أخبار العالم

الجيش الإسرائيلي قتل أكثر من 200 مدني في مجمع «الشفاء»


احتجاجات يقودها أهالي المخطوفين تطالب بإقالة نتنياهو

بعد شهور طويلة من نجاح رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في دق الأسافين بين عائلات المخطوفين الإسرائيليين لدى «حماس»، وتجنيد قسم منهم لصالح سياسته، حتى لا تستفيد حركة «حماس» من مظاهراتهم ضده، أكد منتدى العائلات الذي يقود المظاهرات ضد سياسة الحكومة، أن غالبية ساحقة من هذه العائلات باتت تنضوي تحت لواء المنتدى، وأن ممثلين عن 81 عائلة من مجموع 134 عائلة، يشاركون في النشاطات، ويطرحون شعاراً مباشراً يطالب بإقالة نتنياهو وحكومته بسبب الفشل في إطلاق سراح الأسرى.

وقالت عيناف، والدة متان تساوكر، الشاب الأسير في غزة، إن الجمهور بات على دراية أكثر من أي وقت سبق بألاعيب الحكومة. وفي خطاب لها أمام المتظاهرين في خيمة اعتصام مقابل مقر قيادة الحرب في تل أبيب، دعت الجمهور الإسرائيلي إلى زيادة الضغط على الحكومة، والتظاهر يومياً ضد نهجها، وقالت: «اعلموا أنه لولا هذه المظاهرات التي نقيمها منذ 3 أسابيع، في كل يوم وكل ليلة، في تل أبيب وشتى أنحاء البلاد، لما كان وفدنا برئاسة رئيس جهاز (الموساد)، ديفيد برنياع، يسافر إلى الدوحة، ويحصل على صلاحيات موسعة أكثر قليلاً؛ ولذلك، علينا أن نواصل هذه المظاهرات وبقوة أكبر، حتى نمنع الحكومة من إفشالها».

رجل يحمل صور الرهائن لدى «حماس» خلال مظاهرات في تل أبيب نوفمبر الماضي (أ.ف.ب)

صفقة جزئية

وأضافت تسغاوكر أن «نتنياهو يفاوض اليوم لكي يحقق صفقة جزئية مع (حماس) يجري بموجبها إطلاق سراح 40 أسيراً، ويبقى هناك نحو 100. فمن هؤلاء الذين سيحظون بالحرية؟ من سينتقيهم، ويقرر أن يبقى فلان وفلان في الأسر، ويطلق سراح آخرين؟».

وكانت شوارع إسرائيل قد شهدت، يوم السبت، موجة جديدة من الاحتجاجات ضد الحكومة، حيث تجمع آلاف المتظاهرين في مدن رئيسية عدة، مطالبين بانتخابات جديدة، وسقوط حكومة نتنياهو، وإعادة المختطفين. وفي تل أبيب، شارك الآلاف في مظاهرتين؛ الأولى مطالبة بإجراء انتخابات، وإسقاط حكومة نتنياهو في شارع «كابلان»، إذ أغلق عدد من المتظاهرين شارعاً مركزياً.

ونظمت المظاهرة الأخرى قرب مقر وزارة الأمن الإسرائيلية، وطالب المتظاهرون خلالها بصفقة تبادل فورية من أجل الإفراج عن الأسرى المحتجزين في غزة، وأغلق مئات المتظاهرين شارع «بيغن» باتجاه جنوب تل أبيب. ونشبت مواجهات بين متظاهرين وعناصر الشرطة في تل أبيب، وهددت الشرطة الإسرائيلية بتحرير مخالفات وغرامات مرتفعة بقيمة قد تصل إلى 1000 شيقل (280 دولاراً) على الأقل لكل متظاهر إذا ما أقدموا على إغلاق مسالك «أيالون».

الشرطة الإسرائيلية تتصدى للمتظاهرين في تل أبيب خلال احتجاجات سابقة ضد الحكومة (أ.ب)

صدام مع الشرطة

ورغم التهديد، فإن المتظاهرين أغلقوا مسالك «أيالون» باتجاه الشمال، فاعتدت الشرطة عليهم، واعتقلت 15، وحررت مخالفات لـ21 شخصاً منهم. وفي قيسارية، تظاهر نحو 2000 شخص أمام بيت نتنياهو، واقتربوا من باب البيت، حتى أبعدتهم الشرطة بالقوة. كما نظمت مظاهرة أخرى ضد الحكومة في مفرق «كركور» على شارع 65.

وفي حيفا، شارك 1000 شخص في مسيرة وصولاً إلى «حوريف»، حيث نظم الاحتجاج للمطالبة بتغيير الحكومة، إذ رفع بعض المحتجين لافتات كُتب عليها «حكومة إسرائيل ضد شعب إسرائيل». وأقيمت مظاهرة من 3 آلاف شخص في القدس، ومظاهرات أخرى في بئر السبع وكفار سابا ورعنانا وهرتسليا. وتجددت المظاهرة، يوم الأحد، في تل أبيب، أمام مقر قيادة الحرب، وفي القدس، أمام مقر الحكومة.

ولوحظ أن المتكلمين باسم عائلات الأسرى قد شددوا من حدة خطابهم أكثر وأكثر، محذرين الناس من خطورة الجلوس في البيت وترك الحكومة تتلاعب بمشاعر المواطنين، وتكذب عليهم، وأنها في الواقع لا تبذل جهداً حقيقياً لصفقة توقف الحرب، وتتيح إطلاق سراح الرهائن بالوساطة الدبلوماسية.

الرئيس الأميركي جو بايدن يتحدث لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)

رسالة لبايدن

ولوحظ أن الخطة التي وضعها نتنياهو لدق الأسافين بين عائلات المخطوفين قد بدأت تنكشف لهم وتفشل. وقد تبين أن ممثلين عن 81 عائلة منهم، تنتمي لمنتدى عائلات الأسرى. وقد وقع 600 شخص منهم على رسالة موجهة إلى الرئيس الأميركي جو بايدن، عدُّوها وثيقة مبادئ لنضالهم، وسلموها إلى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن قبيل مغادرته تل أبيب، الجمعة.

وطالبوا فيها الرئيس الأميركي بتولي مسؤولية إدارة المفاوضات، وتوجيه نتنياهو، والضغط عليه، وفرض اتفاق عليه يفضي إلى إطلاق سراح أبنائهم. وقالوا إنهم «يشعرون بالإحباط والقلق من عدم التزام نتنياهو ومجلس الوزراء بالإفراج عن المختطفين».

وجاء في الرسالة أنهم مستعدون للعمل الوثيق مع الإدارة الأميركية لتجنيد الرأي العام الإسرائيلي، والتعبير أمام الشعب الأميركي وناخبيه عن دعم الاتفاق المطروح لصفقة. وقالوا: «نحن نشكرك ونشكر إدارتك على دعمكم الراسخ وجهودكم الحازمة لأجل إطلاق سراح أبنائنا، ونبحث عن السبل التي تعينكم لتعينونا. إننا نتفهم أنك تجد ضرورة في دفع جميع الأطراف بما فيها مصر وقطر وإسرائيل لإنهاء الاتفاق وتطبيقه، ونقدر استعدادك للعمل، ونعلن بشكل حازم وحاسم أننا نؤيد جهودك، ونحتاج لهذه الجهود».

فلسطينيون خلال احتجاجات ضد إسرائيل في مدينة نابلس بالضفة الغربية أكتوبر الماضي (د.ب.أ)

مظاهرة عربية

وانطلقت مظاهرة قُطريّة، هي الثانية، للمواطنين العرب في إسرائيل (فلسطينيو 48)، تطالب بـ«وقف العدوان الدموي على غزة»، وذلك في بلدة مجد الكروم، بدعوة من لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية. وشاركت في المظاهرة جماهير غفيرة قدمت من مناطق مختلفة، وقيادات محلية وقُطرية في المجتمع العربي.

وردد المشاركون هتافات عدة ضد الحرب على غزة، وقالت لجنة المتابعة في بيان، إن «شعبنا في غزة يواجه بموازاة المجازر، الجوع والعطش والعراء والبرد، بينما أميركا تحذر من الجوع الشديد في قطاع غزة، فما منسوب التجويع المقبول عند إسرائيل وأميركا؟».

وجاء في البيان أيضاً، أن الفلسطينيين في الضفة يتعرضون «لمجزرة متدحرجة يومية من جيش الاحتلال، وذراعه عصابات المستوطنين. كما يتعرض المسجد الأقصى ومدينة القدس وأهلها للتنكيل والاقتحامات والتهويد».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى