أخبار العالم

الجيش الروسي يدمر منصات إطلاق الصواريخ الأمريكية التي استخدمتها قوات كييف لقصف مدينة سيفاستوبول


أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن قوات الجيش دمرت منصات إطلاق صواريخ HIMARS الأمريكية التي استخدمتها القوات المسلحة الأوكرانية لتنفيذ هجوم إرهابي على مدينة سيفاستوبول في 23 يونيو.

ونشرت وزارة الدفاع لقطات لتدمير قاذفات صواريخ HIMARS M142 أمريكية الصنع محملة بصواريخ ATACMS، والتي نفذت ضربة إجرامية لنظام كييف على مدينة سيفاستوبول في 23 حزيران/يونيو.

وقالت الوزارة في بيان: “رصد مشغلو الطائرات بدون طيار التابعة للقوات المسلحة الروسية حركة وسيطر على ثلاث قاذفات من طراز HIMARS في حزام الغابات بالقرب من قرية كالابايا بمنطقة خيرسون”.

وأضاف البيان: “شنت أطقم نظام الصواريخ التكتيكية إسكندر التابع للقوات المسلحة الروسية ضربة صاروخية على مواقع النشر المخفية لقاذفات الصواريخ الأمريكية المتعددة. وتم تدمير ثلاث قاذفات HIMARS ومعدات صواريخ ATACMS، كما تم تدمير ما يصل إلى 10 متخصصين أجانب قُتل من يشغل قاذفات الصواريخ الأمريكية المتعددة”.

وفي 23 يونيو/حزيران، شنت قوات كييف هجوماً على منشآت مدنية في مدينة سيفاستوبول باستخدام خمسة صواريخ تكتيكية أمريكية من طراز ATACMS مزودة برؤوس حربية عنقودية.

وأثناء صد الهجوم الصاروخي، اعترضت الدفاعات الجوية الروسية أربعة صواريخ، وأدى انفجار الرأس الحربي للصاروخ الأمريكي الخامس في الجو إلى سقوط العديد من الضحايا المدنيين في مدينة سيفاستوبول، حيث قتل 5 أشخاص، بينهم طفلان.

وبحسب البيانات، أصيب أكثر من 150 شخصا بدرجات متفاوتة الخطورة، نقل 79 منهم إلى المستشفى، بينهم 27 طفلا.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن واشنطن والسلطات الأوكرانية تتحملان مسؤولية الضربة، حيث يتم التحكم في مهام طيران الصواريخ العملياتية التكتيكية الأمريكية ATACMS من قبل متخصصين أمريكيين بناءً على بيانات استطلاع الأقمار الصناعية الخاصة بهم. وشددت الوزارة على أن مثل هذه الحوادث لن تبقى دون رد.

واستدعت الخارجية الروسية، السفيرة الأميركية لدى موسكو، لين تريسي، إثر هذا الهجوم الإرهابي، وأبلغتها بتبعاته.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى