أخبار العالم

الجيش الإسرائيلي يقصف أهدافاً لـ«حزب الله» رداً على إطلاق نار


200 قتيل جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة خلال 24 ساعة

قُتل أكثر من 200 فلسطيني خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، جراء قصف الجيش الإسرائيلي المستمر وعملياته البرية في غزة، وفق ما أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة.

وبعد نحو 3 أشهر من بدء الحرب، أعلنت حركة «حماس» اكتشاف جثث عشرات الفلسطينيين، قالت إن عدداً منهم «أُعدموا» خلال عملية برية إسرائيلية في جباليا، بشمال قطاع غزة.

من جهته، أعلن الجيش الإسرائيلي مقتل 5 من عناصره في معارك بالقطاع منذ الجمعة، لترتفع إلى 144 حصيلة قتلاه منذ بدء الاجتياح البري في 27 أكتوبر (تشرين الأول).

وقتل وفق الوزارة 201 شخص خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية في عدة أماكن بالقطاع الفلسطيني الصغير المكتظ بالسكان، والخاضع لحصار إسرائيلي مطبق.

واندلعت الحرب إثر عملية «طوفان الأقصى» التي نفذتها حركة «حماس» بعد اقتحام عناصرها الحدود بين غزة وجنوب إسرائيل. وأدى القصف الإسرائيلي الانتقامي بآلاف القنابل براً وبحراً وجواً إلى مقتل 20258 شخصاً في غزة، معظمهم من النساء والأطفال، وإصابة أكثر من 53 ألفاً آخرين، وفق وزارة الصحة في غزة.

وأكدت وزارة الصحة أن الطائرات والمدفعية الإسرائيلية قصفت عدة مناطق من شمال القطاع إلى جنوبه، من بينها مخيم النصيرات للاجئين (وسط)؛ حيث أسفرت غارة ليلية عن مقتل 18 شخصاً.

يأتي ذلك في الوقت الذي تضغط فيه الولايات المتحدة مجدداً على حليفتها إسرائيل لبذل مزيد من الجهود لحماية المدنيين، حسبما أفادت «وكالة الصحافة الفرنسية». وأجرى الرئيس الأميركي جو بايدن أمس (السبت) مكالمة هاتفية «طويلة» مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، حضّه فيها على حماية المدنيين، وفق ما أعلن البيت الأبيض في بيان.

وجاء في البيان: «شدد الرئيس على الحاجة الماسة لحماية السكان المدنيين، بمن فيهم أولئك الذين يدعمون عملية المساعدات الإنسانية، وأهمية السماح للمدنيين بالانتقال بأمان بعيداً عن مناطق القتال المستمر».

وأصدر مسؤولون إسرائيليون بياناً مقتضباً عن المكالمة، جاء فيه أن «رئيس الوزراء أوضح أن إسرائيل ستواصل الحرب حتى تحقق جميع أهدافها».

«مجازر بشعة»

وفي مدينة خان يونس الكبيرة بجنوب غزة؛ حيث تصاعدت أعمدة الدخان بعد القصف، تم نقل الجثث والجرحى إلى «مستشفى ناصر». وحمل رجال امرأة تبكي بعد رؤية جثث أحبائها، بينما شوهد رجل يبكي ويضع يده على جثة مكفّنة، وفي الخارج أقام آخرون صلاة الجنازة أمام جثمان.

واتهم المتحدث باسم وزارة الصحة في القطاع، أشرف القدرة، أمس (السبت) القوات الإسرائيلية، بارتكاب عدة «مجازر بشعة» هذا الأسبوع «أسفرت عن سقوط عشرات الشهداء في مخيم جباليا ومنطقة تل الزعتر وفي بلدة جباليا». وحسب القدرة: «أعدم» الجيش الإسرائيلي «عشرات من المواطنين في الشوارع». وقال إنه تمّ «انتشال عشرات الشهداء»، مضيفاً أن «الاحتلال أعدم أعداداً منهم أمام عائلاتهم».

منازل مهدمة بفعل قصف إسرائيلي في جباليا (أ.ب)

ورداً على سؤال لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، لم يشأ الجيش الإسرائيلي الإجابة بشكل محدّد على الاتهامات حول إعدامات نفذها جنوده؛ لكنه أكد أن ضرباته «ضد أهداف عسكرية تمتثل لأحكام القانون الدولي»، وتنفَّذ بعد «تقييم مفاده أن الأضرار الجانبية المتوقعة على المدنيين والممتلكات المدنية ليست مفرطة، مقارنة بالنتيجة العسكرية المتوقعة من الهجوم».

وأظهر مقطع فيديو جثة تحت الركام في أحد شوارع جباليا، ودماراً هائلاً في مناطق مختلفة.

وفي بيت لاهيا بشمال القطاع، أعلن الدفاع المدني «انتشال عشرات الجثث المتحلّلة» من الشوارع.

«الجوع والمجاعة وانتشار الأمراض»

وفي ظل الوضع الإنساني الكارثي في غزة، أكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، أن «الطلب الأكثر إلحاحاً هو وقف فوري لإطلاق النار».

وأشار إلى أن القطاع الذي تبلغ مساحته 362 كيلومتراً مربعاً، وحيث يعيش مئات الآلاف من الفلسطينيين في مخيمات مؤقتة، يهدّده إلى حد بعيد «الجوع والمجاعة وانتشار الأمراض».

فلسطينيون نازحون ينتظرون الخبز في منطقة رفح بقطاع غزة (أ.ب)

وبعد هجمات متكررة بطائرات مُسيَّرة وصواريخ في البحر الأحمر نفذها المتمردون الحوثيون في اليمن، تضامناً مع الفلسطينيين، ضربت طائرة مُسيَّرة سفينة تجارية في المحيط الهندي، السبت، حسبما قالت وكالتان ملاحيتان، أشارت إحداهما إلى أن السفينة مرتبطة بإسرائيل. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

احتجاجات لأهالي الرهائن

من جهته، نشر الجيش الإسرائيلي صوراً تظهر جنوده يتقدمون وسط الأنقاض، ويطلقون النار على أهداف جنوب مدينة غزة. وقال إنه «تم القضاء على إرهابيين مسلحين حاولوا مهاجمة الجنود»، كما تم تدمير كثير من «المباني التي تستخدمها (حماس) مواقع عسكرية».

صورة نشرها الجيش الإسرائيلي تظهر رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي (وسط- يمين) خلال تقييم الوضع مع جنود الجيش الإسرائيلي في خان يونس (أ.ف.ب)

وأعلنت «كتائب القسام» إيقاع قوة إسرائيلية في كمين بمنطقة جحر الديك (وسط) واستهداف عدد من آليات الجيش الإسرائيلي بمناطق متفرقة، فضلاً عن عمليات قصف.

وقال أبو عبيدة، المتحدث باسم «كتائب القسام»، في بيان أمس (السبت): «فقدنا الاتصال بمجموعة مسؤولة عن 5 أسرى صهاينة، نتيجة قصف صهيوني، ونرجح مقتل الأسرى جراء القصف»، ومن بينهم 3 رجال مسنين ظهروا في مقطع فيديو صدر في 18 ديسمبر (كانون الأول).

وتطالب «حماس» بوقف الحرب قبل بدء أي مفاوضات بشأن الرهائن. وإسرائيل لا ترفض فكرة الهدنة؛ لكنها تستبعد أي وقف لإطلاق النار قبل «القضاء» على الحركة.

متظاهرون يرفعون صور الرهينة نعمة ليفي خلال مسيرة لمؤيدي وأقارب الإسرائيليين المحتجزين بغزة في تل أبيب (أ.ف.ب)

وتظاهر إسرائيليون، من بينهم أصدقاء وأقارب رهائن، مرة أخرى، السبت، في تل أبيب، مطالبين باتخاذ إجراءات لضمان إطلاق سراحهم.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى