أخبار العالم

الخميس… النصر لمصالحة جماهيره من شباك الرائد



يسعى فريق النصر لمصالحة جماهيره والعودة إلى سكة الانتصارات، وذلك حينما يلاقي نظيره الرائد على ملعب الأول بارك، مساء الخميس، في افتتاحية الجولة 23 من الدوري السعودي للمحترفين.

يدخل النصر المباراة بعد سلسلة من الإخفاقات التي تعرض لها بعد تعادله أمام الحزم بنتيجة 4-4، وخسارته في ذهاب الدور ربع نهائي من دوري أبطال آسيا أمام العين الإماراتي.

ومؤخراً، لم تعد مشكلة النصر على صعيد النتائج والأسلوب الفني للمدرب كاسترو، بل امتدت لأكثر من ذلك بعد تفاقم الإصابات بين عناصر الفريق وازديادها يوماً بعد آخر، وهو الأمر الذي يجعل من خيارات المدرب كاسترو محدودة.

وتلقى «الأصفر العاصمي» ضربة موجعة بإصابة نجمه البرازيلي تاليسكا ونهاية موسمه، ما يعني افتقاد الفريق أحد أهم الحلول التهديفية في الفريق الذي بات يعاني كثيراً في مبارياته الأخيرة.

ويعمل كاسترو على إعادة ترتيب أوراق فريقه، إذ يحمل على عاتقه انتشاله من الحالة المعنوية المحبطة بعد التعادل أمام الحزم والخسارة أمام العين آسيوياً في آخر مواجهتين.

ويعود النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى قائمة النصر بعدما غاب عن المواجهة الأخيرة أمام الحزم بداعي الإيقاف لخضوعه لعقوبة انضباطية لمباراة واحدة بعد أحداث مواجهة الشباب، وسيعمل رونالدو على مساعدة فريقه للعبور نحو بر الأمان واقتناص نقاط مواجهة الرائد للدخول في مباراة العين بمعنويات عالية.

ويملك النصر 53 نقطة ويحضر في المركز الثاني، لكنه يبتعد عن الغريم التقليدي الهلال متصدر جدول الترتيب في الدوري السعودي للمحترفين بفارق 9 نقاط.

وستشهد القائمة الصفراء عودة الكولومبي دافيد أوسبينا لحراسة المرمى بعد غياب طويل، إذ كانت عودته في مواجهة العين الآسيوية، ويعاني النصر من جملة إصابات إلى جوار تاليسكا، حيث يغيب سلطان الغنام وعبد الرحمن غريب للسبب ذاته.

أما فريق الرائد الذي يعيش حالة فنية ومعنوية سيئة وحلوله في مركز متأخر فهو لا يبتعد كثيراً عن مناطق خطر الهبوط المباشر نحو دوري الدرجة الأولى، إذ يملك حالياً 20 نقطة ويحتل المركز الـ15 بفارق نقطتين عن الطائي وأبها اللذين يحتلان المركزين السادس والـ17.

وابتعد الرائد عن تذوق طعم الانتصارات في آخر 3 مباريات بتعرضه للخسارة مرتين وتعادله في واحدة منها، إلا أنه يدرك أن إهدار المزيد من النقاط يعني أن الفريق سيجد نفسه في دائرة خطر الهبوط المباشر مع تقدم الجولات والاقتراب من خط نهاية المشوار في النسخة الحالية للدوري السعودي.

ويفتقد الرائد خدمات لاعبه النرويجي ماثياس نورمان بعد قرار إيقافه من قبل لجنة الانضباط والأخلاق لست مباريات بسبب حصوله على بطاقة حمراء في مواجهة الفيحاء عقب بصقه على لاعب الخصم.

وفي العاصمة الرياض، يتطلع الشباب إلى استعادة نغمة انتصاراته حينما يخوض مواجهة صعبة أمام الفيحاء في الجولة ذاتها على ملعبه.

ويدخل فريق الشباب المواجهة بعد خروجه بالتعادل أمام الخليج في الجولة الماضية وفشله في استعادة نغمة الفوز من أجل تحسين مركزه الـ11 برصيد 25 نقطة.

أما الفيحاء الذي بات يحقق نتائج إيجابية متتالية وتجاوز أزمة الاقتراب من شبح الهبوط، فقد نجح في بلوغ النقطة 28 متقدماً نحو المركز التاسع ويطمح للخروج بنتيجة إيجابية من أجل مواصلة الابتعاد عن المراكز المتأخرة في لائحة الترتيب.

وفي خميس مشيط، يسعى صاحب الأرض فريق ضمك لاستعادة نغمة انتصاراته بعد سلسلة من النتائج السلبية، وذلك حينما يستضيف نظيره الوحدة على ملعب النادي.

يدخل ضمك اللقاء مفتقداً خدمات لاعبه مصطفى زغبة حارس مرمى الفريق الذي تعرض للإقصاء بالبطاقة الحمراء في المواجهة الماضية أمام الاتفاق، ويحاول صاحب الأرض تحقيق الانتصار لإيقاف تراجعه في لائحة الترتيب كون الفريق حالياً يحتل المركز الثامن برصيد 31 نقطة.

أما الوحدة الذي يتبعد هو الآخر عن نغمة الانتصارات ويحتل المركز العاشر برصيد 27 نقطة، فيسعى لاستغلال أزمة الحراسة في فريق ضمك من أجل استعادة نغمة انتصاراته وخطف 3 نقاط تمكنه من الصعود في لائحة الترتيب والابتعاد عن مراكز خطر الهبوط.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى