أخبار العالم

الحرب ليست الحل في غزة



أكد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، فور وصوله، الجمعة، إلى بيروت، أن «أمن لبنان من أمن إيران والمنطقة»، مشدداً على أن بلاده «ستستمر في دعمها القويّ للمقاومة وللبنان».

عبداللهيان عقد مباشرة، عند وصوله إلى مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت، مؤتمراً صحافياً قال فيه إنه «بعد مُضيّ أربعة أشهر من الإبادة الجماعية والاعتداءات الصهيونية ضد غزة والضفة الغربية، نحن نشهد أن تل أبيب لن تحقق أياً من أهدافها المعلَنة»، لافتاً إلى أن «ما نشهده، اليوم، تحقَّق بفضل الله سبحانه وتعالى وقوة المقاومة في لبنان وفلسطين والمنطقة، وأن قادة المقاومة في فلسطين ولبنان، سواء في المجال الميداني أم العملي، وأيضاً في المجال السياسي، قاموا بعملهم بكل بصيرة ودراية».

وأضاف: «نحن، اليوم، نشهد أن مقاومة النصر في فلسطين وضعت على الطاولة مشروعاً سياسياً بحضور حماس، ونحن قلنا بكل صراحة للولايات المتحدة الأميركية إنه عليها ألا تدعم الإبادة الجماعية من قِبل الصهاينة ضد غزة، وأيضاً الجرائم ضد الضفة الغربية».

وتابع: «نحن، وبصوت عالٍ ومنذ بداية هذه الأزمة، أعلنّا أن الحرب ليست هي الحل، وأن استمرار أميركا في دعمها للكيان الصهيوني ولنتنياهو لن يجلب إلا الفشل الحاصل لهم، وأن الكيان الإسرائيلي يتطلع نحو أميركا ليُوقعها في مستنقع الحرب في الشرق الأوسط ويغرقها في هذا المستنقع».

وشدد عبد اللهيان على أنه «على أميركا، اليوم، أن تُوقف دعمها للكيان الإسرائيلي القاتل للأطفال»، معتبراً «أن حزب الله والمقاومة في لبنان قاما بكل شجاعة وبكل حكمة بإيفاء دورها الرادع والمؤثر».

ومن المتوقع أن يلتقي عبداللهيان، مساء الجمعة، الأمين العام لـ«حزب الله»، السيد حسن نصر الله، على أن يجتمع برئيس مجلس النواب نبيه بري، ورئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، ووزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال عبد الله بوحبيب، السبت.

تأتي زيارة عبداللهيان في وقت يشهد لبنان فيه زحمة مُوفدين دوليين يسعون لمنع توسع القتال بين إسرائيل و«حزب الله»، وفي وقت تزداد فيه تهديدات تل أبيب بشنّ حرب كبيرة على لبنان في حال فشل المساعي الدبلوماسية لدفع «حزب الله» مجدداً إلى منطقة شمال الليطاني.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى