أخبار العالم

التعذيب والتفتيش المخزي للأسيرات من غزة في سجون الاحتلال الإسرائيلي


غزة: يروي فلسطينيان من قطاع غزة، أفرج عنهما قبل أيام، تفاصيل صادمة عن ظروف الاحتجاز وطرق التحقيق التي يستخدمها جيش الاحتلال الإسرائيلي، من تعذيب وترهيب، منذ لحظة الاعتقال وحتى إطلاق سراحه.

وقال الرجلان، اللذان أمضيا أكثر من 50 يومًا في الاعتقال، في مقابلتين منفصلتين للأناضول، إن النساء الفلسطينيات اللاتي اعتقلهن الجيش لم يسلمن من عمليات التفتيش المخزية والمتكررة والمؤذية.

إضافة إلى ذلك، يتبع الجيش الإسرائيلي سياسة “ترهيب المعتقلات والاستهزاء بهن بالموت منذ اللحظة الأولى للاعتقال”.

كما يتعرض المعتقلون لـ”أشكال متعددة من التعذيب، منها الضرب المبرح والعقاب الجماعي وإطلاق الكلاب الشرسة عليهم”، بحسب ما قالوا.

في 27 أكتوبر، بدأ الجيش الإسرائيلي عملية برية في قطاع غزة. وبدأت منذ منتصف ديسمبر 2023، الانسحاب التدريجي من مناطق شمال محافظة غزة، أعقبها، بداية يناير الماضي، انسحابات جزئية من أحياء ومناطق محافظة غزة.

أسير من غزة: كنت أسير وعلمت أنني أتجه نحو الموت والإعدام، إذ سُمع صوت إطلاق نار بعد توجه الفلسطينيين إلى هناك، مما يوحي بأنه سيتم إعدامهم.

واستأنف الجيش توغله في بعض مناطق محافظتي غزة والشمال منتصف يناير الماضي، لتنفيذ عمليات سريعة، مع تغيير مواقع التوغل بين الحين والآخر، فيما يتراجع بعد انتهاء عملياته إلى مواقعه القريبة من المنطقتين الشرقية والشمالية. الأطراف الشمالية لمحافظة الشمال، والشرقية والغربية من مدينة غزة.

بحث العار

وتقول عبير غبن التي تم اعتقالها من بلدة بيت لاهيا (شمال)، إن اعتقالها جاء بعد تفجير على المدرسة التي كانت تحتمي بها مع أطفالها.

وتضيف غبن (أم لثلاثة أطفال أعمارهم 9 و7 و5 سنوات): “قررنا مغادرة البلدة بعد اقتحام الجيش لها، والتوجه نحو مدينة رفح عبر الممر الذي ادعى الاحتلال أنه آمن. “

وتوضح أنه خلال رحلة نزوحها ومرورها على حاجز عسكري إسرائيلي، أمرها الجيش بالذهاب إلى هناك بمفردها، فيما طلب من الأطفال الثلاثة مواصلة السير بمفردهم.

وبعد توجهها نحو الجيش، سألها الجنود عن “اسمها ورقم هويتها”، ثم طلب منها الذهاب خلف أكوام الرمال، بحسب ما قالت.

وأضافت: “كنت أسير وعلمت أنني أتجه نحو الموت والإعدام، حيث كان صوت إطلاق النار يسمع بعد توجه الفلسطينيين إلى هناك، مما يوحي بأنه سيتم إعدامهم”.

لكن عندما وصلت إلى ساند هيل، فوجئت بأن الجيش قام بتشغيل تسجيل صوتي يتضمن إطلاق النار بهدف ترهيب المعتقلين.

غبن: بالنسبة لجميع الأسيرات اللاتي تم اعتقالهن وما زلن في الداخل، فإن حياتهن صعبة إلى درجة لا يمكن تصورها، خاصة وسط خوفهن على أبنائهن في الخارج.

وتابعت قائلة: “كانت هناك خيمة مفتوحة. وأضافت أن الجيش طلب منا خلع ملابسنا بالكامل والخضوع للتفتيش، ومن رفض ذلك هدده الجنود بالقتل الفوري.

التفتيش المتكرر

وتقول إنها تعرضت عدة مرات لعمليات التفتيش العاري التي شملت الأذى الجسدي. وتوضح: “في المرة الأولى خلعت ملابسي وتم تقييد يدي وتعصيب عيني ثم تفتيشي ليطلبوا مني أن أرتدي ملابسي مرة أخرى”.

في البداية، وضعوا المعتقلين في مكان يفترض أنه خيمة، وبدأ الجيش بتوجيه أسئلة لهم تتعلق بانتمائهم لحركة حماس.

وتتابع: “بعد التحقيق طردني الجيش خارج المكان الذي كنا فيه، وأمضيت وقتا طويلا جدا، ثم حملوني بشيء لا أعرف ما هو، ونقلوني من ذلك المكان”. “.

وتذكر غبن أنها نامت والمعتقلين ليلة كاملة في العراء في أجواء شديدة البرودة، على أرضية مغطاة بالحصى.

وأضافت أنه في صباح اليوم التالي، تم نقل المعتقلين إلى مكان آخر حيث تم نزع ملابسهم وتم تفتيشهم بجهاز المسح الضوئي للجسم بالإضافة إلى التفتيش اليدوي.

كما تعرضوا للمرة الثالثة، وفي مكان ثالث (مجهول)، للتفتيش العاري، وبعد ذلك طُلب من المعتقلين ارتداء ملابس جلبها الجيش.

وفي المحطة الأخيرة، وصل المعتقلون إلى مكان يعتقد غبن أنه “حظيرة دجاج”، حيث أُجبروا على الدخول، ثم طُلب منهم خلع ملابسهم مرة أخرى.

وأضافت أن المعتقلين تعرضوا هذه المرة لتفتيش جسدي ويدوي، مما أثر على الجلد واللحم بشكل قاس ومؤلم.

لحظة الافراج

ورغم مرور 53 يوما على الاعتقال، إلا أن فرحة غبن بإطلاق سراحها لم تكتمل، خاصة أنها لم تكن على علم بمصير ومكان وجود أبنائها الثلاثة.

وكان مصير أطفالها همها الرئيسي داخل السجن، حيث أصيبت بارتفاع ضغط الدم لأنها لم تكن تعرف حالتهم.

وأضافت: “كان ضغط دمي مرتفعاً جداً، وكنت أموت كل يوم من خوفي على أطفالي وعدم معرفة مصيرهم”.

أبو مهدي: معاناة كبيرة بعد الاعتقال. نحن لا نعرف شيئا عن عائلاتنا. هل هم أحياء أم أموات؟ أين هم في الشمال أو الجنوب؟ ومصيرهم مجهول تماما.

وبعد وقت قصير من إطلاق سراحها، التقت غبن بأطفالها الثلاثة الذين كانوا يقيمون مع أقاربهم في مركز للإيواء.

وما تعرضت له غبن داخل السجن الإسرائيلي يشبه ما تعرضت له العشرات من النساء الفلسطينيات، بعضهن لم يفرج عنهن بعد، بحسب قولها.

وختمت قائلة: “بالنسبة لجميع الأسيرات اللاتي تم اعتقالهن وما زلن داخل الداخل، فإن حياتهن صعبة بشكل لا يتصور، خاصة وسط خوفهن على أطفالهن في الخارج”.

إطلاق سراح الكلاب الشرسة

بدوره، يقول الفلسطيني صابر أبو مهدي من بلدة بيت لاهيا، إنه اعتقل في 10 كانون الأول (ديسمبر)، وإنه أمضى 52 يوما.

وأضاف: “تم الاعتقال بعد محاصرة مدرسة الإيواء التي كنا نتواجد فيها، ومقتل 5 من النازحين بداخلها”.

وتعرض الرجال، وكذلك النساء، للتفتيش بالتجريد من ملابسهم باستثناء ملابسهم الداخلية، وأمضوا ليلة في الخارج في البرد القارس وتم تقييد أيديهم حتى تم نقلهم إلى إسرائيل.

وتعرض أبو مهدي وبقية المعتقلين حينها للضرب والإهانة، وتم إطلاق كلاب شرسة لتعتدي عليهم ليلاً، بحسب أقواله.

انقطع عن العائلة

ورغم إطلاق سراح أبو مهدي قبل أيام، إلا أنه لا يزال يجهل مصير ومكان وجود عائلته التي فرقه اعتقاله عنها.

يقول: «هناك معاناة كبيرة بعد الاعتقال. نحن لا نعرف شيئا عن عائلاتنا. هل هم أحياء أم أموات؟ أين هم في الشمال أو الجنوب؟ ومصيرهم مجهول تماما.”

من ناحية أخرى، قال أبو مهدي إن عائلة أبو مهدي لا تعلم أن ابنهم “صابر” لا يزال على قيد الحياة.

وأضاف: “أحد أصدقائنا المعتقلين اعتقد أهله أنه استشهد، لأننا سمعنا إطلاق نار في نفس وقت اعتقاله”.

وتقول مؤسسات حكومية وحقوقية إن الجيش اعتقل مئات الفلسطينيين خلال عمليته البرية في قطاع غزة، ولا يعرف مصيرهم.

ويشن الجيش الإسرائيلي منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر حربا مدمرة على قطاع غزة، خلفت حتى الأربعاء “27,19 شهيدا و66,139 جريحا، معظمهم من الأطفال والنساء”، بحسب السلطات الفلسطينية، وتسببت في “دمار هائل”. دماراً وكارثة إنسانية غير مسبوقة”، بحسب الأمم المتحدة.

تركيا: اعتقال 7 أشخاص يشتبه في قيامهم ببيع معلومات للموساد

وبحسب التحقيقات، فإن المشتبه بهم كانوا يبيعون معلومات عبر محققين خاصين لجهاز المخابرات الإسرائيلي.

اعتقلت السلطات التركية، الجمعة، 7 أشخاص للاشتباه في قيامهم ببيع معلومات لجهاز المخابرات الإسرائيلي الموساد.

وقالت مصادر أمنية للأناضول، إن المخابرات التركية علمت أن الموساد يتتبع أهدافه في تركيا من خلال محققين خاصين.

وذكرت المصادر أن التحقيقات رصدت قيام الموساد بأنشطة مثل جمع معلومات عن السيرة الذاتية للأشخاص، والاستطلاع، والتوثيق بالصور والفيديو، والمراقبة، ووضع أجهزة تعقب ضد أهدافه من خلال محققين خاصين مرتبطين به.

وأكدت التحقيقات التي أجرتها النيابة العامة في إسطنبول، أن 9 أشخاص يشتبه في قيامهم ببيع معلومات حصل عليها الموساد من قبل محققين خاصين.

وبناء على هذه التحقيقات، نفذ عناصر فرعي الاستخبارات ومكافحة الإرهاب التابعين لمديرية أمن إسطنبول، عملية أمنية متزامنة في ولايتي إسطنبول وإزمير، أدت إلى اعتقال 7 مشتبه بهم، فيما تبين أن الاثنين الآخرين وقد تم احتجاز أفراد في السابق كجزء من نفس التحقيقات.

ونفذت المخابرات التركية عملية ضد محققين خاصين تابعين للموساد في ديسمبر 2022، أسفرت عن اعتقال 68 شخصًا.

الحوثيون يعلنون استهداف سفينة تجارية بريطانية في البحر الأحمر

وكانت في طريقها إلى موانئ “فلسطين المحتلة”، بحسب المتحدث العسكري لقوات الحوثيين.

أعلنت جماعة الحوثي اليمنية، مساء الخميس، أنها استهدفت سفينة تجارية بريطانية في البحر الأحمر كانت متوجهة إلى موانئ “فلسطين المحتلة” بصواريخ بحرية.

جاء ذلك في بيان نشره المتحدث العسكري لقوات الحوثيين، يحيى سريع، عبر حسابه الرسمي على منصة “إكس”.

وقال سريع: “انتصارا لظلم الشعب الفلسطيني وردا على العدوان الأمريكي البريطاني على بلادنا، استهدفت القوات البحرية التابعة لـ(الجماعة) سفينة تجارية بريطانية في البحر الأحمر بالصواريخ البحرية المناسبة”.

وأوضح أن “السفينة كانت متوجهة إلى موانئ فلسطين المحتلة”.

وأكد أن “عمليات القوات المسلحة في البحرين الحمراء والعربية ضد الملاحة الإسرائيلية أو السفن المتجهة إلى موانئ فلسطين المحتلة ستستمر حتى توقف العدوان ورفع الحصار عن قطاع غزة”.

ولم يصدر تعليق فوري من الجانب البريطاني بشأن بيان الحوثيين حتى الساعة 20:00 بتوقيت جرينتش.

و”تضامناً مع قطاع غزة” الذي يتعرض منذ 7 أكتوبر 2023 لحرب إسرائيلية مدمرة بدعم أميركي، يستهدف الحوثيون، بالصواريخ والطائرات المسيرة، سفن الشحن في البحر الأحمر التي تملكها أو تديرها إسرائيل. الشركات، أو التي تنقل البضائع من وإلى إسرائيل.

ومع تدخل واشنطن ولندن وتصاعد التوتر بشكل ملحوظ في يناير الماضي، أعلن الحوثي أنه يعتبر الآن جميع السفن الأمريكية والبريطانية ضمن أهدافه العسكرية.

وبوتيرة متقطعة منذ 12 يناير/كانون الثاني الماضي، يشن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة غارات يقول إنها تستهدف “مواقع للحوثيين” في مناطق مختلفة من اليمن، ردا على هجماته في البحر الأحمر، والتي قوبلت برد من اليمن. المجموعة من وقت لآخر.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى