أخبار العالم

الجيش الأردني ينفذ 3 عمليات إنزال مساعدات جديدة على غزة


الإيرانيون يتوافدون على مراكز الاقتراع لاختيار برلمان جديد

توافد ناخبون إيرانيون على مراكز الاقتراع، (الجمعة)؛ لانتخاب برلمان جديد، في أول اختبار صريح لشعبية المؤسسة الدينية بعد احتجاجات حاشدة هزّت البلاد، قبل عام ونصف العام، إثر وفاة الشابة مهسا أميني في أثناء احتجازها لدى شرطة الأخلاق.

وقالت وكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري»، إن مراكز الاقتراع، فتحت أبوابها صباح الجمعة، أمام الناخبين في انتخابات الدورة الثانية عشرة للبرلمان.

ويتنافس أكثر من 15 ألف مرشح على مقعد في البرلمان، المؤلف من 290 عضواً، الذي يبدأ مهامه لـ4 سنوات في أبريل (نيسان) المقبل.

ورفض «مجلس صيانة الدستور»، الهيئة المشرفة على تنفيذ الانتخابات، ترشيحات أكثر من 30 ألفاً آخرين.

خامنئي يدلي بصوته في الانتخابات البرلمانية الإيرانية… الجمعة (أ.ف.ب)

«أمل الأعداء»

في هذا الاقتراع أيضاً، يختار الإيرانيون بالتزامن أعضاء «مجلس خبراء القيادة»، المؤلَّف من 88 عضواً من رجال الدين المتنفذين، يُنتخبون لمدة 8 سنوات بالاقتراع المباشر، وهو هيئة مكلّفة تسمية خليفة المرشد علي خامنئي إذا تعذّرت ممارسة مهامه.

وكان خامنئي، الذي وصف المشاركة في الانتخابات بأنها «واجب ديني»، أول مَن أدلى بصوته في إيران، وتبعه مسؤولون في الحكومة، كرروا عباراته لتشجيع الإيرانيين على التصويت.

وقال خامنئي: «أدلوا بأصواتكم في أسرع وقت ممكن… عيون أصدقاء إيران ومن يتمنون لها السوء على نتائج (الانتخابات). أسعدوا الأصدقاء وخيبوا آمال الأعداء».

وقال رئيس السلطة القضائية، غلام حسين محسني إيجه إي: «التصويت يسعد الناس، ويحزن العدو والشيطان»، في حين قال محمد عارف، عضو «مجلس تشخيص النظام»، المقرب من «جبهة الإصلاح»: «نحمد الله أن جعل أعداءنا من الحمقى».

وكانت الانتخابات البرلمانية لعام 2022 شهدت تراجعاً غير مسبوق للإقبال عند 42.5 في المائة. ووصل الإقبال في الانتخابات البرلمانية لعام 2016 لنحو 62 في المائة.

ناخبون إيرانيون في أحد مراكز الاقتراع… الجمعة (أ.ف.ب)

دعوة للمقاطعة

وينشر النشطاء الإيرانيون وجماعات المعارضة وسوماً على وسائل التواصل الاجتماعي تحثّ على عدم المشاركة في الانتخابات بحجة أن نسبة المشاركة العالية ستضفي شرعية على النظام، في حين أوردت وسائل إعلام معارضة تقارير عن إغلاق منصات رقمية كانت تحثّ الناخبين على المقاطعة.

وتكتَّمت السلطات على استطلاعات الرأي التي تُجريها مراكز حكومية حول نسبة المشاركة المتوقعة، بما في ذلك مركز «إسيبا» الحكومي، وفق ما نقلت وكالة «أسوشييتد برس».

وشهدت الانتخابات الحالية حملة فاترة. وعزا مسؤولون إيرانيون ذلك إلى إطلاق قنوات تلفزيونية لترويج الحملات الانتخابية ونشاط المرشحين على شبكات التواصل الاجتماعي.

وبينما يُجرى التصويت، سيكون من الصعب التحقق من نسبة المشاركة الفعلية حتى الآن، بغياب مراكز رصد واستطلاع مستقلة، في حين تتلقى وسائل الإعلام معلوماتها من قنوات إيرانية رسمية.

ومن المقرر أن تغلق صناديق الاقتراع في الساعة 6 مساءً بالتوقيت المحلي (15:00 بتوقيت غرينتش)، لكن نسبة المشاركة الضعيفة المحتملة قد تدفع السلطات إلى تمديد الوقت ساعة أخرى أو أكثر.

ونقلت «وكالة الأنباء الفرنسية» عن نرجس محمدي، وهي سجينة حائزة جائزة نوبل للسلام، ومدافعة عن حقوق المرأة، وصفها الانتخابات بأنها «صورية».

إيرانيتان في مركز اقتراع بطهران قبل الإدلاء بصوتيهما الجمعة (أ.ف.ب)

والبرلمان في إيران ليس له تأثير يذكر على السياسة الخارجية الإيرانية والخلاف النووي مع الغرب؛ لأن خامنئي هو المتحكم في هذه الأمور.

ومع غياب أصحاب الثقل من المعتدلين والمحافظين عن السباق، ووصف الإصلاحيين لها بأنها «انتخابات غير حرة وغير نزيهة»، ستدور المنافسة بين المتشددين والمحافظين الذين يدينون بالولاء للمُثل الثورية الإسلامية في إيران.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى