أخبار العالم

التراخي ليس في قاموسنا… سنلعب مباراة صعبة


«أولمبياد 2024»: دموع ومخاوف للعقل المدبر لحفل الافتتاح في باريس

كان توماس جولي المخرج المسرحي المكلّف تنظيم حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية في باريس المقررة في يوليو (تموز) المقبل، والذي يتوقع أن يكون الأكثر طموحاً في التاريخ، سعيداً فوق العادة عندما طُلب منه القيام بذلك، حتى إنه اتصل بوالدته وهو يبكي.

شعر جولي، أحد أكثر المخرجين الشباب موهبة في فرنسا، بـ«الدوار» عندما طُلب منه أن يصبح مديراً فنياً للعرض الذي سيقام في الهواء الطلق في نهر السين في الوقت الذي يُقدّر به عدد المشاهدين عبر شاشات التلفزة بالمليارات.

ومهمته واضحة: التأسيس لحفل سيشهد مرور آلاف الرياضيين عبر نهر السين لمسافة ستة كيلومترات، في سابقة من نوعها حيث سيقام الحفل الافتتاحي خارج الملعب الأولمبي.

لم يكن الرجل الموهوب، والبالغ 42 عاماً بحاجة إلى تطوير مفهوم مذهل فحسب، بل كان عليه التعامل مع جميع المتطلبات الأمنية أو تلك المتعلقة بالميزانية المالية أو بالأطر الهندسية والحياة البرية.

وقال لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» في مقابلة هذا الأسبوع: «هناك مشكلة بأنّ العمق في نهر السين ليس نفسه في أماكن مختلفة منه».

وتابع: «الجسور ليس لها نفس القوة، ولا ضفاف النهر».

وأضاف: «الرياح لا تهب بنفس الطريقة اعتماداً على المكان الذي توجد فيه. هناك أماكن تفرخ فيها الأسماك أيضاً، لأننا نحاول عدم إزعاج البيئة الطبيعية».

وبمجرّد أن استوعب الرجل فكرة اختياره، بادر إلى تأسيس فريق عمل من المبدعين لتطوير الخطط التي قُدّمت للمعنيين من اللجنة المنظّمة إلى الشرطة في يوليو الماضي لنيل الموافقة.

وقال: «تم إجراء كل هذه المراجعات لمعرفة ما إذا كان بإمكاننا تحويل حلمنا إلى حقيقة».

وتابع: «لقد اتفقوا بالإجماع على نحو 90 في المائة، لذلك بقي لدي نحو 10 في المائة من المشروع الذي أحتاج إلى تعديله حسب المطلوب».

هناك عائق رئيسي آخر من شأنه أن يبقي معظم مخرجي المسرح مستيقظين في الليل، حتى لو كان إنتاجاً صغيراً.

وشرح: «الأمر الاستثنائي في هذا العرض هو أنه لا يمكنك التدرّب عليه في الموقع. في الواقع، لا يمكنك التدرّب عليه ولو مرة واحدة قبل حدوثه».

وسيتم التدرّب على أجزاء من العرض بشكل فردي داخل مستودعات عملاقة، بينما سيتدرّب قباطنة القوارب في مركز للإبحار.

وتتناسب فكرة الحفل في الهواء الطلق مع الرؤية العظيمة لأولمبياد باريس، التي وعد المنظمون بأنها ستكون «أيقونية» و«ثورية».

ستة أشهر من العد التنازلي حتى الألعاب الأولمبية 2024 (رويترز)

عندما سمع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بفكرة الموكب في النهر مع قرابة الـ 200 قارب، وصف الفكرة بالجنون، قبل أن يوافق عليها بشكل كامل.

يُعد حفل أولمبياد بكين عام 2008 الأكثر إثارة في التاريخ، بينما حصل حفل لندن 2012 على تقييمات رائعة لعرضه الجانب غير المألوف لبريطانيا.

وسيسلّط الحدث الرياضي في باريس أيضاً على محطّات تاريخية بما فيها برج إيفل، وميدان الكونكورد، وقصر فيرساي.

وبالإضافة إلى احتضان الحفل الافتتاحي، سيستخدم نهر السين لمسابقتي الترياثلون والسباحة في المياه المفتوحة إذا سمحت نوعية المياه بذلك.

وكما كان متوقعاً، التزم جولي الصمت بشأن ما يخطط له عندما تكون أنظار العالم، وأنظار ما يصل إلى 600 ألف متفرج سيوجدون حفل الافتتاح، مصوبة نحو عمله.

لكنه قدّم بعض التلميحات، حيث يبدو أنه عازم على التركيز على التنوّع الحديث في فرنسا موسيقياً وثقافياً.

وقال: «فرنسا هي إدي بياف… إنها أيضا الأوبرا، إنها موسيقى الراب، وهي مجموعة كاملة من الأساليب الموسيقية».

وأضاف: «فرنسا هي الجبن، ولكنها أيضاً البريتزل (وجبة خفيفة في الشرق المتأثر بألمانيا). وهي أيضاً الكُسكُس».

وتابع: «الفكرة ليست إبراز هوية ثابتة».

جولي شعر بـ«الدوار» عندما طُلب منه أن يصبح مديراً فنياً للعرض الافتتاحي (أ.ف.ب)

ووفقاً لذلك، يبدو أنه عازم على تجنّب الانتقادات التي وُجّهت إلى جان دوجاردان، الممثل الحائز على جائزة الأوسكار عن فيلم «ذي أرتيست» (الفنان)، الذي أشرف على حفل افتتاح كأس العالم للرغبي في سبتمبر (أيلول) الماضي.

وكشف جولي أيضاً أن حفله الذي سيستمر ثلاث ساعات سيكون متنوّعاً بين إلقاء الخطابات والاستعراض والترفيه بدلاً من جعلها أجزاء منفصلة كما هو معتاد.

ونفى جولي أي نية لنقل الحفل من نهر السين إلى مكان آخر لأسباب أمنية.

إلا أنّه لم يخف احتمال وجود تعديلات مرتبطة في هذا المجال، في حال تطلّب الأمر، ما يزيد من التحديات القائمة أمامه.

وشرح: «هناك كل أنواع المخاطر: قضية الطقس، وقضية الأمن».

وأضاف: «قد تكون هناك موجة حارة أو عاصفة صيفية. هناك الكثير من الخطط».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى