أخبار العالم

الحوثيون يهددون بالانتقام لقتلاهم في البحر الأحمر


جدّد مجلس القيادة الرئاسي اليمني، الأحد، الالتزام بدعم جهود المبعوث الأممي هانس غروندبرغ لتحقيق السلام، فيما أطلقت الجماعة الحوثية، من جهتها، ما سمته «معركة الفتح الموعود» في البحر الأحمر وتوعدت بالانتقام لمقتل 10 من مسلحيها على يد البحرية الأميركية.

وكانت القيادة المركزية الأميركية، أعلنت، السبت، إسقاط مسيرة حوثية حاولت مهاجمة إحدى مدمراتها في البحر الأحمر، كما أبلغت هيئة بحرية بريطانية عن الاشتباه بمحاولة ستة زوارق قرصنة إحدى سفن الشحن الدولية قرب باب المندب.

مدمرة أميركية اعترضت السبت مسيرة حوثية في البحر الأحمر (أ.ف.ب)

ونفذت الجماعة الحوثية الموالية لإيران نحو 27 هجوما ضد السفن في البحر الأحمر منذ 18 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي في سياق زعمها مساندة الفلسطينيين في غزة، ومنع السفن المتجهة من وإلى إسرائيل بغض النظر عن جنسيتها.

وألقت الهجمات الحوثية بتبعاتها على تكاليف الشحن الدولي، وصرفت كبريات الشركات لتجنب البحر الأحمر، مع وجود مخاوف دولية من تأخر سلاسل الإمداد وارتفاع تكاليف الشحن، في حين ارتفعت تكاليف الشحن إلى المواني اليمنية ثلاثة أضعاف، وهو ما يهدد بمفاقمة نقص الأمن الغذائي لملايين السكان المعتمدين على المساعدات الأممية والدولية.

التزام رئاسي بالسلام

أفاد الإعلام الرسمي اليمني بأن رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي ومعه عضو المجلس عثمان مجلي، استقبلا، الأحد، المبعوث الخاص للأمم المتحدة هانس غروندبرغ، واطلعا من الأخير على إحاطة بشأن مستجدات مساعيه المنسقة من أجل استئناف عملية سياسية يمنية شاملة تحت رعاية الأمم المتحدة.

لقاء العليمي بالمبعوث الأممي جاء غداة مقابلة أجرتها «الشرق الأوسط» مع الأخير، أوضح فيها تفاصيل مساعيه لوضع خريطة طريق تنفيذية للسلام اليمني بناء على الالتزامات التي توسطت فيها السعودية وعمان.

مجلس القيادة الرئاسي اليمني مجتمعاً في الرياض الأحد (سبأ)

وطبقاً لوكالة «سبأ» تطرق لقاء العليمي مع المبعوث إلى «تطورات الوضع المحلي، والضغوط الدولية المطلوبة لدفع الميليشيات الحوثية نحو التعاطي الجاد مع مساعي السلام، وإنهاء معاناة الشعب اليمني، واستعادة مؤسساته الشرعية».

وجدد العليمي، وفق الوكالة، تأكيد دعم المجلس الذي يقوده والحكومة لجهود الأمم المتحدة، والحرص على تقديم التسهيلات كافة لمبعوثها الخاص للوفاء بمهامه ومسؤولياته المشمولة بقرارات الشرعية الدولية وعلى وجه الخصوص القرار «2216».

من ناحية أخرى، عقد مجلس القيادة الرئاسي اليمني اجتماعاً، الأحد، ناقش فيه باستفاضة مستجدات الأوضاع السياسية والاقتصادية، والإدارية، والأمنية والعسكرية، برئاسة العليمي وحضور أعضاء المجلس كافة، عيدروس الزبيدي، وسلطان العرادة، وطارق صالح، وعبد الرحمن المحرمي، وعبد الله العليمي، وعثمان مجلي، وفرج البحسني.

وقال الإعلام الرسمي إن مجلس الحكم اليمني استعرض مسار الإصلاحات القطاعية، والتدابير المطلوبة لتحسين مستوى أداء الأجهزة المركزية والمحلية، والتسريع من وتيرة إنجاز المشاريع الحيوية التي من شأنها التخفيف من معاناة المواطنين، وفي المقدمة قطاع الكهرباء والطاقة.

كما استمع الاجتماع إلى تقييم إضافي حول أداء الحكومة، والسلطات المحلية خلال العام الماضي، وسبل تعزيز المكاسب النسبية المحققة، ومعالجة الاختلالات على ضوء التطورات الراهنة والمتوقعة، وعلى وجه الخصوص الموقف: الاقتصادي والمالي، والخدمي في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المحررة.

وعيد حوثي

وسط المساعي الأممي التي يقودها المبعوث غروندبرغ بإسناد إقليمي لتحقيق السلام في اليمن، جددت الجماعة الحوثية إصرارها على استمرار التصعيد في البحر الأحمر، تحت لافتة استهداف السفن المتجهة من وإلى إسرائيل دعما للفلسطينيين في غزة.

في سياق هذا التصعيد أطلقت الجماعة الموالية لإيران ما سمته معركة «الفتح الموعود» في البحر الأحمر، وتوّعدت بالانتقام من واشنطن لمقتل 10 من مسلحيها قبل نحو أسبوع في ضربة أغرقت ثلاثة زوارق.

اجتماع في صنعاء لكبار القادة العسكريين الحوثيين للتحضير للانتقام من واشنطن (إعلام حوثي)

وأبرز الإعلام الحوثي اجتماعاً ترأسه القيادي مهدي المشاط رئيس مجلس حكم الجماعة الانقلابي في صنعاء، مع كبار قادة جماعته العسكريين، حيث توعد أن حادثة مقتل عناصر الجماعة في البحر الأحمر «لن تمر دون رد قوي» وقال إن الأميركيين «سيدفعون الثمن بشكل غير مسبوق، وسيتحملون العواقب جراء حماقتهم». وفق تعبيره.

وزاد القيادي الحوثي أنه طالب واشنطن بتسليم عناصرها الذين قتلوا مسلحي جماعته لمحاكمتهم، وإلا فإن عليها «انتظار الرد وهو قادم لا محالة». وفق زعمه.

وأضاف «نحن مستمرون في موقفنا وفي منع السفن الإسرائيلية أو المتجهة إلى مواني الكيان الصهيوني، ولن نتوقف حتى يتوقف العدوان والحصار عن غزة».

وأثار سلوك الحوثيين المزعزع للملاحة الدولية غضباً دولياً، وشكلت واشنطن تحالفا سمته «حارس الازدهار» لحماية السفن، وسط تحذيرات دولية أخرى من اللجوء لخيارات أكثر حزما لوقف تهديد الجماعة المدعومة من إيران.

ويوم السبت، نقل إعلام غربي أن وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا اتصلت بنظيرها الإيراني حسين أمير عبد اللهيان لحث «إيران وحلفائها» على وقف «أعمالهم المزعزعة للاستقرار على الفور».

أثرت الهجمات الحوثية على حركة الملاحة رغم الحماية الأميركية (أ.ف.ب)

وأكدت كولونا، وفق بيان نُشر على منصة «إكس»، أنها «وجهت رسالة واضحة للغاية مفادها أن خطر اندلاع نزاع إقليمي لم يكن كبيراً كما هو عليه الآن، وعلى إيران وحلفائها أن يوقفوا على الفور أعمالهم المزعزعة للاستقرار، لأن أحداً لن يستفيد من التصعيد».

ويوم السبت قالت القيادة المركزية الأميركية، السبت، إنها أسقطت طائرة مسيّرة انطلقت من إحدى مناطق سيطرة جماعة «الحوثي» اليمنية.

وأوضحت القيادة المركزية، في بيان نشرته على منصة «إكس»، أن السفينة الأميركية «يو إس إس لابون» أسقطت، في إطار الدفاع عن النفس، طائرة مسيّرة انطلقت من مناطق سيطرة جماعة «الحوثي»، وأن الواقعة حدثت في المياه الدولية جنوب البحر الأحمر، وفي وجود سفن شحن تجارية.

من جهتها أبلغت هيئة بريطانية، السبت، عما يشتبه أنه محاولة قرصنة جديدة في جنوب البحر الأحمر تعرضت لها إحدى سفن الشحن.

وذكرت هيئة عمليات التجارة البحرية في المملكة المتحدة (UKMTO) أنها تلقت تقريرا عن اقتراب ستة زوارق صغيرة من سفينة تجارية إلى مسافة ميل بحري واحد، على بعد نحو 50 ميلا بحريا جنوب شرقي المخا ميناء المخا في اليمن.

وفي حين عاد وزير الخارجية الأميركي إلى منطقة الشرق الأوسط ضمن سعي واشنطن لعدم توسع الصراع، كان مجلس القيادة الرئاسي اليمني حذر الحوثيين من مغبة إدخال البلاد في صراع جديد ومضاعفة معاناة السكان.

وأعاد مجلس القيادة الرئاسي اليمني التذكير بأن «إرهاب الحوثيين» هو نتيجة طبيعية لتخلي المجتمع الدولي عن مسؤولياته في تعزيز القدرات الدفاعية للحكومة اليمنية.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى