أخبار العالم

التبادل سيشمل إطلاق 42 فلسطينياً و13 إسرائيلياً


إسرائيل تتسلم قائمة بأسماء المحتجَزين الذين ستطلقهم «حماس» اليوم

قال مسؤولون إن إسرائيل تلقت قائمة بأسماء الرهائن الذين من المقرر أن تفرج عنهم حركة «حماس» في غزة اليوم (السبت)، بعد إطلاق سراح 24 رهينة في اليوم الأول من الهدنة المقررة لمدة أربعة أيام أمس (الجمعة)، بحسب «رويترز».

وذكر بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي وعدت حكومته بالعمل على إطلاق سراح جميع الرهائن الذين احتجزتهم «حماس» في هجوم على إسرائيل يوم السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، أن مسؤولي الأمن الإسرائيليين يراجعون القائمة.

وهذه الهدنة هي أول توقف في الحرب التي اندلعت قبل سبعة أسابيع، لكن الجانبين قالا إنهما سيستأنفان الأعمال القتالية فور انتهاء الهدنة، إلا أن الرئيس الأميركي جو بايدن أعرب عن أمله في تمديدها.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إنه تم نقل الرهائن المفرج عنهم، ومن بينهم نساء وأطفال إسرائيليون وعمال مزارع تايلانديون، إلى خارج غزة وتسليمهم إلى السلطات المصرية عند معبر رفح الحدودي، برفقة ثمانية موظفين من الصليب الأحمر في موكب من أربع سيارات. وبعد ذلك نُقلوا إلى إسرائيل لتجرى لهم فحوص طبية وجمع شملهم مع أقاربهم.

وقالت قطر، التي لعبت دور الوسيط في اتفاق الهدنة، إنه تم إطلاق سراح 13 إسرائيليا، بعضهم يحمل جنسية أخرى، بالإضافة إلى عشرة تايلانديين وفلبيني من عمال المزارع الذين كانوا يعملون في جنوب إسرائيل عندما تم احتجازهم كرهائن. وفي المقابل تم إطلاق سراح تسعة وثلاثين من المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

ومن بين الرهائن الإسرائيليين الذين تم تحريرهم أربعة أطفال برفقة أربعة من أفراد عائلاتهم، وخمس نساء مسنات.

صورة مأخوذة من مقطع فيديو نشره المكتب الإعلامي لحركة حماس يظهر أحد أعضاء كتائب القسام وهو يشير إلى رهينة قبل تسليمها إلى مسؤولين من اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة (أ.ف.ب)

وفي واشنطن، قال بايدن إن هناك فرصة حقيقية لتمديد الهدنة وإن وقف القتال يمثل فرصة حاسمة لإيصال المساعدات الإنسانية إلى غزة.

ورفض التكهن بالمدة التي ستستغرقها الحرب بين إسرائيل و«حماس». وعندما سُئل في مؤتمر صحافي عن توقعاته، قال إن هدف إسرائيل المتمثل في القضاء على «حماس» مشروع لكنه صعب. وأضاف: «لا أعرف كم من الوقت سيستغرق الأمر».

شاحنات تحمل مساعدات إنسانية تدخل غزة في ظل الهدنة المؤقتة بين إسرائيل وحماس (رويترز)

من جهة أخرى، قالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إن 196 شاحنة محملة بالمساعدات الإنسانية، بما في ذلك الغذاء والمياه والإمدادات الطبية، تم تسليمها عبر معبر رفح أمس (الجمعة)، وهي أكبر قافلة مساعدات إلى غزة منذ هجوم «حماس» على إسرائيل والقصف الإسرائيلي للقطاع ردا على ذلك. وأضافت أن نحو 1759 شاحنة دخلت القطاع منذ 21 أكتوبر (تشرين الأول).

وفي الجانب الفلسطيني، تم إطلاق سراح 24 أسيرة فلسطينية و15 قاصرا. وقال شهود إنه في ثلاث حالات على الأقل، قبل إطلاق سراح السجناء، داهمت الشرطة الإسرائيلية منازل عائلاتهم في القدس. وامتنعت الشرطة عن التعليق.

الأسيرة الفلسطينية المحررة مرح بكير في منزل عائلتها في حي بيت حنينا بالقدس الشرقية (أ.ب)

وقالت سوسن بكير، والدة الأسيرة الفلسطينية مرح بكير (24 عاما) التي سُجنت ثماني سنوات بعد إدانتها بتهمة تنفيذها هجوما بسكين في 2015، «لا توجد فرحة أصلا».

وشوهدت الشرطة الإسرائيلية وهي تداهم منزل سوسن في القدس قبل الإفراج عن مرح، وأضافت سوسن «خايفين نفرح ننتظر وخايفين نفرح ومش قادرين نفرح بسبب الأوضاع إللي في غزة».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى