أخبار العالم

الحزن يلفّ الرياض في وداع البدر


تركي الفيصل: البداوة هي النواة التي نبت منها كل شيء عربي

قال الأمير تركي الفيصل بن عبد العزيز، إن البداوة هي البداية، والنواة التي نبت منها كل شيء عربي، وأن العربي عندما يعبر عن نفسه، فهو يعكس الأصول الملهمة والمبادئ السامية المحفوظة في روح ثقافة الصحراء، مشيداً بجهود الدكتور سعد الصويان الذي أفشت له الصحراء بأسرارها وكنوزها كما لم تفعل مع أحد سواه.‏

وأضاف الأمير تركي الفيصل، رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث، خلال مشاركته في افتتاح النسخة الثانية من مؤتمر «المروية العربية»، أن الحديث عن ثقافة الصحراء يعني الحديث عن عبقرية لغوية بامتياز، وأن الصحراء هي الجغرافيا التي اختارها العرب لأنفسهم، وجعلوها موطناً لهم منذ آلاف السنين، والعربي هو الذي يعبر بلغته وببراعتها من الإبهام إلى الإفهام، ومن العُجمة إلى البيان.

أشاد الأمير تركي بجهود الدكتور سعد الصويان الذي يحتفي به المؤتمر في نسخته الثانية (إمارة الرياض)

وأشار إلى أن البداوة هي البداية، والمنبت الإنساني المحض، الذي يذكّر بقيمة أن تعتاش على القيم لا الأشياء، وأن البيداء هي موطنُ العربي الحر، الذي اختار كلمة البدوي اسماً لنفسه، واشتقه من البدء والبدو، والأولوية الظاهرة التي يُشتمُّ منها عبق الأصل والمبتدأ، وأضاف أن العربي عندما يعبر عن نفسه، فهو يعكس الأصول الملهمة والمبادئ السامية المحفوظة في روح ثقافة الصحراء، وأن العجمة اليوم ليست عجمةً لغويةً فحسب، ولكنها عجمةُ معانٍ وقيمٍ كامنةٌ في تلك اللغة.

وأشاد الأمير تركي بجهود الدكتور سعد الصويان الذي يحتفي به المؤتمر في نسخته الثانية، ووصفه بواحد من أهل الصحراء، العارف بدروبها الموحشة القاسية، والتي بادلته المحبة وأبدت له كنوزها. وزاد: «هو ذلك المدنيُّ والأستاذ العالم الذي عرف شدو الصحاري فتغنَّى بها عمرًا، فكشفت له عن شيءٍ من أسرارها، ونحن اليوم هنا نحيِّي أستاذَنا الكبيرَ الذي وَسِعَ ضميرُه الصحراءَ العربيةَ كما وسعته».

يسعى مشروع «المروية العربية» لمُعالجةِ الالتباسِ والتراجُعِ الواقِعَيْنِ في مفهومِ حضارةِ العربِ (إمارة الرياض)

وانطلقت (الأحد) النسخة الثانية من مؤتمر «المروية العربية» الذي يتناول «ثقافة الصحراء»، وينظمه المركز ضمن مشروعه البحثيّ الحضاري الذي ينهض به المركزُ لمعالجة الالتباسِ والتراجع الواقعين في مفهوم حضارة العرب.

بدوره، ألقى السفير السابق كونيو كاتاكورا رئيس مؤسسة موتوكو كاتاكورا لثقافة الصحراء، كلمة لإحياء ذكرى زوجته الراحلة الباحثة الأنثروبولوجية موتوكو كاتاكور، وتطرق فيها إلى جهودها البحثية في السعودية.

وقال السفير كونيو كاتاكورا أن المجتمع السعودي منذ أكثر من نصف قرن كان يمر بمرحلة تحول من البداوة إلى التحضر، ومرّ بتقدم وتحول مبهر، وبدعم من قطاع النفط وموارد الطاقة الأحفورية الأخرى، وأدى التحضر السريع إلى بناء ناطحات سحاب رائعة في المدن الكبرى، ولكن بعد مواجهة الأزمة البيئية العالمية وتصور حياة ما بعد النفط، صارت إعادة النظر وتقدير القيمة التقليدية لثقافة الصحراء، استجابة سليمة وضرورية.

النسخة الثانية من مؤتمر «المروية العربية» تتناول «ثقافة الصحراء» (إمارة الرياض)

وأشار السفير أنه وبالتوازي مع التغييرات الإيجابية الحالية في السعودية، مثل تمثيل المرأة على نطاق أوسع في المجتمع وتعزيز السياحة، ينبغي إعادة النظر في القيمة التقليدية لمفاهيم من ثقافة الصحراء وإعادة تقويمها، لافتاً أنها قد تستطيع معالجة الناس الذين سئموا الرأسمالية المفرطة في جميع أنحاء العالم.

واختتم السفير كونيو كاتاكورا كلمته بالإشارة إلى مصادفة تاريخية؛ وهي أنّ الثقافتين اليابانية والإسلامية تطورتا معا على نحو متواز، إذ كانت إحداهما في الجانب الشرقي والأخرى في الجانب الغربي لقارة آسيا، عندما أعلن أمير اليابان شوتوكو (٥٧٤-٦٢٢م) مفهوم «احترام السلام» في «دستور الـ ۱۷ مادة» الذي صدر آنذاك. وفي الحقبة نفسها تقريبا، أعلن النبي محمد – صلى الله عليه وسلم – عن وثيقة المدينة التي أكدت على السلام والتسامح، لافتاً أنه وفي كلتا الحضارتين، الإسلامية واليابانية، ثمّة فرص متأصلة للحوار المفتوح بين أنماط مختلفة من الثقافات.

واختتم الحفل بمحاضرة بعنوان: «عطايا الخير (الإبل)»، ألقاها الدكتور سليمان الذييب (المستشار الثقافي، في مركز الملك فيصل)، تحدث فيها عن العلاقة الفريدة بين شبه الجزيرة العربية والجَمَل من خلال محاور ثلاثة، هي الفنون الصخرية والجدارية والمعثورات (الأدوات اليومية) إضافة إلى ما تضمنته النقوش العربية القديمة عن هذا الحيوان الفريد، خصوصًا الكتابات الثمودية، حيث عثر على هذه الأدلة في جميع مناطق شبه الجزيرة العربية، مؤكدًا أن اللافت في هذا الموضوع هو الحظوة والمكانة التي حظي بها الرفيق العَرَبِي فَأطَلق عليه اسم «سفينة الصحراء».

لفيف من الأمراء والوزراء والمسؤولين والمفكرين والمتخصصين في افتتاح المؤتمر (إمارة الرياض)

وانطلق المؤتمر الذي رعاه الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز، أمير منطقة الرياض، بحضور لفيف من الأمراء والوزراء والمسؤولين والمفكرين والمتخصصين، بالبرنامج الافتتاحي الذي تضمن تعريفاً مفصلاً عن المشروع الحضاري الذي يسعر إلى دراسة سردية العرب وسيرة اللغة في الجزيرة العربية وخارجها، بمنهجية علمية رصينة، وبطريقة تجمع بين أدوات تفعيل الأفكار اجتماعيًّا، ووسائل التأسيس المعرفي، لإنتاج حوارات، ودراسات ميدانية، وقراءات نقدية، وكتابات علمية تأسيسية، في المجالات التاريخية، والآثارية، والاجتماعية، والفلسفية، والأدبية، والفنية.

ويسعى المشروع البحثيّ الحضاري «المروية العربية» إلى مُعالجةِ الالتباسِ والتراجُعِ الواقِعَيْنِ في مفهومِ «حضارةِ العربِ»، والوُقُوفِ أمامَ المحاولاتِ الدَّؤوبِة لطَمْسِ وتهميشِ الاستحقاقِ الحضاريِّ لها، وإبراز الدور الحضاري والثقافي للجزيرة العربية بما يرسخ انتماء أجيالها للحضارة والثقافة العربية، ويعزز التواصل الثقافي بينهم وبين الشعوب المحيطة بهم والمتفاعلة معهم.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى