أخبار العالم

الحدس حقيقي وليس سحراً… علم الأعصاب يشجّع على تصديقه فكيف ننميه؟



هل ألغيت يوماً ما نزهة كنت تخطط لها، واكتشفت لاحقاً أن حادثاً ما (مثل إطلاق نار) وقع في المكان الذي كنت تنوي الذهاب إليه؟ أو لم تشعر بالارتياح لشخص يتقرب إليك رغم إظهاره الكثير من المودة واللطف واكتشفت لاحقاً أنه يخادع وإحساسك بمكانه؟ إنه ذلك الشعور الغريزي أو ما يعرف بالحدس.

ولكن كم من مرة نتجاهل هذا الشعور؟ في بعض الأحيان تكون العواقب لا تذكر، وفي أحيان أخرى يمكن أن يؤثر ذلك على حياتك بشكل أكبر، مثل أن تتزوج شخصاً تعرف أنه ليس مناسباً لك.

وفي تقرير لموقع «سيكولوجي توداي»، سألت إيما سيبالا، العالمة النفسية وعالمة الأبحاث، هل يجب أن نستمع إلى الحدس عند اتخاذ القرارات، أم نعتمد فقط على العقل؟

وأوضحت أنه على الرغم من أن المجتمع غالباً ما يعدّ الحدس «تفكيراً سحرياً»، فإن الدراسات الجديدة التي أجرتها في كتابها الأكثر مبيعاً في كتابها «السيادي» (Sovereign) تشير إلى أنه شكل من أشكال الإدراك مضبوط بدقة ومصمم لإنقاذ حياتنا.

ووفق سيبالا، يستخدم 85 في المائة من الرؤساء التنفيذيين حدسهم عند اتخاذ القرارات ولسبب وجيه.

وشرحت أنه «في حين أن معظمنا كان لديه مشاعر داخلية أو حدس في حياتنا، إلا أننا نتعلم التخلص منها باعتبارها غير عقلانية. ومع ذلك، تدعم الأبحاث أن الحدس هو شكل أنيق ودقيق وسريع بشكل لا يصدق من الإدراك الذي نحن مهيئون له، ويمكن أن يساعدنا في اتخاذ قرارات أفضل».

علم الحدس… ولماذا يبحث عنه الجيش؟

روت سيبالا أن الرقيب أول مارتن ريتشبرغ كان في مقهى للإنترنت في قاعدة عسكرية في العراق، يتحدث إلى زوجته في الولايات المتحدة عندما شعر بشعور غريب تجاه رجل دخل المقهى. أنقذ ريتشبرغ حياة 17 شخصاً في ذلك اليوم؛ لأن حدسه كان صحيحاً وكان الرجل قد زرع قنبلة.

حسابات مثل هذه وغيرها حفّزت الجيش الأميركي على التحقيق في الحدس وحتى الحصول على برامج تدريبية لتطويره بشكل أكبر.

أحد أشكال الحدس هو إدراكي

وفسرت سيبالا أن الحدس «يمكن اعتباره فرط الوعي»، وقالت: «وصف ضابط مشاة البحرية موريس شيب نايلون، مؤلف كتاب (وزارة الحقيقة الجديدة)، تجاربه في أفغانستان. لقد أخبرني أن تدريب الصيادين القتاليين التابع لقوات مشاة البحرية الأميركية هو طريقة قام بها سلاح مشاة البحرية بإضفاء الطابع الرسمي على تعليمات تنمية الحدس. إنه ينطوي على أن تصبح مراقباً حاداً. يمكنك تدريب مهارات الملاحظة الخاصة بك على الانحرافات عن القاعدة في بيئتك». وعلى سبيل المثال، عندما كان تشيب في أفغانستان يقوم بدوريات، فإن ملاحظة أن الملعب المزدحم عادة كان فارغاً من شأنه أن يشير إلى انحراف عن القاعدة ويكون علامة على خطر محتمل.

الحدس هو أكثر من شعور

عالم الأعصاب جوزيف ميكلز، أستاذ علم النفس في جامعة ديبول، يدرس الحدس أكثر باعتباره شعوراً عاطفياً أو غريزياً. فعندما نتحدث عن حدسنا، فإننا غالباً ما نتحدث عنه كشيء يشعرنا بأنه على ما يرام أو يشعرنا بالقلق أو الإحباط.

ومثالاً على ذلك، كان كوشال، وهو تاجر في «وول ستريت»، قد دخل للتو أحد البرجين التوأمين يوم أحداث 11 سبتمبر (أيلول). وكانت أوامر الحارس بالبقاء في المبنى. كان هناك الكثير يحدث ولم يكن لدى كوشال الوقت للتفكير بعقلانية بشأن ما يجب عليه فعله. كان عليه أن يتخذ قراراً وبسرعة.

قال له شعوره الغريزي أن يركض. لقد اتبع حدسه وليس أمر الحارس، وأنقذ حياته قبل ثوان من انهيار المبنى، وهو ما وثقه في كتابه «على جناح وصلاة».

هل يجب عليك دائماً اتباع حدسك؟

في هذا المجال، أشارت سيبالا إلى أن الحدس من دون عقل مثل شراء طائرة من دون أي قوة دفع. فنحن نقوم بالتحليل، لكن القرار يأتي من مكان معرفتنا.

وقدم جو ميكلز نصيحة مشابهة نظراً لأبحاثه حول الحدس، وكيف يمكن أن يساعدك على اتخاذ قرار أفضل في المواقف المعقدة، وقال إنه يتأكد من «الرجوع إليه» والنظر فيه جنباً إلى جنب مع جميع المعلومات الأخرى التي لديه.

كيف تقوي الحدس لديك؟

من المرجح أن تأتي الأفكار البديهية عندما يكون دماغك في وضع موجة ألفا (Alpha wave)، أي أنك لا تركز على شيء ما، ولا تكون مسترخياً لدرجة أنك قد تغفو. أنت في حالة ذهنية تأملية. إن تخصيص الوقت والمساحة للحظات موجة ألفا سيساعدك على الوصول إليها.

التأمل: تظهر الأبحاث أن التأمل يجعلك أكثر إبداعاً وبصيرة، ويزيد أيضاً وعيك.

الطبيعة: تظهر الأبحاث أنه من المرجح أن تتوصل إلى رؤى مبتكرة بعد قضاء الوقت في الطبيعة.

إجازة مع الابتعاد عن وسائل التواصل: خصص وقتاً للابتعاد عن أجهزتك وفي حالة أكثر استرخاءً. على الرغم من أنك قد تشعر بالكسل، فإن عقلك في الواقع في وضع نشط لحل المشكلات.

التنفس: تعلم كيفية استخدام التنفس، حيث يمكنك تقليل مستويات التوتر لديك بشكل كبير وتنمية حالة ذهنية أكثر هدوءاً وتأملاً، مهيأة للحصول على رؤى بديهية.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى