أخبار العالم

الحزم يعيد كارينيو إلى الدوري السعودي



القاسم: سنحقق الكثير من المنجزات في الطريق لاستضافة مونديال 2034

أشار إبراهيم القاسم، أمين عام الاتحاد السعودي لكرة القدم، إلى أن اهتمام الأمير محمد بن سلمان ولي العهد رئيس مجلس الوزراء بقطاع الرياضة وكرة القدم تحديداً، يعد أكبر داعم لملف الترشح السعودي لاستضافة كأس العالم 2034 ويجعله من أحد أقوى الملفات ويسهم في تحويل هذا الحلم إلى واقع.

وفي حديث مطول عبر حساب الاتحاد السعودي لكرة القدم، قال القاسم: «لا يزال أمامنا 11 عاماً، إنها رحلة طويلة، إذا عُدنا بالذاكرة إلى عام 2016 لم نكن نتخيل ما وصلنا إليه اليوم وإذا عدنا إلى العام ذاته عندما أطلقت السعودية (رؤية 2030) يمكنكم اليوم بعد مرور سبع سنوات ملاحظة التقدم الهائل الذي أحرزته المملكة، ولكم أن تتخيلوا ما الذي يمكن أن تحققه من إنجازات في غضون 11 عاماً».

وأضاف إبراهيم القاسم في الشأن ذاته: «نحن نلتزم باستخدام أحدث التقنيات والابتكارات من حول العالم وهي ليست مهمة ننجزها بشكل منفرد، بل هو عمل جماعي بكل ما للكلمة من معنى، سنعمل لمواصلة مسيرة التقدم والإنجاز في المملكة وسنمضي قدماً لتنظيم نسخة 2034 من كأس العالم».

وأوضح أمين عام الاتحاد السعودي لكرة القدم: «تتمثل رؤية الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بتعزيز المكانة العالية التي تحظى بها هذه الرياضة، وباعتبارنا أحد الاتحادات الأعضاء في الاتحاد الدولي نلتزم في الاتحاد السعودي بالعمل على تحقيق هذه الرؤية»، مضيفاً: «هدفنا هو المساهمة في تطوير كرة القدم حول العالم، ولا تقتصر طموحاتنا على المملكة فقط، بل تمتد لتشمل العالم».

وتحدث القاسم قائلاً: «لكم أن تتخيلوا مستقبل الطفلين خلفي بعد 11 عاماً»، مشيراً إلى صورة تضم طفلين بجوار «ملعب الملك عبد الله»، الشهير بـ«الجوهرة المشعة»، يرتدي أحدهما قميصاً للمنتخب السعودي يحمل الرقم 20 فيما يرتدى الآخر قميصاً يحمل الرقم 34 في إشارة إلى نسخة المونديال المرتقب.

مواصلاً حديثه عنهما: «من الممكن أن يصبحا لاعبي كرة القدم أو مدربين، ومن الممكن أيضاً أن ينضما إلى الطواقم الطبية أو فرق الضيافة».

ووجه أمين الاتحاد السعودي لكرة القدم، في حديثه، الدعوة لزيارة السعودية، وقال: «أود أن أوجه دعوة للجميع لزيارة المملكة والاطلاع بأنفسهم على شغف الشعب السعودي وعشقه لكرة القدم، ورؤية شباب المملكة وأجيال المستقبل، أينما ذهبتم وعند حضوركم لأي مباراة يمكنكم رؤية شباب وفتيات يرتدون ألوان أنديتهم المفضلة، إذ تشكل كرة القدم جزءاً أساسياً من الهوية السعودية».

واستعاد القاسم الذاكرة بالحديث عن الانتصار السعودي في مونديال قطر الأخير، موضحاً: «ربما يعد الانتصار على منتخب الأرجنتين الانتصار الأهم في تاريخ الكرة السعودية، لا سيما أنه جاء خلال بطولة كأس العالم لكن الفوز بحق استضافة كأس العالم يجسّد أهم مباراة نستعد لخوضها، ودون أدنى شك سنبذل قصارى جهدنا للفوز بحق الاستضافة ونيل شرف تنظيم بطولة كأس العالم على أرض السعودية».

ومضى في السياق ذاته: «فتياتنا وشبابنا وأطفالنا وطلابنا يعيشون لأجل الحاضر والمستقبل ويتوقعون أن يشاركوا في هذه الرحلة، وأن يساهموا في تحقيق هذا النجاح وتنظيم نسخة 2034 من كأس العالم على أرض السعودية»، مواصلاً حديثه: «سواء كنتم من مشجعي كرة القدم وعشاقها أم لا نرحب بجميع الأشخاص الراغبين بزيارة المملكة وخوض هذه التجربة».

وتناول القاسم جانباً خاصاً به، وقال: «أود أن أقدم لكم مثالاً يحمل طابعاً شخصياً فهو يتعلق بحياتي وعائلتي لدى ثلاث فتيات بعمر 12 سنة و7 سنوات وسنتين شهدن جميعاً بطولة كأس العالم الناجحة التي نظمتها دولة قطر وبالنسبة لهن معرفة أن بطولة كأس العالم ستقام في السعودية وستعود إلى المنطقة بعد 11 عاماً عندما تكون أكبرهن قد بلغت 23 عاماً هو أمر يمثل رحلة مذهلة وهن متشوقات للغاية للمساهمة فيها».

وعن الدعم الذي حظي به الاتحاد السعودي فور إعلان الترشح، قال: «نثمن عالياً الداعم الواسع الذي تلقيناه حتى اللحظة، فمنذ الإعلان عن نية الترشح، تلقينا دعماً كبيراً من الاتحاد الآسيوي من أسرة كرة القدم الآسيوية، جميعهم يؤمنون بنجاح ملف ترشح المملكة، وجميعهم كان شاهداً على النمو الكبير لرياضة كرة القدم في السعودية».

واستمر في الحديث عن النقطة ذاتها: «جميعهم يؤمنون بقدراتنا، وكيف يمكن للسعودية أن تكون قوة إيجابية مؤثرة في مشهد كرة القدم العالمي على سبيل المثال، قبل عامين لم يكن لدينا دوري كرة قدم للفتيات في المدارس وارتفع عدد المشاركات في هذا الدوري إلى أكثر من سبعين ألف فتاة خلال العام الحالي، وهذا مجرد مثال عن نمو وتطور كرة القدم في السعودية، لهذا السبب نعتقد أن جميع هذه الاتحادات الأعضاء من الدول الصديقة حول العالم تؤمن بملف الترشح السعودي».

وعن البطولات التي تستضيفها السعودية الفترة المقبلة وقبل المونديال، قال: «لدينا بالفعل أسس متينة تمكننا من المضي نحو استضافة البطولة في عام 2034، كما نشعر بالفخر حيال استضافة كأس العالم للأندية لأول مرة في المملكة ونتطلع ببالغ السرور لاستضافة كأس آسيا للمرة الأولى في السعودية 2027، وتعد استضافة هذه البطولات عوامل مهمة تدعم طموحاتنا لاستضافة بطولة كأس العالم لأول مرة على أرض المملكة».

وربط القاسم قوة الملف السعودي بالاهتمام والدعم الكبير اللذين يحظى بهما من الأمير محمد بن سلمان، وقال: «في الواقع يبدي ولي العهد اهتماماً كبيراً بكرة القدم، لذلك فإن هذه العوامل الداعمة لملف الترشح تجعله أحد أقوى الملفات، وتسهم في تحويل هذا الحلم إلى واقع، وإذا جمعنا بين هذه العوامل وهذه القطاعات، بما في ذلك البنية التحتية والسياحة والطاقة سنحقق طموحاتنا في المستقبل».

وختم القاسم حديثه: «لكم أن تتخيلوا مدى التقدم الذي ستشهده كرة القدم عندما يرى الأطفال هؤلاء اللاعبين ثم يلعبون بأنفسهم في المسابقات الخاصة بهم، لكم أن تتخيلوا كم سيكبر حجم تطلعاتهم وطموحاتهم وشغفهم تجاه اللعبة وعشقهم لها، نحن لا نبذل هذه الجهود فقط من أجل استضافة كأس العالم بل لأن عشقنا لكرة القدم يزداد يوماً بعد يوم».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى