أخبار العالم

الحدود مع إسرائيل شهدت 12 ساعة من الهدوء

[ad_1]

هدنة غزة تسير بسلاسة مع بدء عملية تبادل الأسرى

صمدت الهدنة الإنسانية في يومها الأول في قطاع غزة، وسارت بسلاسة وهدوء بعد 48 يوماً من القصف والقتل والتدمير المتواصل بلا توقف.

وفيما تنفس الغزيون الصعداء، أطلقت حركة «حماس» سراح 13 من المحتجزين النساء والأطفال الإسرائيليين، إضافة إلى 10 تايلانديين ومواطن فلبيني، وسلمتهم إلى «الصليب الأحمر» الذي سلمهم بدوره إلى مصر قبل أن تتسلمهم إسرائيل. وفي المقابل، أطلقت تل أبيب سراح 39 من الأسرى النساء والأطفال، لكن في وقت متأخر من يوم الجمعة، وهي الصفقة التي تعد البند الأساسي في الهدنة.

والتزمت «حماس» بتسليم النساء والأطفال الإسرائيليين عند الساعة الرابعة عصر الجمعة، في وقت كانت فيه إسرائيل قد جمعت 39 من الأسرى الفلسطينيين في سجن «عوفر» للإفراج عنهم، بينهم 24 أسيرة من سجن «الدامون» و15 «أسيراً» من سجن «مجدو»، وذلك وفق صفقة التبادل التي تنص على إطلاق 3 فلسطينيين مقابل كل إسرائيلي.

جانب من عملية نقل الرهائن الذين أفرجت عنهم حركة «حماس» عند معبر رفح الجمعة (رويترز)

وإضافة إلى صفقة التبادل مع إسرائيل، أطلقت حماس سراح 10 مواطنين تايلانديين ومواطن فلبيني، في اتفاق منفصل لا علاقة له بإسرائيل، ورعته قطر.

وكان مقاتلون من «حماس» وفصائل أخرى اقتادوا العمال التايلانديين الذي كانوا في منطقة غلاف غزة عند بدء هجوم «حماس» في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) إلى قطاع غزة دون التحقق من هوياتهم.

وعلى الرغم من أن الإسرائيليين الـ13 بينهم مزدوجو الجنسية لكن لم تشمل الدفعة الأولى أي رهائن أميركيين، ويفترض أن تشملهم دفعات أخرى في الأيام الثلاثة المقبلة.

عناصر من الشرطة الإسرائيلية عند مدخل سجن عوفر قبل البدء في إطلاق الأسرى الفلسطينيين الجمعة (د.ب.أ)

ووفق اتفاق الهدنة يفترض أن تطلق «حماس» سراح 50 امرأة وطفلاً إسرائيلياً مقابل 150 أسيرًا فلسطينيًّا خلال 4 أيام بدأت يوم الجمعة، كل يوم 13 من غزة، مقابل 39 من الأسرى الفلسطينيين، ثم يمكن تمديد الهدنة إذا استطاعت «حماس» تسليم أسرى آخرين غير المتفق عليهم، وهم أسرى لدى فصائل وجهات أخرى في غزة، بواقع يوم هدنة إضافي لكل 10 أسرى جدد.

وفي العملية التي أطلقت عليها إسرائيل اسم «أبواب السماء»، تم تسلم 13 من الأسرى الإسرائيليين في ظل تعتيم شديد، ونقلوا في 4 مروحيات لأربعة مشافٍ للفحوصات، بينما كان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت ورئيس مجلس الأمن القومي تساحي هنغبي يتابعون العملية من مقر وزارة الدفاع في تل أبيب. وينتظر أن يخضعهم «الشاباك» في وقت لاحق لاستجواب حول ظروف احتجازهم.

دمار واسع في أول أيام الهدنة بمدينة غزة (أ.ب)

وقالت مصادر إسرائيلية إنهم بعد تسلم محتجزيهم، الجمعة، ينتظرون قائمة من «حماس» بالأسماء الذين سيطلق سراحهم السبت. وبعد أن تسلمت إسرائيل محتجزيها اضطر الفلسطينيون إلى الانتظار عدة ساعات قبل إطلاق سراح أسراهم.

ومنعت القوات الإسرائيلية الفلسطينيين من التجمع في نقاط قريبة قرب سجن عوفر القريب من رام الله، وأطلقت الرصاص وقنابل الغاز تجاههم، ما أدى إلى إصابة فتيين بالرصاص. وتبادل الأسرى هو الأساس في الهدنة الإنسانية الحالية، التي شملت كذلك إدخال شاحنات مساعدات ووقود، وتوقف الأعمال العسكرية والطيران في سماء غزة.

أبنية مدمرة جراء الغارات الإسرائيلية على مدينة غزة (أ.ب)

وتدفقت شاحنات المساعدات الغذائية والطبية، والوقود، وغاز الطهي إلى جنوب قطاع غزة الجمعة، ومن ثم إلى شمال القطاع، وتوقفت الطائرات عن التحليق في جنوب قطاع غزة، وامتنعت عن ذلك 6 ساعات في شمال القطاع من الساعة العاشرة صباحاً حتى الرابعة مساءً، وفق بنود الاتفاق.

وكان جيش الاحتلال قد حذّر سكان مناطق جنوب قطاع غزة والنازحين إليها من التوجه إلى المناطق الشمالية ومدينة غزة خلال الهدنة الإنسانية المؤقتة بوصفها مناطق قتال خطرة، وأن الحرب لم تنته. وحافظ الجيش الإسرائيلي على وجوده في مناطق واسعة في شمال القطاع، وانسحب من مناطق أخرى، في إعادة تموضع، بعدما كثف قصفه قبل دخول الهدنة حيز التنفيذ، وفجّر أنفاقاً تحت مجمع «الشفاء» الطبي بمدينة غزة.

وأكد وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين أن حكومته ستستأنف حربها ضد قطاع غزة بعد انتهاء الهدنة، حتى تصفية حركة «حماس»، واستعادة جميع الأسرى الإسرائيليين.

لكن رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية، تعهد بكسر إسرائيل. وقال هنية: «إن المقاومة تمكّنت من مواجهة الاحتلال وكسر إرادته وإفشال مخططاته رغم الألم الكبير»، مضيفاً في كلمة مسجلة يوم الجمعة: «لن نغادر مواقعنا أو نتخلى عن مسؤولياتنا تجاه أبناء شعبنا قبل وفي أثناء وبعد المعركة، ونؤكد تمسّكنا بوحدة الشعب والأرض والمصير».

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى