر (تشرين الأول). وتقول إسرائيل إن الهجوم أسفر عن مقتل 1200 شخص، واقتياد 240 رهينة إلى غزة.

بينما تقول السلطات الصحية في غزة إن ما لا يقل عن 17700 شخص قُتلوا في الهجمات الإسرائيلية منذ ذلك الحين مع وجود آلاف آخرين في عداد المفقودين يُعتقد أنهم لقوا حتفهم تحت الأنقاض.

وأجبرت الحرب الغالبية العظمى من سكان غزة على ترك منازلهم، ونزح كثير منهم مرات عدة وهم يحملون ما يستطيعون حمله فقط من متاعهم.

وتقول إسرائيل إنها تفعل ما بوسعها لحمايتهم، لكن حتى الولايات المتحدة، أقرب حلفائها، تقول إنها لم تلتزم بتلك الوعود.

وأدى الحصار الإسرائيلي إلى قطع الإمدادات، وحذرت الأمم المتحدة من انتشار الجوع والمرض على نطاق واسع.

وفي مؤتمر دولي في الدوحة عاصمة قطر التي لعبت دور الوسيط الرئيسي في هدنة استمرت أسبوعاً، وشهدت إطلاق سراح أكثر من 100 رهينة، انتقد وزراء خارجية عرب الولايات المتحدة لاستخدامها حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يوم الجمعة يطالب بوقف إنساني لإطلاق النار.

وقال رئيس الوزراء القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن الحرب تخاطر بدفع جيل كامل إلى التطرف في أنحاء الشرق الأوسط.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إنه «لن يتخلى» عن دعوته لوقف إطلاق النار.

وقال غوتيريش: «اقترحت على مجلس الأمن أن يضغط لتجنب وقوع كارثة إنسانية، وكررت دعوتي لإعلان وقف إنساني لإطلاق النار… للأسف، أخفق مجلس الأمن في القيام بذلك، لكن هذا لا يقلل من ضرورة القيام بالأمر».

ورفضت إسرائيل المطالبات بوقف القتال. وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في إحاطة لحكومته، الأحد، إنه أبلغ زعماء فرنسا وألمانيا ودول أخرى: «لا يمكنكم من ناحية دعم القضاء على (حماس)، ومن ناحية أخرى الضغط علينا لإنهاء الحرب، الأمر الذي من شأنه أن يحول دون القضاء على (حماس)».

وأيَدت واشنطن الموقف الإسرائيلي، ورفضت أي وقف لإطلاق النار بوصفه خطوة لن تفيد سوى «حماس»، لكن مع ارتفاع عدد القتلى وتحذير وكالات الأمم المتحدة من كارثة إنسانية، أحجم حلفاء غربيون آخرون عن التصويت. وصوتت فرنسا لصالح مشروع قرار وقف إطلاق النار، وامتنعت بريطانيا عن التصويت.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى