أخبار العالم

«الثلاثاء الكبير»: ملايين الأميركيين يدلون بأصواتهم

[ad_1]

أنصار ترمب يستعينون بالذكاء الاصطناعي لاستهداف الناخبين السود

قال تقرير صحافي إن أنصار الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب قاموا بإنشاء ومشاركة صور مزيفة نُفِّذت بواسطة الذكاء الاصطناعي تستهدف الناخبين السود لتشجيعهم على التصويت لصالح الحزب الجمهوري.

وبحسب شبكة «بي بي سي» البريطانية، فقد اكتُشفت العشرات من الصور المزيفة التي تصور السود على أنهم يدعمون الرئيس السابق.

لكن لا يوجد دليل يربط هذه الصور بشكل مباشر بحملة ترمب.

وقالت «بي بي سي» إن الصور جرى إنشاؤها ومشاركتها من قبل مواطنين أميركيين، لا من قبل جهات أجنبية.

ومن بين أولئك المواطنين، مارك كاي الذي يعمل في برنامج إذاعي محافظ في فلوريدا، وفريق العمل بالبرنامج.

وقام كاي وفريقه بإنشاء صورة مزيفة لترمب وهو يبتسم أثناء وقوفه حول مجموعة من السود في إحدى الحفلات. وقد قاموا بمشاركة الصورة على «فيسبوك»، حيث لدى كاي أكثر من مليون متابع.

وتبدو الصورة حقيقية عند النظر إليها في البداية، لكن عند الفحص الدقيق سيلاحظ الأشخاص أن بشرة ترمب والمواطنين السود لامعة جداً بشكل غير طبيعي، وأن هناك أصابع مفقودة في أيدي عدد من أولئك المواطنين، وهي بعض العلامات الواضحة على أن الصور أنشئت بواسطة الذكاء الاصطناعي.

وكان كاي قد شارك مقالاً عن دعم الناخبين السود لترمب، وأرفق به هذه الصورة، ما أعطى الانطباع بأن هؤلاء الأشخاص يؤيدون ترشح الرئيس السابق للبيت الأبيض.

وفي التعليقات على «فيسبوك»، بدا أن كثيراً من المستخدمين يعتقدون أن صورة الذكاء الاصطناعي كانت حقيقية.

إلا أن كاي قال إنه «لم يدعِ أن الصورة حقيقية».

وأضاف قائلاً: «أنا لم أقل للمواطنين الأميركيين (انظروا، لقد كان دونالد ترمب محاطاً بكل هؤلاء الناخبين الأميركيين من أصل أفريقي. انظروا كم يحبونه!). لم أفعل ذلك».

وتابع: «إذا قام أي شخص بالتصويت بطريقة أو بأخرى بسبب صورة واحدة رآها على (فيسبوك)، فهذه مشكلة هذا الشخص، وليست مشكلة المنشور نفسه».

وأظهرت صورة مزيفة انتشرت على نطاق واسع بمواقع التواصل ترمب وهو يجلس بجوار مواطنين سود في الرواق الخارجي لأحد البيوت.

ونُشرت هذه الصورة في الأصل من خلال حساب ساخر ينشئ صوراً للرئيس السابق باستمرار، لكنها لم تحظ باهتمام واسع النطاق إلا عندما أعيد نشرها مع تعليق جديد يدعي كذباً أن ترمب أوقف موكبه للتحدث مع أولئك الأشخاص والتقاط الصورة معهم.

صورة مزيفة انتشرت على نطاق واسع بمواقع التواصل تظهر ترمب وهو يجلس بجوار مواطنين سود في الرواق الخارجي لأحد البيوت

وقالت «بي بي سي» إن نشر الصورة بالتعليق الكاذب جاء من قبل شخص يدعى شاغي، وهو مؤيد شديد لترمب ويعيش في ميشيغان.

وقال شاغي في رسائل أرسلها إلى «بي بي سي» على وسائل التواصل الاجتماعي: «لقد اجتذب المنشور الآلاف من المتابعين الرائعين وذوي القلوب الطيبة».

وقد حصد المنشور أكثر من 1.3 مليون مشاهدة، وفقاً لموقع التواصل الاجتماعي «إكس».

وعلق كليف أولبرايت، المؤسس المشارك لمجموعة «Black Voters Matter»، وهي مجموعة تشجع السود على التصويت، على هذه الوقائع بقوله: «إن الصور التي جرى التلاعب بها تهدف لإظهار شعبية ترمب في مجتمع السود. يبدو أن هناك عودة لتكتيكات التضليل التي تستهدف مجتمع السود، كما حدث في انتخابات 2020».

وتعمق هذه الصور المزيفة المخاوف المنتشرة بالفعل بشأن احتمالية تأثير الذكاء الاصطناعي على الانتخابات الرئاسية الأميركية المزمع إجراؤها في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

وشهدت الولايات المتحدة في الفترة الأخيرة كثيراً من الأحداث المتعلقة بهذا الأمر، أبرزها اتصالات هاتفية مزورة استُخدِم فيها صوت الرئيس جو بايدن، وفيديو جرى إنتاجه بواسطة الذكاء الاصطناعي يظهر والد دونالد ترمب الراحل كأنه ينتقده وينصحه بعدم المشاركة في الانتخابات.

ففي شهر يناير (كانون الثاني) الماضي، أعلن المدعي العام في نيوهامبشير فتح تحقيق في محاولة لقمع ناخبين عبر اتّصال هاتفي آلي ينتحل صوت بايدن للحض على ما يبدو على عدم التصويت في الانتخابات التمهيدية في الولاية. ويسمع في الاتّصال الهاتفي صوت أشبه بصوت الرئيس الديمقراطي يتوجّه إلى الناخبين بالقول: «من الأهمية بمكان أن تحفظوا أصواتكم لانتخابات نوفمبر».

ونتيجة هذه الواقعة؛ قررت الهيئة الناظمة لقطاع الاتصالات في الولايات المتحدة حظر المكالمات الآلية التي تُستخدَم فيها أصوات مولّدة بواسطة برامج الذكاء الاصطناعي.

والشهر الماضي، أنتج ونشر «مشروع لينكولن»، وهو منظمة سياسية جرى تشكيلها في أواخر عام 2019 بواسطة عدد من قادة الحزب الجمهوري الأميركي البارزين الحاليين والسابقين، بهدف منع إعادة انتخاب ترمب، مقطع فيديو جرى إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي يظهر فريد ترمب، والد الرئيس السابق الذي توفي في عام 1999، كأنه ينتقد نجله ويهينه.

وأظهر الفيديو فريد وهو يقول لترمب: «دوني، كنت أعلم دائماً أنك ستفسد الأمر. لقد كنت دائماً أحمق».

والأسبوع الماضي، قالت شركة «ميتا» المالكة لـ«فيسبوك» و«إنستغرام» إنها ستشكل فريقاً للتصدي لمحتوى الذكاء الاصطناعي المخادع والمضلل المتعلق بالانتخابات المقبلة في المملكة المتحدة والولايات المتحدة.

وأشارت الشركة إلى أنها تشعر بالقلق إزاء كيفية استخدام الذكاء الاصطناعي لخداع الناخبين.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى