أخبار العالم

الجيش الإسرائيلي يقصف منزل إسماعيل هنية في غزة



شحنة وقود تدخل غزة… و27 مريض سرطان يتجهون إلى تركيا

عبرت شاحنة محملة بالوقود للأمم المتحدة من مصر إلى قطاع غزة، يوم الأربعاء، وهي الأولى منذ أطبقت إسرائيل حصارا شاملا على القطاع في إطار حربها على حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس)، لكن تلك الشحنة لن تفعل الكثير لتخفيف النقص الحاد في الوقود الذي أعاق جهود الإغاثة.

وذكر مصدر في مجال العمل الإنساني أن إسرائيل سمحت بإدخال 24 ألف لتر من وقود الديزل إلى غزة كي تستخدمها شاحنات توزيع المساعدات التابعة للأمم المتحدة، وليس للمستشفيات. وكتب توم وايت مدير وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) في غزة على منصة إكس للتواصل الاجتماعي “هذا ليس سوى تسعة بالمئة مما نحتاجه يوميا للحفاظ على الأنشطة المنقذة للحياة”. وأكد تلقي ما يزيد قليلا على 23 ألف لتر أو ما يزيد قليلا على نصف ناقلة.

وقال فيليب لازاريني المفوض العام للأونروا “عمليتنا برمتها الآن على وشك الانهيار… شيء مروع أن يستمر استخدام الوقود كسلاح في الحرب”. ويقول موظفو الإغاثة إن نقص الوقود اللازم لتشغيل المولدات بالمستشفيات وتوفير المياه وتوزيع مواد الإغاثة ساهم في تدهور أحوال سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة بشكل حاد.

وتعبر شحنات من المساعدات الإنسانية من مصر إلى غزة منذ 21 أكتوبر (تشرين الأول)، لكن إسرائيل رفضت السماح بإدخال الوقود وقالت إن حماس قد تستخدمه لصالحها. وحذرت الأمم المتحدة في الأيام القليلة الماضية من أنها ستضطر إلى وقف العمليات الإنسانية بما في ذلك توزيع المساعدات داخل غزة مع نفاد مخزونها من الوقود بالكامل.

وقالت إن نقص الوقود تسبب بالفعل أو ساهم في إغلاق المستشفيات والمخابز ومحطات ضخ الصرف الصحي ومحطات تحلية المياه وآبار المياه ويهدد بإغلاق مراكز بيانات الاتصالات ونقاط الاتصال في غضون 48 ساعة.

وقال وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة يوم الأربعاء إن 27 مريضا بالسرطان و13 من مرافقيهم توجهوا إلى تركيا لتلقي العلاج، وهم أول من يتم نقلهم من غزة إلى مصر ثم نقلهم إلى دولة أخرى منذ بدء القتال.

وأضاف أن الجهود تتواصل لنقل جرحى مدنيين وأطفال خدج والمزيد من مرضى السرطان الذين يتجاوز عددهم الألف في غزة إلى تركيا.

وقال مسؤولون إن مصر جهزت 35 سيارة إسعاف مزودة بحضانات متنقلة بعد وفاة ثلاثة خدج بمستشفى الشفاء المحاصر بغزة بعد انقطاع التيار الكهربائي عن حضاناتهم. ودخلت 91 شاحنة محملة بالأغذية والأدوية والمياه المعبأة والبطانيات والخيام إلى غزة يوم الثلاثاء قادمة من مصر لكن الأمم المتحدة تقول إن عمليات التسليم منذ 21 أكتوبر (تشرين الأول) التي شهدت دخول 1187 شاحنة في المجمل لا يمكنها تلبية سوى جزء صغير من الاحتياجات. وأضافت أن توزيع المساعدات توقف إلى حد كبير بسبب نقص الوقود.

وتدعو الأمم المتحدة إسرائيل إلى فتح معبر كرم أبو سالم للسماح بدخول كميات أكبر من المساعدات.

وبعد دخول أول شاحنة محملة بالوقود معبر رفح المصري متجهة إلى قطاع غزة يوم الأربعاء، قال شهود إن شاحنتين غيرها موجودتان بالفعل على الجانب المصري لكن لم يتضح موعد دخولهما.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى