أخبار العالم

الثلاثي بارديلا – ميلونشون – أتال يهيمن على انتخابات فرنسا


أوكرانيا تستهدف مصافي النفط الروسية… وموسكو تؤكد

أعلن الجيش الأوكراني أنه شن هجوماً كبيراً بطائرات مسيّرة بعيدة المدى، في الساعات الأولى من صباح (الجمعة)، استهدف خلاله 4 مصافي نفط روسية ومحطات رادار وأهدافاً عسكرية أخرى، بينما أكدت موسكو أن حريقاً اندلع في مصفاة بإقليم كراسنودار في جنوب روسيا، جراء هجوم بطائرة مسيّرة أوكرانية خلال الليل.

وقال الجيش الأوكراني في بيان على تطبيق «تلغرام»: «استهدفت الطائرات المسيّرة مصافي النفط في أفيبسكي وإلسكي وكراسنودار وأستراخان».

وقالت وزارة الدفاع الروسية على منصة «تلغرام» إنه جرى اعتراض وتدمير 70 مسيّرة فوق شبه جزيرة القرم والبحر الأسود و43 مسيرة فوق منطقة كراسنودار بجنوب روسيا، دون الإشارة إلى العدد الإجمالي للمسيرات التي شاركت في الهجوم، وفقاً لوكالة «بلومبرغ» للأنباء. وقال حاكم إقليم كراسنودار فينيامين كوندراتييف على قناته على «تلغرام»: «تضررت المباني الإدارية على أراضي مصفاة نفط في منطقة سيفيرسكي بمنطقة كراسنودار، حيث توجد مصافي أفيبسكي وإلسكي، جراء هجوم المسيرات».

المباني السكنية المتضررة خلال هجوم عسكري روسي على أوكرانيا في بلدة توريتسك الواقعة على خط المواجهة في منطقة دونيتسك (رويترز)

وأفادت وكالة «إنترفاكس» الروسية للأنباء، في وقت سابق، بإصابة شخصين إثر سقوط مسيّرة على أراضي مصفاة إلسكي. وقالت وزارة الدفاع إن طائرات حربية روسية دمرت 6 مسيرات بحْرية في الجزء الشمالي الغربي من البحر الأسود خلال الليل.

وكان حريق قد اندلع في مصفاة نفط بإقليم كراسنودار في جنوب روسيا، بعد هجوم يشتبه في أنه جرى شنه بواسطة طائرة أوكرانية مسيّرة خلال الليل، وفق ما أعلنت السلطات الروسية في وقت سابق من الجمعة.

وقال الجيش الأوكراني إنه استهدف أيضاً محطات رادار ومراكز مخابرات إلكترونية في منطقة بريانسك وشبه جزيرة القرم، ولم يحدد البيان المواقع بالضبط.

وأضاف أنه استهدف أيضاً مواقع تخزين وإطلاق طائرات مسيّرة ومراكز القيادة والسيطرة في منطقة كراسنودار الروسية، وتابع أن الجانب الروسي أكد وقوع انفجارات وحرائق في هذه المنشآت.

وقال مصدر بالمخابرات الأوكرانية لـ«رويترز» إن مصافي النفط في أفيبسكي وإلسكي وكراسنودار تنتج وقوداً للأسطول الروسي في البحر الأسود، وإن هجوم اليوم نُفذ بالتعاون مع جهاز الأمن الأوكراني. وأضاف: «الأضرار التي لحقت بهذه المصافي ستعقد بشكل كبير الخدمات اللوجيستية لإمدادات زيت الوقود، ما يجعلها أكثر تكلفةً، وتستغرق وقتاً طويلاً، إذ سيتعين إيصالها من مصافٍ أخرى».

وأضاف المصدر أن الهجوم استهدف مركز تدريب في بلدة ييسك بمنطقة كراسنودار تستخدمه روسيا لشن هجمات بطائرات مسيّرة على أوكرانيا. وأعلن الجيش أيضاً في البيان مسؤوليته عن هجمات بطائرات مسيّرة وقعت، الخميس، على مستودعات للوقود في منطقتي تامبوف وأديجيا الروسيتين.

وأصيب شخصان جراء الهجوم، وفق ما ذكرت وكالة «تاس» الروسية الرسمية للأنباء في وقت مبكر من الجمعة، نقلاً عن المركز الإقليمي للتعامل مع الأزمات. وقال المركز إنه جرى إخماد الحريق.

أوكرانيات مدنيات لدى حضورهن تدريباً على استخدام الأسلحة والمعدات الطبية القتالية في كييف (أ.ف.ب)

من جانبها، استهدفت روسيا أوكرانيا بأربعة صواريخ «كروز» خلال الليل، ولكن جرى اعتراضها جميعاً، حسبما قال سلاح الجو الأوكراني، صباح الجمعة. وكثفت أوكرانيا بقوة استخدامها الطائرات المسيّرة لاستهداف منشآت نفط روسية تعدها أهدافاً عسكرية مشروعة لأنها تزود القوات الروسية بالوقود في غزوها المستمر منذ 28 شهراً تقريباً.

وعلى الصعيد الميداني، أعلنت أوكرانيا إرسال تعزيزات إلى بلدة استراتيجية محاصرة تقع على تل في منطقة دونيتسك الشرقية، يمكن أن يؤدي سقوطها إلى تسريع التقدم الروسي في عمق المنطقة الصناعية. وتشهد دونيتسك معارك عنيفة منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير (شباط) 2022. وتواجه القوات الأوكرانية صعوبة في الصمود أمام القوات الروسية التي تتفوق بالعديد والعتاد.

جنود أوكرانيون في شاحنة صغيرة عسكرية من طراز «همفي» في منطقة دونيتسك (أ.ف.ب)

وأفادت وحدة التعزيزات في بيان: «أعيد نشر وحدات من اللواء الميكانيكي 24 لتعزيز الدفاع عن قطاع تشاسيف يار». وأضافت، كما نقلت عنها «وكالة الصحافة الفرنسية» أن «الوضع في البلدة وحولها صعب جداً؛ فالعدو ينظم باستمرار هجمات أمامية واسعة النطاق، ويحاول أيضاً تجاوز البلدة من الشمال والجنوب». ونُشرت التعزيزات قرب بلدة توريتسك، وهي منطقة أخرى على خط المواجهة حققت فيها القوات الروسية مكاسب بعد تراجع وتيرة المعارك هناك، وفقاً لمدونين عسكريين.

وتطلّ تشاسيف يار التي كانت تعدّ قبل الحرب نحو 12 ألف نسمة، على مدينتي كراماتورسك وكوستيانتينيفكا.

ويقول الجيش الأوكراني إنه يتعرض باستمرار لضربات جوية روسية. ونشر أخيراً لقطات صورتها مسيرات من البلدة تظهر صفوفاً من المجمعات السكنية العائدة إلى الحقبة السوفياتية، وقد دمرت واشتعلت فيها النيران.

من جهتها، أعلنت الشرطة الأوكرانية مقتل 5 أشخاص، وإصابة 11 آخرين في الهجمات الروسية على منطقة دونيتسك. وقال الحاكم الإقليمي في بيان أعلن فيه الهجوم: «أفضل ما يمكنكم فعله هو الإخلاء وعدم تعريض حياتكم وصحتكم للخطر».

بدوره، قال حاكم منطقة زابوريجيا إن مدنياً يبلغ 32 عاماً قُتل، بينما أصيب اثنان آخران بنيران روسية قرب قرية فوزدفيجيفكا. وأعلن الكرملين أواخر 2022 ضم دونيتسك التي كانت أجزاء منها تحت سيطرة القوات الروسية والانفصاليين المدعومين من موسكو منذ نحو عقد.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى