أخبار العالم

الجيش الإسرائيلي يعلن تدمير مسارات تحت الأرض ومواقع لتصنيع الصواريخ وسط قطاع غزة


أعلن الجيش الإسرائيلي، الخميس، أنه عثر على مسارات تحت الأرض ومواقع لتصنيع الصواريخ ودمرها، مشددا على “توسيع السيطرة العملياتية على الممر المركزي لقطاع غزة” الذي يفصل شماله عن جنوبه.

وأوضح الجيش الإسرائيلي في بيان أنه “تم العثور على ممرات تحت الأرض ومواقع لتصنيع الصواريخ وتدميرها، وتم توسيع منطقة السيطرة العملياتية على الممر الأوسط لقطاع غزة، مع توثيق الحملة الدقيقة التي شنتها الفرقة 162 في وسط قطاع غزة.”

وأضاف: “خلال الأسبوع الماضي، قام مقاتلو المجموعة القتالية التابعة للواء 401، إلى جانب قوات ياهالوم، بتدمير أكثر من 100 بنية تحتية عسكرية والقضاء على أكثر من 40 مسلحا في معارك وجها لوجه وعبر غارات شنتها القوات الجوية، من بين البنية التحتية التي دمرت.” عدة أهداف عسكرية في قطاع غزة، من بينها موقع يستخدم لتصنيع صواريخ وأسلحة تابعة لحركة حماس، وموقع يستخدم لتصنيع صواريخ بعيدة المدى تابعة لمنظمة الجهاد الإسلامي.

وأشار الجيش الإسرائيلي إلى أنه “أغار على مجمع قتالي تحت الأرض يقع تحت وادي غزة ويهدف إلى منع القوات من عبور الوادي. وتم العثور على العديد من وسائل القتال لمسلحي حماس في المجمع القتالي”.

كما أكد أنه “خلال الحملة تم تدمير 17 فتحة نفق، من بينها فتحة نفق هجومية، وعثرت القوات على عدة منصات وفتحات لإطلاق القذائف الصاروخية، كما هاجمت قوات اللواء 215 وطائرات حربية ووحدات جوية العشرات من أهداف، فيما هاجمت وحدات المدفعية البنية التحتية في وسط القطاع”. .

كما ذكر الجيش الإسرائيلي: “في الوقت نفسه، تنفذ المجموعة القتالية التابعة للواء ناحال، أنشطة عملياتية في منطقة الممر المركزي لقطاع غزة على مدى الأشهر الثلاثة الماضية، حيث يشكل الممر منطقة تفصل بين القطاع وقطاع غزة”. شمال قطاع غزة من جنوبه، حيث نفذت القوات عمليات مداهمة دقيقة، وخلال حملة اللواء الذي تم تشكيله هذا الأسبوع، وبعد تلقي معلومات استخباراتية مسبقة، تمكنت القوات من القضاء على مسلحين باستخدام الصواريخ الدقيقة وعثرت على العديد من الوسائل القتالية، وفتحات أنفاق، ودمرت طريقا تحت الأرض في المنطقة.. وحتى الآن نفذت عشرات الغارات الدقيقة وتم القضاء على ما تم تدميره. وأضاف أن “أكثر من 1000 مسلح كانوا متواجدين في هذه المنطقة، وتم تدمير أكثر من 20 كيلومتراً من المسارات تحت الأرض في محيط الممر”.

ودعت فلسطين مجلس الأمن الدولي إلى التدخل الفوري وإجبار إسرائيل على وقف عمليتها في غزة والانسحاب من القطاع الذي يشهد أوضاعا مأساوية مع ارتفاع حصيلة القتلى.

ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي، منذ السابع من أكتوبر الماضي، قصفه لمختلف مناطق قطاع غزة، الذي شرد نحو 85% من سكانه، بحسب سلطات غزة وهيئات ومنظمات دولية.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى