أخبار العالم

«الجونة السينمائي» يتخلى عن طقوسه الاحتفالية

[ad_1]

تخلى مهرجان الجونة السينمائي عن طقوسه الاحتفالية، خلال افتتاح دورته السادسة، مساء الخميس، التي أقيمت بشكل استثنائي وتستمر خلال الفترة من 14 إلى 21 ديسمبر (كانون الأول) الحالي، وسط «اهتمام لافت» بالقضية الفلسطينية.

ويشارك في المهرجان 80 فيلماً تمثل 38 دولة، تخوض أكثر من مسابقة، إضافة إلى عرض 10 أفلام ضمن برنامج خاص يحتفي بالسينما الفلسطينية.

واستخدم المهرجان في حفل الافتتاح السجادة الرملية «Sandy Carpet» بدلاً من «الرد كاربت» التي اشتهر بها، وطالما كانت مثار تعليقات المتابعين، وفيما غلب اللون الأسود على إطلالات الفنانات والفنانين، سادت حالة من الشجن مع بدء الاحتفال، لا سيما مع كلمة الفنان محمود حميدة التي ألقاها بطريقة حماسية، وحملت «معاني إنسانية مؤثرة»، واصفاً الأحداث الحالية بأنها تمثل «أكثر أوقات الإنسانية ظلاماً».

وأشار إلى أن «الجميع يتقاسم المسؤولية فيما يحدث، وأنه من قصص اليأس نستطيع أن نسلط الضوء على جوهر إنسانيتنا في عالم يغض البصر عن الفظائع»، داعياً إلى أن تكون «أفلامنا شهادة على صمود الروح الإنسانية وأملاً في وجه الظلام»، واختتم كلمته برفض الوقوف حداداً على أرواح الشهداء، لأن الحداد، حسبما يرى، «قد يكون دافعاً للنسيان وهو لا يريد لأحد أن ينسى».

وقدمت المطربة الفلسطينية التشيلية إليانا أغنية «غصن الزيتون» وحظيت بإعجاب الجمهور، فيما قدم المطرب «أبو» أغنية بالإنجليزية أهداها لأطفال فلسطين بعنوان «The World Is Blind».

ولفت انتشال التميمي، مدير مهرجان الجونة السينمائي، في كلمته، إلى التحديات التي واجهها المهرجان خلال دوراته الست، مؤكداً «أنه خرج من هذه التحديات قوياً».

وحول تساؤل البعض عن تأجيل المهرجان من أكتوبر (تشرين الأول) إلى ديسمبر (كانون الأول)، وقرار إقامته رغم استمرار الحرب، شدد على «أهمية أن يكون للمهرجان فعل ثقافي وفني يتفاعل مع الأحداث»، مشيراً إلى المنصة التفاعلية «جسر الجونة»، واستعرض برامج المهرجان التي «تستقطب مجموعة من أبرز الأفلام العربية والأجنبية»، حسب قوله.

وأشارت ماريان خوري التي انضمت مديراً فنياً للمهرجان هذه الدورة إلى دور «الجونة السينمائي» في الصناعة وتمكين شباب المبدعين، ووجهت شكرها للجان التحكيم في ظل حضورهم رغم تغيير الموعد الخاص بالدورة مرتين.

ولفتت خوري إلى برنامج «نافذة على فلسطين» الذي يتضمن عرض 10 أفلام تعبر عن معاناة الشعب الفلسطيني في ظل الاحتلال، من بينها «وداعا طبرية»، «الأستاذ»، «الإسعاف»، «باب الشمس»، «الواقي الرصاصي»، «بلا سقف»، «إلى أبي»، بالإضافة إلى حلقة نقاشية بعنوان «الكاميرا في أزمة… عدسة في فلسطين».

جانب من تكريم فناني الكلاكيت (إدارة المهرجان)

وشهد الافتتاح حضوراً عربياً كبيراً، كما شهد حضوراً فلسطينياً لافتاً، وعدّت المخرجة الفلسطينية نجوى نجار «السينما نوعاً من السلاح»، وأضافت لـ«الشرق الأوسط» أنها «قررت حضور هذه الدورة الاستثنائية لأنها لفلسطين لكي نظل نحكي عن قصتنا».

وتابعت: «سألت حالي بعد كل هذه السنين التي عملت فيها بالسينما هل استطعنا بأفلامنا أن نغير شيئاً؟ لكن حين نرى التغيير الذي صار خلال الثلاثين عاماً الأخيرة في العالم، يتأكد لي أنه كان لنا دور، وأن السينما سلاح مهم بين أيدينا».

وقالت: «هذا البرنامج لفلسطين يشرفنا نكون جزءاً منه»، وأبدت تقديرها الشديد لاختيار المهرجان أفلاماً عن غزة صدرت هذا العام بالتعاون مع مؤسسة فلسطين للأفلام.

وقدمت الفنانة يسرا لتكريم المخرج مروان حامد الذي يمنحه المهرجان جائزة «الإنجاز الإبداعي»، مشيرة إلى أن المهرجان يحمل شعار «سينما من أجل الإنسانية»، وقالت: «لا توجد أداة أهم من الفن لتذكير الجميع بإنسانيتهم»، وصاحب ذلك عرض فيلم قصير تضمن لقطات من أفلامه، من بينها «عمارة يعقوبيان» و«الفيل الأزرق» و«كيرة والجن».

وتمنى المخرج المصري أن يكون والده المؤلف الراحل وحيد حامد حاضراً هذا التكريم الذي أهداه له ولوالدته وزوجته، كما وجه الشكر للمخرج شريف عرفة والفنان الكبير عادل إمام، مؤكداً أنه مدين له بالكثير، وكذلك للفنان الراحل نور الشريف ويسرا اللذين سانداه في أول أفلامه «عمارة يعقوبيان»، كما وجّه الشكر لمهرجان الجونة، مثنياً على إقامة برنامج «نافذة من فلسطين» في هذا التوقيت.

وكشف المهندس سميح ساويرس، رئيس مجلس إدارة المهرجان خلال كلمته، أنه كان يهاب إقامة هذه الدورة، لكن بعد ما شاهده في حفل الافتتاح من إنجاز شعر بسعادة كبيرة، متمنياً أن تقام الدورة المقبلة في ظروف أفضل.

محمود حميدة خلال كلمته في افتتاح المهرجان (إدارة المهرجان)

كما احتفى المهرجان بمرور ستين عاماً على إنشاء معهد السينما في مصر عبر كلمة ألقاها الدكتور مختار يونس الأستاذ بمعهد السينما، موجهاً التحية لروح الفنان أشرف عبد الغفور الذي رحل قبل أيام. وقدم الفنان محمد فراج التكريم لاثنين من أهم فناني الكلاكيت في مصر، هما خيري فرج ومحمد كيلاني.

واختتم الحفل بعرض الفيلم المصري القصير «60 جنيه» للمخرج عمرو سلامة، الذي عرض لمدة 18 دقيقة، ويحكي قصة مراهق موهوب يعيش في فقر مع والدته وشقيقه المعاق، وعبر أحلام اليقظة الموسيقية نكتشف سراً غامضاً تتورط فيه العائلة، وهو من بطولة مغني الراب زياد ظاظا الذي استوحى سلامة قصة الفيلم من أغنيته.

ووصف المخرج عمرو سلامة الفيلم بأنه «تجربة إبداعية مختلفة»، وقال في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، إنه «صنعه لتقديم تجربة فنية دونما قيود تجارية أو تسويقية»، موضحاً: «سمعت أغنية زياد وحكايته وجلست معه فتحمست له كثيراً، آملاً أن تصدق الناس هذه التجربة وتحبها».

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى