أخبار العالم

التحول الرقمي والتجارة الإلكترونية أبرز التحديات



ظهر قطاع التجزئة كمحرك حيوي للنمو في السعودية توازياً مع قطاعي العقارات والسياحة. ويتوقع تقرير حديث قفزة في سوق التجزئة السعودية تصل إلى 176.5 مليار دولار بحلول عام 2026.

وتستعد المملكة لإقامة المنتدى الاستراتيجي السنوي الرائد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا المتخصص في قطاعات التجزئة والعقارات والسياحة وذات الصلة، تحت عنوان قمته العاشرة: «الابتكار بلا قيود: جدولة الآفاق المستقبلية»، بين 19 و20 فبراير (شباط) المقبل في الرياض، لتسليط الضوء على أهمية الحوار والأعمال والتوافق الدولي لدفع عجلة التغيير الإيجابي المنهجي.

وتشهد القمة السنوية العاشرة للمنتدى اجتماع الرؤساء التنفيذيين العالميين وكبار صناع السياسات والمبتكرين والمستثمرين من أكثر من 40 دولة ومن مختلف الصناعات، بما في ذلك قطاع التجزئة والعقارات والسياحة والتكنولوجيا، لدفع المناقشات ومشاركة وجهات نظرهم وخبراتهم المتنوعة.

وتشمل مواضيع المناقشات أجندة النمو الجديدة، وحدود وجهات نمط الحياة والذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا: تعزيز التطور، والطبيعة الجديدة للقيادة في الأهداف والأرباح والنزعات الاستهلاكية الواعية بالإضافة إلى محفزات التغيير المستقبلي.

وفي هذا الإطار، قال رئيس مجلس إدارة منتدى دائرة قادة التجزئة بانوس ليناردوس لـ«الشرق الأوسط»: «يواجه قطاع التجزئة تحديات كبيرة في الوقت الحالي، بما في ذلك ضرورة التكيف مع التحول الرقمي والتجارة الإلكترونية واستخدام التقنيات المتقدمة، وتغيير سلوك المستهلك والطلب على ممارسات مستدامة ومسؤولة اجتماعياً من قبل التجار. وتهدف قمة دائرة التجزئة لأن تلعب دوراً حيوياً في مواجهة هذه الاضطرابات من خلال توفير منصة لقادة الصناعة لمشاركة الحلول الحديثة، وتعزيز مجتمع يناقش بفاعلية ويتعلم وينفذ الحلول المبتكرة لدفع صناعة التجزئة إلى الأمام».

ولفت إلى أن جوهر القمة يكمن في الفكر الجماعي الذي تجتمع عليه، حيث يشارك المشاركون بنشاط في المناقشات للبحث عن حلول وصياغتها لأكثر التحديات إلحاحاً في قطاع التجزئة، مشيراً إلى وجود التزام قوي بالعمل مع الحكومة لخلق بيئة مواتية للنمو المستدام والابتكار والمسؤولية الاجتماعية داخل صناعة التجزئة.

وأوضح ليناردوس أن القمة تقدم منصة فريدة للشركات الصغيرة والمتوسطة للتواصل مع قادة الصناعة، والمستثمرين المحتملين، والموردين والأقران، فيما تسهل جلسات التواصل والاجتماعات التوجيهية وورش العمل تفاعلاً قيماً، وفتح أبواب التعاون والتحالفات الاستراتيجية وشراكات الأعمال، كما يمكن للشركات الصغيرة والمتوسطة الحصول على إلمام عميق باتجاهات السوق وسلوك المستهلك والتقنيات الناشئة من خلال المناقشات والعروض التقديمية التي يقودها خبراء الصناعة.

وتسعى القمة أيضاً لمناقشة القضايا السياسية التي تؤثر على قطاع التجزئة، مما يساعد الشركات الصغيرة والمتوسطة في الحصول على رؤى حول الأطُر التنظيمية والدعوة لصياغة سياسات إيجابية، والتفاعل مع ممثلين حكوميين لمواجهة تحديات الصناعة.

وعن الدور الذي يلعبه قطاع التجزئة في دعم وتعزيز السياحة والتكنولوجيا، يقول ليناردوس إن قطاع التجزئة يلعب دوراً حيوياً في دعم وتعزيز قطاعي السياحة والتكنولوجيا، مشيراً إلى تطور المساحات التجارية، خاصة في سياق المراكز التجارية والمجمعات الترفيهية، لتصبح جزءاً لا يتجزأ من وجهات السياحة خلال السنوات القليلة الماضية. ويظهر ذلك أيضاً في التنامي الكبير في المشاريع الضخمة التي يتم تطويرها الآن في المملكة العربية السعودية.

وأوضح ليناردوس أن تجار التجزئة يستفيدون بشكل متزايد من التكنولوجيا لتحسين تجربة العملاء. ويشمل ذلك استخدام الواقع المعزز (AR) للتجارب الافتراضية، والمرايا الذكية، والعروض التفاعلية التي لا تسهل فقط عملية التسوق، بل تخلق أيضاً تجارب جذابة لا تُنسى. ويخلق التآزر بين قطاعات البيع بالتجزئة والسياحة والتكنولوجيا بيئة ديناميكية، حيث يقود قطاع التجزئة ليس فقط النمو الاقتصادي، بل يعمل أيضاً على تشكيل المشهد التكنولوجي والارتقاء بالتجربة السياحية الشاملة.

وتعمل القمة كمحفز للتغيير من خلال توفير منصة للمناقشات والتعلم والتعرف على أساليب الابتكار. لإثراء ديناميات الصناعة، وتنمية ثقافة التحسين المستمر، والتكيف مع الاتجاهات الناشئة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى