أخبار العالم

الحوثيون يعلنون شن ضربات أمريكية بريطانية جديدة في اليمن وواشنطن تنفي



شنت الولايات المتحدة وبريطانيا ضربات جديدة في اليمن وفق ما أعلنه الحوثيون الأحد. لكن واشنطن نفت هذه الأنباء، مشددة على أن القوات الأمريكية وقوات التحالف لم تنفذ ضربات في اليمن. وأعلنت واشنطن ولندن أنهما نفذتا بشكل مشترك عشرات الضربات على مواقع للحوثيين فجر الجمعة. وفي اليوم الموالي كشفت القوات الأمريكية أنها نفذت ضربة جديدة على موقع للحوثيين داخل اليمن في إطار الرد على هجمات الجماعة على سفن تجارية في البحر الأحمر. 

نشرت في:

3 دقائق

قال الحوثيون الأحد إن ضربات أمريكية بريطانية جديدة نفذت في اليمن، لكن الولايات المتحدة نفت ذلك. وذكر موقع “أنصار الله”، التسمية الرسمية للحوثيين، أن “غارات جوية لطيران العدوان الأمريكي البريطاني على الحديدة”. ونفذت واشنطن ولندن فجر الجمعة عشرات الغارات قالت إنها استهدفت مناطق يسيطر عليها الحوثيون المدعومون من إيران. كما نفذت القوات الأمريكية السبت ضربة على موقع رادار تابع للحوثيين، مشيرة إلى أن ذلك رد على هجمات شنتها الجماعة اليمنية ضد سفن تجارية في البحر الأحمر.

ونقل الموقع عن مصدر أمني قوله إن “طيران العدوان استهدف جبل جدع بمديرية اللحية” في محافظة الحديدة.

وأضاف أن “طيران العدوان الحربي والتجسسي حلق بكثافة في سماء محافظة الحديدة”.

وقال مصدر عسكري موال للحوثيين لوكالة الصحافة الفرنسية إن القصف الجوي تسبب بـ”تدمير منصة صاروخية للحوثيين في جبل جدع”.

إلا أن مسؤولا عسكريا أمريكيا رفض الكشف عن اسمه قال لوكالة الصحافة الفرنسية “لم تنفذ اليوم (الأحد) أي ضربة أمريكية أو للتحالف”.

 

اقرأ أيضامن هم الحوثيون ولماذا ضربت الولايات المتحدة وبريطانيا مواقع لهم في اليمن؟

وشنت القوات الأمريكية والبريطانية فجر الجمعة عشرات الغارات على مواقع عسكرية عديدة تابعة للحوثيين في العاصمة صنعاء ومحافظات الحديدة وتعز وحجة وصعدة. وأعلن الحوثيون أن الضربات أدت إلى مقتل خمسة عناصر في صفوفهم.

وتأتي الضربات ردا على هجمات نفذها الحوثيون في الأسابيع الماضية استهدفت سفنا تجارية يشتبهون في أنها مرتبطة بإسرائيل أو متجهة إلى موانئ إسرائيلية، قرب مضيق باب المندب الاستراتيجي عند الطرف الجنوبي للبحر الأحمر. وتقول الجماعة المدعومة من إيران إن هذه الهجمات تضامن مع قطاع غزة الذي يشهد عمليات عسكرية وقصفا إسرائيليا مكثفا بدأ في السابع من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي بعد هجوم شنته حركة حماس على إسرائيل. 

وفي ظل مخاوف ومساع لمنع الحرب من التوسع، نشرت دول غربية على رأسها الولايات المتحدة وبريطانيا بوارج في البحر الأحمر. وشكلت واشنطن تحالفا بحريا دوليا لحماية الملاحة في المنطقة الاستراتيجية التي تمر عبرها 12 في المائة من التجارة العالمية.

تهديدات حوثية 

وجدد الحوثيون تأكيدهم أن الضربات لن توقفهم عن استهداف السفن في البحر الأحمر.

وكتب الناطق الرسمي باسم الجماعة محمد عبد السلام على منصة “إكس” إن “الإجراءات العدائية من قبل أمريكا ضد اليمن لن تمنع القوات المسلحة عن مواصلة تنفيذ التزامها الديني والإنساني والأخلاقي الداعم للشعب الفلسطيني، بالاستمرار في استهداف السفن التابعة لكيان العدو والمتجهة إلى موانئ فلسطين المحتلة حتى وقف العدوان ورفع الحصار عن غزة”.

وسبق أن توعد الحوثيون بالرد على الضربات الغربية مؤكدين أن المصالح الأمريكية والبريطانية باتت “أهدافا مشروعة”.

وتثير الضربات على اليمن مخاوف من توسع رقعة الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة التي دخلت الأحد يومها المائة.

  فرانس24/أ ف ب



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى